أخبار عاجلة

شعب بومدين الحلوف ( مْخَنَّنْ ) ومَعْفُونٌ يمثله رخيص دولته ( لَمْخَنَّنْ ) على الصعيد الدولي

شرَّفَ  الله قدر  القراء الكرام  ليسمحوا لي أن أشرح لقراء غير المنطقة  المغاربية  لفظة ( مْخَنَّنْ ) ، ففي  بحثي عن أصل الكلمة في  بعض المعاجم العربية  مادة  ( خَنَنَ )  مثلا في  لسان العرب  والصحاح في اللغة  وجدتها  تتفق على أنه صوت يخرج  من الأنف  أثناء  البكاء  والعويل ، وبصفة عامة  هو خروج الصوت  من الأنف ، وكذلك  اتفقوا أنه مرض الزكام أو مرض يصيب أنف  بعض الدواب عموما ، ونستنتج  من ذلك أن هذين القاموسين  لم  يشيرا  إلى السائل  الذي  يخرج من الأنف  ( المخاط )  عند  مرض  الزكام  وتركوا  الإشارة  إلى  ذلك  بالصوت ، ومن هنا  نلاحظ أن شعوب  المنطقة  العربية  تسمي  المخاط  أو السيلان  الأنفي ( بالخنونة )  وهي مفردة  لها علاقة  بمادة ( خَنَنَ ) ، وبما أن  الشيء  بالشيء  يذكر فإننا  في  المنطقة  المغاربية  نستعمل  كلمة  ( مَعْفُونٌ ) وهي  كلمة  عربية  أصيلة  من مادة ( عَفِنَ )  وهو مَعْفُونٌ ،  ونقول تَعَفَّنَتْ  الفاكهة  أي فسدت  وظهر فسادُها ، والغريب  أنني وجدت في  لسان العرب "  رجل مُخَمَّجُ الأَخلاقِ : فاسدُها. ونحن  في المنطقة  المغاربية  نقول ( خَامْجْ ) أي  فاسد  وتطلق غالبا على  الفواكه  والخضر الفاسدة ، لذلك  يمكننا أن  نستنتج أن  ( لَمْخَنَّنْ ) لها  أصل  في  اللغة العربية  الفصحى  أي  كل صوت  يخرج من الأنف ، أو مرض  تظهر أعراضه  في الأنف  كالزكام  أو الأنفلوانزا  وما  يترتب  عن  ذلك  من  سيلان  من الأنف ، والقواميس العربية ربطت  أعرض  هذا  المرض  بالدواب ، ولا شك أن  رخيص  الجزائر  المعيَّن  من  طرف  مافيا  الجنرالات المدعو تبون  حاشاكم  هو من  الدواب  شكلا  وأفعالا  وتربية  ...
قد يتساءل  القراء الكرام  عن علاقة  هذه  المقدمة  اللغوية  بما  يعيشه  الشعب  الجزائري من ذل ومهانة وعفونة فكرية بكلمة ( مْخَنَّنْ ) ؟
لعل القراء الكرام  وأنا  أدقق معاني كلمات مثل ( مْخَنَّنْ ) ( مَعْفُونْ ) ( خَامَجْ )  يستحضرون  الفيديو الذي  انتشر  للرخيص  تبون عندما  استقبله  أردوغان في تركيا  ، ذلك  الفيديو  الذي  ظهر فيه  تبون ( مْخَنَّنْ ) و( مَعْفُونْ ) و( خَامَجْ ) صورة وسلوكا  همجياً  ، لعل  هذا  الفيديو  يقدم  الجزائر على الصعيد  العالمي بأنها  مخننة  ومعفونة  وخامجة ... السؤال  هو من أين  أتى  هذا  الشعب  الجزائري  الذي  أصبح أضحوكة  العالم  بسبب  سلوكات  حكامه  أمام  أنظار  العالم ؟  فهل  هو الشعب الذي  قام  فعلا  بثورة  فاتح نوفمبر 1954 ؟                 
أولا : ثوار فاتح نوفمبر 1954 في الجزائر هل كانوا كائنات فضائية ( des extraterrestres ) ؟
