أخبار عاجلة

الجزائر بلد العجائب سب الذات الإلهية أمر عادي لكن التكلم على الجنرالات تعذب حتى الموت

في الجزائر عادي أن تسب ذات الإلهية بل إن الشعب الجزائري هو أول من سَنة هذه البدعة الخبيثة في العشرية السوداء وأقسم بالله أن هناك أشخاص ملتحين وملتزمين ونساء كبيرات في السن يسبون الذات الإلهية ولا يعاقبهم احد بالمقابل أن تتكلم بحرف واحد على الجنرالات ستعاقب اشد العقاب وستسجن مثل الكلب وخير دليل الحملة المسعورة و أوامر تكميم الافواه التي يقوم بها نظام العار الجنرالات ضد كل مواطن شريف يتألم بصوت مسموع ويعبر عن رأيه صريح بدون تطبيل للجنرال الشاذ شنقريحة و الرئيس السكير تبون…

فهؤلاء يكون مصيرهم الاختطاف والاعتقال و نحن نعلم تماما ما يحدث في المعتقلات من ترهيب واغتصاب و تعذيب قد يصل إلى حد الموت ونعلم كذلك ما يتمتع به سجناء الفساد المالي و سارقي المال العام او زعماء النظام القديم من معاملة ملكية و الرفاهية التي يتمتعون بها داخل سجون خمسة نجوم و المسرحية الهزلية التي يريد العسكر تسويقها لنا أن الجزائر دولة ديمقراطية ولا تفرق بين مواطنيها وأن الكل سواء امام القانون فالمسؤول الكبير والجنرال المهم كالمواطن البسيط شيء لا يصدقه العقل ولكن المتابع للشأن المحلي او المواطن العادي فإننا لم نسمع من قبل ان جنرال مسجون لقي حتفه في السجن او فقد عينه او يده او مسؤول وزاري اغتصب و انتهك عرضه في فالكلب لا يعض صديقه ابدا اما ابناء الشعب البائس فالموت والعذاب ينتظرهم في المعتقلات ولنا عبرة في المرحوم حكيم ديبازي و محمد تامالت شهداء الوطن الحقيقيون و لكن للأسف تذهب تضحياتهم وتضحياتنا هباءا فشعبنا للأسف تعود على الذل والعار و رضي بحياة المهانة و الاستكانة.

س.سنيني للجزائر تايمز

اضف تعليق

شارك

تعليقات الزوار

Mansour Essaïh

يَا الشَّفَارِينْ ... سْرَقْتُوا لَبْلَادْ !! تْنَحَّاوْا ڭَاعْ ... يَا الشَّفَارِينْ !!!

حتى الأغاني المغربية لم تسلم من ''الاختطاف والاعتقال'' من طرف أشباه الفنانين من شياتي أحذية عسكر لاليجو، مع احترامي للفناقنين الجزائريين الذين يعيشون من ''عرقِ'' مادتهم الرمادية و على رأسهم الفنان فرحات مهني. ................................................................................................................ في خَِضِّم الفوضى التي تعرفها الاستعدادات الغير المِهْنِيَة للألعاب المتوسطية لأنهم نَسَوْهَا طويلاً كما نَسَوْا أَنْفُسَهُمْ و كما نَسَوْا أن يَدَ اللهِ فوق أَيْدِيهِمْ. ................................................................................................................ إِنَّ اللهَ لا يُهْمِلُ سَبَّهُمْ وَ لَا شَتْمَهُم لِذاتِهِ تبارك و تعالى، بل يُمْهِلُهُمْ إلى أَجَلٍ أَرَاهُ قَرِيباً و هُمْ لَا يَرَوْنَهُ الْبَتَّة لِأَنَّ اللهَ أَعْمَى بَصِيرَتَهُمْ فلم يَعُودُوا يُفَرِّقُونَ بَيْنَ الْحَقِّ و الباطل فِي التَّعَامُلِ مَعَ سائر الشعوب و حتى مع شَعْبِهِم إلى أَنْ تَأْتِيَهُمُ الضَّرْبَةُ مِنْ حَيْثُ لَا يَدْرُون. ................................................................................................................ بِسَبَبِ الظَّغْطِ الذِي يَفْرِضُهُ عليهم توقيت هذه الألعاب، تَرَاهُمْ يلجأون لِسَرِقَةِ التُّرَاثِ المغربي الغنائي لِلتَّرْوِيج لهذه الألعاب الفاشلة قبل ولادتها. و هذا ما فعلوه بأغنية ''طنجة يا العاليا"'' المشهورة حيث اختلسوا إيقاعها و لحنها و طبقوهما على مدينة وهران التي ستستقبل ألعاب البحر المتوسط. ................................................................................................................ لتتأكدوا من ذلك، تفرجوا على هذين الشريطين المرئيين على يوتيوب : ................................................................................................................ الأول لِلُصُوصِ التراث المغربي : ................................................................................................................ https://www.youtube.com/watch?v=ZYA8x8Ak2vs ................................................................................................................ و الثاني للشرطة المغربية التي تفتحر بتراثها المغربي و تساهم في الحفاظ عليه : ................................................................................................................ https://www.youtube.com/watch?v=j_a_b06xn8c ................................................................................................................ و إنه من واجب مكاتب حقوق التأليف في المغرب أن ينتفظوا بحزم ضد محاولات الكابرانات للسطو على تراثنا و كل إنتاجاتنا و منتوجاتنا الغير مادية.

مغربي

الالحاد المسموح

سب الذات الالاهية عند الجزائريين عادي بل يتباهون في سب الذات . ولقد كان يقلدهم بعض الشباب المغربي في بداية السبعينات و لكن لما وقع الخلاف حول الصحراء المغربية و انقطعت العلاقة لم يعد الشباب المغربي يسب الذات .