أخبار عاجلة

تبون يهنئ بن بطوش على إعادة انتخابه بالإجماع بمسادة قمع الجيش الجزائري للشعب

بعث تبون، برسالة تهنئة إلى إبراهيم غالي، إثر تجديد الثقة فيه تحت التهديد أمينا عاما لجبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، ورئيسا للجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية.

وجاء في بيان رئاسة الجمهورية، أنه جاء في رسالة الرئيس تبون: ” أتقدم إليكم بأحر التهاني متمنيا لكم دوام النجاح والتوفيق في أداء مهامكم النبيلة خدمة للقضية الصحراوية العادلة وشعبها الأبيّ”.

وأضاف: “يطيب لي بهذه المناسبة أن أهنئكم على نجاح المؤتمر 16 لجبهة البوليساريو وأحيي صمود الشعب الصحراوي الذي قال كلمته وأكد مرة أخرى تمسكه بحقه المشروع غير القابل للتصرف أو التقادم في تقرير مصيره وفقا للأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي”.

كما جدد الرئيس تبون تأكيده على موقف الجزائر الثابت ودعمه المبدئي للقضية الصحراوية العادلة.

اضف تعليق

شارك

تعليقات الزوار

حسيبة الوهرانية

وجوه النحس

تمسك غريق بغريق و الطيور على أشكالها تقع

Mansour Essaïh

الرِّيِّسْ و ملايير الدولارات المنهوبة

قال تبون الأفاك إنه وجد 500 ألف مليار مسروقة عند فاسد واحد فقط و ذلك في إطار مجهوداته السوپرمانية لاسترجاع أموال الجزائريين المنهوبة ! ...................................................................................................................... ليست هذه المرة الأولى التي يطلق فيها الرِّيِّسْ (باللهجة الكرغولية التي مازالت آثارها ظاهرة للعيان) العنان لخياله الواسع ليخبرنا عن إنجازاته مستعملاً أرقاماً فلكية لا يستوعبها العقل البشري إن لم يكن مُلِمّاً بِالفيزياء الكونية. ...................................................................................................................... لقد سبق لِفخامتة أن أتحفنا بِخَبَرٍ هائل مَضْمُونُه أنه أحصى 5 ملايين و ست مئة و ثلاثون ألف شهيد ! (5630000) سقطوا تحت ضربات فرنسا المجرمة أثناء حرب التحرير المُتَقَطِّعَة التي دامت 8 سنوات من 1954 إلى 1962. ...................................................................................................................... السيد الرِّيِّسْ لم يُخْبِرْنا بَعْدُ كيف أن حرباً متواصلةً شَنَّها الكابرانات المجرمون، ليلاً و نهاراً، بِإِيعازٍ مِنْ حَامِيَتِهِمْ مَارْيَانَا المُجْرِمَة على الشعب الجزائري لمدة عشر سنوات (العشرية الحمراء بِدِماء الجزائريين و الجزائريات) لم تُخَلِّفْ إِلَِّا 250000 شهيداً و 20000 مفقوداً !! ...................................................................................................................... كنت أُشاهد اليوم مَرْئِيَةً (Vidéo) لِلْمُعارِض الجزائري المعروف بِأنور مالك الذي ارتكب خطأً في تحويل 500 ألف مليار إلى الدولار فقال 35 مليار دولار. لا يا سيدي ! أنصحك أن تجلس قبل قراءة العدد الحقيقي كي لا تؤذي نفسك بفقدان توازنك ؛ اجلس من فضلك ! لقد وجد الرِّيِّسْ تبون 350 مليار دولار عند شَفَّارٍ (*) واحدٍ ! ...................................................................................................................... (*) تقول العرب : شَفَّرَ الْمَالُ ؛ أي قَلَّ المال و ذَهَبَ و نُهِبَ و سُرِقَ. و الشَّفَار عند المغاربة هو اللِّصُّ، السَّارِقُ، السَّالِب، النَّاهِب و هذا ما يَنْطَبِقُ، بِدُون أدنى خَطَإٍ، على الكابرانات و واجهتهم المدنية. ...................................................................................................................... المصيبة الكبرى أنهم كلهم، كابرانات مُتُسُلِّطُون و مَدَنِيُون طُفَيْلِيُون، مُتَوَافِقُون على استعمال بن بطوش و المرتزقة الذين معه لتبرير نهب و سلب أموال الجزائريين التي قُدِّرَتْ بِ 500 مليار دولار عند حدود سنة 2018. ....................................................................................................................... و قول الرِّيِّسْ، تحت المراقبة اللَّصِيَقة لِبُوَال الكابرانات و بِأَمْرٍ مِنْه، إنه لن يتخلى عن الصحراء المغربية بأي ثمن، يعني أنهم مصممون في التمادي في السرقة و السلب و النهب و تبرير ذلك بمبادئ النظام الْبُوخَرُّوبِي الذي فَرَضَهُ ''البِكْباشِي الثانيِّ'' فَرْضَ عَيْنٍ على شعب الزوالي.