الذي يستفز  أحرار شعوب  العالم  ليطرحوا  السؤال  الوارد في  العنوان  هو حالة  الشعب  الجزائري  وكيف  كان  قبل  ثورة فاتح  نوفمبر  1954 وأثناءها  وما  صار عليه  الآن  في  2022  ، لقد كان  قبل  ثورة فاتح  نوفمبر  1954 وأثناءها شعبا  له  إحساس  مرهف  بالكرامة  والعزة  والأنفة  والإباء  والترفع  عن  الصغائر  والشرف  والسؤدد ، وأصبح  اليوم  ونحن  في  2022  يتصف  بأبشع  صفات  المهانة و الذل والخنوع  والإذعان و الحقارة  والرضوخ و العجز و المهانة و المذلة و الهوان والاستكانة  والوضاعة والصَّغار والتمرغ في وحل  الذل  وانحطاط  التفكير  بين  شعوب  العالم ، إلا من رحم  ربك  وهي  كمشة  قليلة  جدا  من  الأحرار داخل  الجزائر أو خارجها ، أما  الأغلبية  الساحقة  فهم  يسبحون  في  المصير  الذي  وضع  أُسُسَهُ  لهم  المقبور  بومدين  بالتآمر مع  الجنرال  دوغول ، وقصة  سرقة  نتائج  ثورة  نوفمبر 1954 والسطو  العسكري المسلح  على  السلطة  في  الجزائر  منذ 05 جويلية  1962  وتأسيس  سلالة جنرالات  فرنسا  الذين  حكموا  الجزائر  ولا يزالون إلى الآن  يختارون  من  يحكم  الشعب  الجزائري  المغبون  إلى اليوم  ونحن  في  2022  وربما إلى  يوم  القيامة ... دويلة  الجزائر  ليس  فيها  شعب  له  كرامة  والأدلة  كثيرة  جدا ، نقول  هذا  الكلام  لعل  بعض  النفوس  تتحرك  وتحرك  بقية  الشعب لأن الأمل  مفقود في قوم  الشمة  والنفحة  والحشيش  والكوكايين وحبوب  الهلوسة  الذين  لم  يحركوا  ساكنا  حتى  بعد أن  انتشر الفقر  والجوع  في  عموم  التراب  الجزائري ، وحتى بعد أن  فَرَضَتْ  عليهم  العصابة  الحاكمة معيشة  الطوابير  المُذِلَّة  وحتى  حينما  يروا  مخلوقات  حكومتهم  يحصدون  الفشل  تلو  الفشل  ليس  في  الدبلوماسية  الخارجية  فقط  بل  في  التعليم  والصحة  والاقتصاد البدائي  وكل  القطاعات ، بل  لم  يحرك  هذا  الشعب  المذلول  ساكنا  حتى  بعد أن  انتشر  فيديو  رخيصهم  هو  يفرغ  جمجمته  الفارغة  أصلا  سوى  ما  امتلأت  به  من  المخاط  ( la morve)  أي جمجمة  فارغة  من المخ  البشري ، حيث  التجأ  هذا  ( المعفون ) أمام  رئيس  تركيا  إلى  إفراغ  جمجمته  أمام  العالم  بطريقة  مُقَزِّزَةِ  حينما  شرع  في  ملحمة  طويلة  بتفريغ  جمجمته  عبر أنفه  من  المخاط  morve ) moucher ça )  بمنديل  (  mouchoir )    منديل  الثوب  الذي انقرض  من  العالم  بعد أن تبين أنه  غير صحي لأنه  يحافظ  على  فيروسات  الزكام  ويتم  إعادتها  مرارا  وتكرارا  عبر استعمال  نفس  المنديل  لمسح  سيلان  الأنف ، وقد  تم  تعويضه  بالورق  ذي  الاستعمال  الواحد  ورميه  في  مكان  بعيد  حتى لا ينتشر  الفيروس ، هذا  رخيص  دويلة  الجزائر المدعو تبون  حاشاكم  قَـزَّزَ  العالم  بتلك  الحركات  البدائية  وبذلك  أضاف  للشعب  الجزائري  المهانات  إلى صور  المذلة  المنتشرة  عنه  في  ربوع  العالم  وهو  ساكت  عنها  ... 
الأسئلة  الملحة  هي :   من  قام  بانتفاضة  أكتوبر  1988  التي  تصدى  لها  المجرم  خالد  نزار  بالدبابات ؟  ومن  قام  بانتفاضة  1992 عقب إلغاء نتائج الانتخابات البرلمانية لعام 1991 في الجزائر والتي حققت فيها الجبهة الإسلامية للإنقاذ فوزا كاسحا  مما حدا بالعسكر الجزائري للتدخل  بقوة  السلاح  لإلغاء نتائج  تلك  الانتخابات البرلمانية في البلاد مخافة  طرد  العسكر  من  السلطة  من  طرف الإسلاميين أو من  طرف  الشعب  الحر ؟  لكن  الأهم  من  كل  هذا هو  أي  قومٍ  من  الجزائريين   الذين  ثاروا  ضد  المستعمر  الفرنسي  وألحقوا به  هزائم  نكراء  في  ثورة  فاتح  نوفمبر  1954 ؟  هل  جاء  هؤلاء  من  كوكب  آخر أي هل هم  كائنات  فضائية ( des extraterrestres )  لأن  العجيب  المستفز  هو  أن  أبشع  الصفات  التي  كان  يعيشها  الشعب  الجزائري  في  عام  1954  من مهانة و ذل وخنوع  وإذعان و حَقَارَةٍ  ورضوخ و عجز و مذلة وهوان واستكانة  ووضاعة وصَغَارٍ، والتمرغ في وحل  الذل  وانحطاط  التفكير  بين  شعوب  العالم  يعيشها  نفس الشعب  اليوم  ونحن  في  2022  ولم  يحرك  ساكنا  ، فأي  قوم  هؤلاء ؟ لاشك  أنهم  أصبحوا  لغزا  بين  الشعوب ...  ونضرب  لذلك  أمثلة منها  مثلا : 
أولا : الفراعنة  ولغز  المآثر التاريخية  الضخمة  في  مصر ؟
إن مثل  هذه الألغاز تحيلنا  إلى  لغز  ما أكثر  الذين  طرحوه  في  العصر  الحديث  ألا  وهو  الاستغراب  والسؤال  الذي  يثير العلاقة  بين  ساكنة  مصر  اليوم  وعظمة  المآثر  التاريخية  المنتشرة  في  شتى الأماكن  في  أرض  الكنانة ، ويرجع سبب السؤال إلى عظمة تشييد الحضارة المصرية القديمة من معابد وأهرامات ضخمة، مما أدى إلى الاعتقاد بأن المصريين القدماء كانوا  عمالقة  وأجسادهم ضخمة، وبالفعل أنشغل الكثير من العلماء بهذا الأمر، وكان ذلك سببا  وراء قيامهم بالعديد من الأبحاث التي تمت على  المومياءات  أو المومياوات المصرية القديمة، إلى جانب تماثيلهم العملاقة، بل كثير من  ذوي  الخيال  العلمي  رجحوا  أن  الذين  كانوا  وراء تشييد  معالم  تلك  الحضارة المصرية القديمة والمعابد والأهرامات الضخمة كانوا  كائنات  فضائية  ليسوا  من  سكان  الأرض !!!!!
طبعا  هذه  التساؤلات  دفعت  علماء الآثار منذ القرنين 19  و القرن 20  إلى  البحث  في  الموضوع  من خلال  ما  وجدوه  من آثار سواء  المرسومة  على الجدران أو  المكتوبة  على  ورق  البردي  أو من  خلال  المومياءات  أو المومياوات ، وجدوا  أن  الإنسان  الذي  بنى  تلك  الحضارة  العظيمة  الضخمة  هم  بشر  مثلنا  قامة  وبنية  جسدية  لكن  الفرق  الذي  وجدوه  مكتوبا  في  أوراق  البردي  هو : (  كيف  كانوا  يفكرون )  أي  كيف  كانوا  يهندسون  لعمليات  قطع  الأحجار  وكيفية  حملها ، إذن  الفرق  هو  فرق  فكري  عقلي  وليس  فرقا  جسديا .
ثانيا :  رجال  جزائر  ثورة  نوفمبر 1954  وأشباه  الرجال  اليوم  ونحن  في  2022 :
نبدأ  برجال  جزائر  ثورة  نوفمبر  1954  ،  ومن  المنطقي  والمعقول أن  نذكر  على  رأسهم  ما  يعرف  بالمجموعة  التاريخية للحركة  الوطنية  المعروفة  ( بمجموعة  22 )  التي  تأسست  ما  بين  22 و 25 جوان  1954  وهم  :  مصطفى بن بولعيد - العربي  بن  مهيدي - رابح بيطاط  - محمد بوضياف - عبد الحفيظ  بوصوف - ديدوش  مراد - يوسف زيغود - إلياس دريش – باجي مختار – عثمان بلوزداد – رمضان بن عبد المالك – مصطفى بن عودة – لخضر بن طوبال – زبير بوعجاج – سليمان بوعلي – بلحاج بوشعيب – عبد السلام حبشي – عبد القادر العمودي – محمد مشاطي - سليمان ملاح – محمد مرزوقي - بوجمعة  سويداني ( ملاحظة أولى :لا يوجد بين هؤلاء 22  لا المقبور بومدين ولا بن بلة ). 
هذه  المجموعة  انبثقت منها  مجموعة  الستة  التي  فجرت  ثورة  فاتح  نوفمبر  1954  وهم :  محمد بوضياف – مصطفى بن بولعيد – العربي  بن  مهيدي – ديدوش مراد – رابح  بيطاط – وأضيف  إليهم  كريم  بلقاسم  وهو  غير موجود  ضمن  لائحة  مجموعة  22  الآنفة  الذكر .(  ملاحظة  ثانية : كذلك  لا يوجد  بين  مفجري الثورة  لا  المقبور  بومدين  ولا بن بلة )  والفاهم  يفهم  ...
هؤلاء المذكورون   سواء  مجموعة  22 أو  مجموعة  الستة  الذين  فجروا  الثورة  وطبعا  الذين  آمنوا  بالثورة  وانضموا  إليها  وهم  بالآلاف ،  هؤلاء هم رجال  ثورة  نوفمبر  1954  طبعا  كان  من  بينهم  قادة  الثورة  وفي  نفس  الوقت  حملوا  السلاح  مع  غيرهم  من الآلاف  من  أبناء  الجزائر  الأحرار  وحاربوا   المستعمر  الفرنسي  وكبدوه  خسائر  فادحة  منهم  من  استشهد  ومنهم  من  عاش  حتى  شاهد  بعينيه  فترة  السطو  على  نتائج  الثورة  وتحريف  مسارها  نحو  الانتهازية وخيانة  الوطن أمثال  بومدين  وبن بلة  وبوتفليقة  وغيرهم  ممن  استفاد  من  خيرات  الشعب  الجزائري  ولا يزال ، كما  شاهد  بعض  الذين  عاشوا  فترة  المقبور  بومدين ، شاهدوا  المطاردات  التي  تعرض  لها  رجال  الثورة  الحقيقيين  على يد  العصابة  التي  حكمت  الجزائر  بعد جويلية  1962  أمثال  محمد بوضياف  أو  الحسين  آيت  أحمد  أو  اغتيال  محمد  شعباني  وكريم  بلقاسم  وغيرهم  كثير ...
أشباه  رجال الجزائر الانتهازيين  الذين  استفادوا  من  مؤامرة المقبور  بومدين  مع  الجنرال  دوغول : وعددهم  كثير جدا يأتي على رأسهم  كابرانات  فرنسا  الذين  أصبحوا  جنرالات  فيما بعد  بدون  المشاركة  في  أية  حروب  بل  كان بعضهم  يُرَقِّي  البعض  الآخر فيما  بينهم  حتى  بلغ  بعضهم  رتبة  فريق  مثل المجرم  توفيق  مدين ،  وتَحْتَ  حذاء  العسكر هناك المدنيون الذين انبطحوا  للعسكر الجزائري  حسب مخططات  فرنسا  في  الجزائر  ينفذونها  بعيون  غامضة لأنها أوامر تأتي من  سيدتهم  فرنسا . ويمكن تقسيم  أشباه الرجال الذين  كانوا  في  الواجهة  أمام  العالم إلى  أشباه  الرؤساء  وأشباه  رؤساء  الحكومات  وهم  جميعا  ليسوا  سوى  كراكيز مذلولة ومتخلفة فكريا ولا أخلاق لها ، ولا تفقه في السياسة  شيئا، وكلهم – أي الحكام من العسكر أو المدنيين – لا علاقة لهم برجال ثورة نوفمبر 1954.
أولهم الرؤساء:  فباستثناء  المغدور  المرحوم  محمد  بوضياف  الذي  استدرجته  مافيا  جنرالات  الجزائر  من  منفاه  في  المغرب  لينفذوا  فيه  حكم  الإعدام  والذي  لم  تتجاوز  مدة  حكمه  ستة  أشهر (  من 16 جانفيي  1992 إلى  29 جوان  1992 )  نقول  باستثناء  هذا  الرئيس الشهيد  الذي كان  ضمن  لائحة 22  ولائحة  الستة الذين  فجروا  الثورة  كما  سبق  ذكره ، فإن  بقية  عصابة  المجرمين من  رؤساء  الجزائر  هم أشباه  الرجال  ولا رجال من  الذين  كانوا  مجرد  كراكيز  تُعَيِّنُهُمْ  مافيا جنرالات  فرنسا  التي  أسس  سُلَالَتها  المقبور  بومدين  لِيُنَفِّذُوا   مخطط  فرنسا  في  الجزائر المستقلة استقلالا صوريا أما الواقع  فيؤكده  استمرار  تخلف  الشعب  الجزائري  الذي  توقف  نموه  الاجتماعي  عند  1830 إلى الآن  ونحن  في  2022  ، و يمكن أن نذكر  أشباه  الرجال  من رؤساء  العصابات  التي  حكمت  الجزائر  الذين تجمعهم  صفة واحدة هي كراهية  الشعب  الجزائري  لأنهم لا علاقة  لهم  بهذا  الشعب الأمازيغي العربي  الإسلامي  السني  المالكي ، لأن الكابرانات  وضعتهم فرنسا  على ظهر الشعب الجزائري ليحكموه  وفق  إملاءات  أمهم  فرنسا  ولا يزالون :  وهؤلاء الرؤساء  منذ  1962  كالتالي  : أحمد بن بلة -  إبراهيم  بوخروبة  المعروف  ببومدين – الشاذلي  بن جديد – عبد المالك بن  حبيلس – علي  كافي – ليامين زروال – بوتفليقة الذي  حكم  20  سنة أي  أطول  مدة  لتكريس  التخلف  في  جذور  الشعب  الجزائري  وأخيرا كبير أغبياء العالم ( المخنن المعفون ) عبد  المجيد  تبون  شرف  الله  قدر القراء الكرام .
أما  رؤساء  الحكومات :  فيمكن  أن  نذكر الكراكيز الذين يلعقون أحذية العسكر الحاكم  بصفتهم رؤساء  للحكومات  التي  تعاقبت على  تأثيت  صورة  الحكومات  المدنية  الصورية  في الجزائر  طيلة  60  سنة والتي لا سلطة لها سوى أن تقول :  السمع  والطاعة  لأمراء  مافيا  الجنرالات  الحكام  الفعليين   للشعب  الجزائري ، فهم  كالتالي  منذ  1962 : محمد بن أحمد عبد الغني – عبد الحميد إبراهيمي – قاصدي مرباح – مولود حمروش – سيد أحمد غزالي – بلعيد عبد السلام – رضا  مالك – مقداد سيفي – أحمد أو يحيى ( ترأس  أربع  حكومات ) إسماعيل حمداني – علي بن فليس – عبد العزيز بلخادم – عبد المالك سلال – عبد المجيد تبون – نور الدين  بدوي – عبد العزيز جراد – وأخيرا أيمن  عبد الرحمان ،  كل  هؤلاء  كانوا  رؤساء  حكومات  مهمتهم  الأساسية  هي مساعدة  مافيا  الجنرالات في التخطيط  لسرقة خيرات  الشعب  الجزائري  والتغطية  المدنية  على جرائم  المافيا  العسكرية  الحاكمة  فعلا  في  الجزائر  والدفاع  عن  جرائم كل من له علاقة  بالسلطة  المجرمة  وحمايتهم  من غضب  العسكر  وإسداء  النصح  لكل  شخص جديد  دخل  مطبخ  السلطة  في  أي  حكومة  حتى  يتعلم  أصول  الإجرام  في  حق  الشعب  الجزائري  المذلول  أصلا  إلا  الكمشة  القليلة  جدا ... وقد يسرقون فتات ما بقي من ملايير الدولارات  التي  يسرقها كبار  الجنرالات  قبلهم ، وربما  هذه  الملايير من الدولارات لا تدخل إلى الجزائر  أصلا  بل  تمر من  السوق الدولية  للغاز  والنفط  إلى  البنوك  الأوروبية  لتبقى هناك  حتى  يخرج إليها  العسكر الجزائري الحاكم  في مكانها أينما كانت .
نلاحظ  أن  شعب  الجزائر  اليوم ونحن في  2022  يتميز إضافة  إلى  الصفات  المذكورة  آنفا  من ذل  ومهانة ووو ... يتميز  بالجهل  المطبق  بالتطور الفكري  والسياسي  الذي  وصلته  الدول  والشعوب  والأمم  في  كوكب  الأرض ، كما  يتميزون  بأنهم  يحملون  فوق  أعناقهم  جماجم  هي  نسخة  من  جمجمة  تبون  حاشاكم  مملوءة  بالخنونة  أي ( بالمخاط )  فقط  وهو  ما  عبر  عنه  بكل  ( بلاغة )  رخيصهم  المعين من طرف  الكابرانات أثناء  استقباله  من  طرف  رئيس تركيا  حينما  انبرى – هذا الرخيص -  لتفريغ  ما  في  جمجمته  من  مخاط  لأنها  جمجمة  فارغة  من  الأفكار !!!!! فماذا  ننتظر من رئيس  - عفوا- رخيص  جمجمته  مملوءة  فقط  بالمخاط  ؟  كذلك  ماذا  ننتظر من  شعب  هو  كذلك  يحمل فوق  أعناقه جماجم  طبق  الأصل  من  جمجمة  رئيسهم أو رخيصهم  الذي  عَيَّنَهُ  العسكر  على رأسهم  وقالوا  لهم :  هذا  هو  الرئيس  الذي  تستحقونه  ، ألا نقرأ  في  القرآن  الكريم  " إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ وَإِذَا أَرَادَ اللّهُ بِقَوْمٍ سُوءًا فَلاَ مَرَدَّ لَهُ وَمَا لَهُم مِّن دُونِهِ مِن  وَالٍ ( الرعد  11 )  صدق  الله  العظيم ... فشعب  بومدين  الحلوف  أجوف  الجمجمة  والقلب  لذلك  سلط  الله  عليه  مافيا  جنرالات  فرنسا  يطحنونه  طحنا  ، شعبٌ ينبطح  انبطاحا  للجنرالات  ولا يحركون  ساكنا ، يحمدون  الله  صباح مساء أنهم  يعيشون  معيشة ذل  الطوابير ، فأين  النيف ؟ أم  إنه  فقط  هو  مجرد  مخرج  لتفريغ  المادة  التي  تملأ  جماجمهم  ألا  وهو  المخاط  والمخاط  ليس  غير ، وقريبا  سنرى  مقالات  تشيد  بأهمية  وضرورة  الجماجم  المخاطية  لدى  الشعب ،  أهميتها   في  المحافظة  على استقرار الأوضاع  التي  يحسدنا  عليها  العالم  ...يحسدنا أعداؤنا على جماجمنا  المملوءة  بالمخاط  فقط !!!! فلعنة  الله  على  من  لا  كرامة  له ، وكما  يقال : اقتلوا  من لا غيرة له ... أي  اقتلوا  الأذلاء...
ألا  يقارن  شعب  جزائر  تبون  2022  نفسه  بشعب  جزائر  المجموعة  22  السالفة  الذكر في  عام  1954 بالإضافة إلى الآلاف  الذين حملوا  معهم  السلاح  لطرد الاستعمار الفرنسي  من  الجزائر  ، أو يقارنوا  أنفسهم مع شعب  انتفاضة  أكتوبر  1988 ؟  أم  أنه  لا يزال  شعبا  مرعوبا  من  جرائم  خالد نزار  في  العشرية  السوداء ؟  كلا  ثم  كلا  ... هذا  ليس  مبررا  مقبولا  ، بل  يجب  أن  تكون  العشرية  السوداء حافزا  مستفزا  تضاف  إلى  الحوافز  السالفة  الذكر ، وكما  جاء  في  المقارنة  بين  الشعب  المصري  الذي  بنى  الأهرامات  وكل  المعالم  التاريخية  الضخمة في  مصر  حيث  خرجت  نتائج الأبحاث بأن  الفرق  هو  فرق  فكري  عقلي  وليس  فرقا  جسديا  كذلك  الأمر  بين  شعب  الجزائر الذي  وقف  في  وجه  عسكر  فرنسا  وشعب  الأحمق  تبون  حاشاكم  فالفرق  هو  فرق  فكري  عقلي  وليس فرقا  جسديا ... أم  أن  في  الجزائر  شعباً  واحداَ  هو ( شعب  بومدين  الحلوف )  بنسبة  100 % الذي  لا يزال  يعيش  في  أوهام  وأكاذيب  المقبور  بومدين ؟ ....إننا لا نزال ننتظر من  شعب  الجزائر أن  يثور لا أن  يخرج  خرجات  محتشمة  لتسجيل  موقف  يسميها  حراكا  شعبيا  وهي  ليست  سوى  استعراضات  تخدم  مافيا  الجنرالات أكثر مما  تخدم  مستقبل  الشعب  الجزائري  في  تقرير  مصيره  من  عبودية  العسكر  والشياتة  الكبار في  بلد  المليون ونص  شهيد !!!!

سمير  كرم  خاص  للجزائر  تايمز    

اضف تعليق

شارك

تعليقات الزوار

جزائري

الجزائر الشمالية

طبون مزور جابوه العسكر، شنقريحة خانز الريحة البوال . الثاني وجوه النحس تحت قيادة خالد نزار و مدين أولا لحرام الدمويين قتلوا والأدوات وشردوا شعبهم و افقروه راهم غاديين بالجزائر إلى الحيط اللهم جمد الدم في عروقهم

سليم

احسنت

احسنت كلام في الصميم من الكاتب الكبير سمير كرم حياك الله دائما الجديد بخصوص اعداء الوحدة المغربية، شكرا لمجهوداتك

مولاي

عاشت المملكة المغربية

عاشت المملكة المغربية من طنجة الى لكويرة شعاره الخالد الله الوطن الملك و نموت و نحيا على بلادنا و لا عزاء للحاقدين و المنافقين تبارك الله عليك السي كرم سمير وعلى معلوماتك التي تنير بها متتبعيك

احمد

شكرا على المعلومات القيمة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أستاذي الفاضل تحياتي لكم من كل قلبي الله يسعدك ويوفقك ويحفظك ديما راك في القلب والروح وشكرا

هشام

سقوط الاقنعة

الحق يعلى ولايعلى عليه ويكثر من اهل الحق والسلم وينصر المملكة نصرا عضيما وتنقلب على الجزائر وتشعل فتيل نار وينكشف المستور للشعب الجزائري وتسقط الاقنعة ٠٠٠

عبدو

الشمال الفرنسي

إن هذا النظام ومنظومته الشيطانية الخفية والتي تمتد لما قبل الاستقلال والتي هيكلها الاستعمار وزرع عملائه من بني جلدتنا في كل مفاصل الدولة. إن هيكلة المنظومة الشيطانية اليوم التي تمتلك العلبة السوداء القاتمة في السواد لو تم فتحها والاطلاع على ما بداخلها من اسرار لكان وقعها تعدى الحدود وامتد حتى أوروبا وأكثر. هذه المنظومة التي لها باع طويل في المكر الخداع والكذب وتلفيق التهم الباطلة والاغتيالات مستمرة في مكرها لقد هيئت جيل يخلفها ويحمل مشعلها ومازالت تعمل من اجل تكسير أي ثورة شعبية سلمية تطالب بالكرامة والعدالة والتغيير وحرية الراي.

بنعممرو

قرب مثقوبة

نفخ في قرب مثقوبة لا يزيد الطينة إلا بلة. ثبت بالملموس أن الأنوف مخننة تتبرى على المذلة لا غير إلى يبعث الله من يجز هذه الجماجيم والغالب أنه لن يكون إلا من المملكة الشريفة وما ذلك على الله بعزيز.

صطوف

اضافة

مقال رائع وارجو من الكاتب قبل اضافة تتمثل في انشغال العصابة الحاكمة المتكون من الفاسدين والمفسدين واللصوص والقتلة والمجرمين انشغالهم بشؤون المغرب وانفقوا اموالا طائلة من اجل تعطيل التنمية في الجزائر والمغرب الكبير وهم مستمرون في الفساد والافساد مستغلين ضعف الشعب وتشتته وتفرقته

المرابط الحريزي

تحية لشعب بومدين الحلوف ونظام عسكر بنوخرخر

راني مليح خاوتي، استمرو في الغباء، حنا ربحناكم آلي روتور، مازال العاطي يعطي. شكرا بنوخرخر وشكرا شعب بومدين الحلوف ههههه

المرابط الحريزي

واش شي واحد شاف فيكم "حمار من هناك"؟

غبر هاداك "مار من هنا" لي سميتو انا "حمار من هناك" وكنت على حق. تسربت معلومات حقيقية تؤكد انهم يأكلون لحوم الحمير. يعني "الحمار هو فعلا من هناك" وطام طام لحمامرة هو الآخر يأكل لحم الحمير كيما كنزة او خنزة (ماشي حمزة) يا ويلتاه يرضون بالذل، حقدا علينا؟ غريب امر هاته المخلوقات المعتوهة

عائد بزار

حريزي مرابيط

حمار من هناك راح لسوريا، ولكن لم يكون يعلم انهم سيلقو عليه القبض. سوريا خاليا اليوم من الحمير نظرا لزيارة السيد الوزير الجزائري رمطان لحمامرة. لان السوريين لا يريدون اي اختلال في الخط الامني الذي سيحمي الحمار الجزائري. مع الاسف حمار من هناك شدوه في السجن

غزاوي

لماذا لم يحرك الشعب الجزائر ساكنا !!!؟؟؟

مجرد تساؤل. لماذا لم يحرك الشعب الجزائر ساكنا !!!؟؟؟ ببساطة لأن كل ما ورد في مقالك عن هذا الشعب ونظامه زور وبهتان. أولا: علاقة الشعب بجيشه: عن جهل أو تزييفا للحقائق، الكثير يعتقد أن الجيش الجزائري جاثم على صدور الجزائريين بالقوة. ولمن مازال يشك في الارتباط المتين بين الشعب وجيشه الأمين أذكره بالحقائق التالية الموثقة بالصوت والصورة: 1- "الجيش الشعب خاوة خاوة"، شعار صدح به الحراك المكون من 44 مليون جزائري طيلة حولين كاملين، أوصله إلى العالم كله وسمع حتى الموتى في قبورهم. 2- عندما اندلع الحراك وتأكد الجيش أنه نابع من شعب أصيل تعهد بحمايته ومرافقته لتحقيق أهدافه دون أن تسيل قطرة دم واحدة من دمائه، فاستجاب الرب له في عليائه. 3- أن الجيش الوطني "الشعبي" الجزائري ينسب للشعب، وعبارة "سليل جيش التحرير"، تذكر بالسلف عرفانا لجهادهم وحفظا لأمانتهم، جسدته الرابطة الخالدة بين الاثنين في شعار:"جيش أمة ". 4- تلاحم الشعب مع الجيش خلال عرضه بمناسبة ستينية الاستقلال. 5- قبل الثورة لا تكاد تجد بيتا ليس في شهيد أو مجاهد أو فدائي وبعد الاستقلال لا تكاد تجد أسرة ليس منها فتى أو فتاة في الجيش الوطني الشعبي. 6- تشييع الملايين لجنازة هواري بومدين وقايد الصالح، وهما أول وأخر عسكريين حكما الجزائر. 7- تهافت الآباء الجزائريين على مدارس أشبال الأمة ليسلموا فلذات أكبادهم في سن 11 سنة للنظام العسكري ليجعل منهم قادة يرثون القيادة من بعدهم. 8- بوضياف الذي كان في المنفى يعارض النظام وألف كتابه " الجزائر إلى أين"، عندما رأى الشعب في جنازة بومدين علم أنه كان يعارض الشعب وليس النظام، فحل حزبه وطلق السياسة وتفرغ للتجارة. ثانيا: عن الوضع المعيشي للشعب: سآخذها من تقارير أجنبية لا علاقة لها بالجزائر. 1. حسب تقرير عن مؤشر تكلفة المعيشة العالمي 2021، صادر عن مجلة ذي إيكونوميست، شمل 173 بلد، احتلت الجزائر المرتبة 8 عالميا بين المدن الأقل تكلفة للعيش. 2. في التقرير الأخير للتنمية البشرية الصادر عن منظمة الأمم المتحدة احتلت الجزائر الريادة في القارة الإفريقية في المركز 91 ولا تتقدم عليها سوى جزر السيشل وجزر موريس. 3. كما صنف برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، الجزائر، الأولى إفريقيا في مجال الأمن الغذائي في نفس مستوى الدول الأوروبية و أمريكا. 4. في تصنيف لمؤشر التنمية لهيئة الأمم المتحدة (2022) جاءت الجزائر الـ 7 عربيا (الأولى مغاربيا) في مؤشر“التنمية البشرية العالمي”. 5. وفي ترتيب تصنيف الموسوعة العالمية لأفضل الأكلات العالمية حاز المطبخ الجزائري المرتبة الأولى عربياً و 26 عالميا. بينما مازالت دول عريقة يعيش شعبها على خبز البهائم والشاي. وما على سي سمير كرم إلا أن يحذو حذو بوضياف ويترك السياسة لأهلها ويمتهن مهنة أخرى يتقنها.