أخبار عاجلة

نكاز « يُهنىء تبون على فلسفته في المصالحة » ويطلب منه جواز سفره

شكر معتقل الرأي و الناشط السياسي، رشيد نكاز، الرئيس عبد المجيد تبون الذي قرّر العفو عنه وإطلاق سراحه من سجن الحراش، داعيا إياه بعد حرمانه من حقوقه المدنية والسياسية، أن يمكنه من جواز سفر للالتحاق بعائلته بالولايات المتحدة

 وفي رسالة نشرها على صفحته الرسمية عبر مواقع التواصل الإجتماعي، تقدم نكاز بالشكر الجزيل للرئيس عبد المجيد تبون، على العفو الاستثنائي « لأسباب طبية » الذي منحه إياه في 18 جانفي 2023، والذي مكنه من الإفراج عنه من سجن الحراش بالجزائر العاصمة يوم 19 جانفي على الساعة 11.20 صباحًا بعد ثلاث سنوات من الاعتقال والإقامة الجبرية (منذ 4  ديسمبر 2019).

وقال رشيد نكاز في رسالته، إنه « يهنئ رئيس الجمهورية على فلسفته في المصالحة الوطنية لصالح جميع الجزائريين في الولايات الـ 58 والشتات دون تمييز (باستثناء جرائم الدم) والتي ستسمح – نتمنى جميعًا – بكتابة صفحة جديدة في وطن جديد وسلمي ».

وأضاف نكاز، أنه « حتى لو ألغيت جميع الحقوق المدنية والإدارية والسياسية والمالية والوطنية لرشيد نكاز في 3 جويلية 2022، فإنه يأمل أن يسمح له رئيس الجمهورية بتجديد جواز السفر بحالة طارئة من أجل الانضمام إلى أسرته، إلى الولايات المتحدة وطلب العلاج هناك إن شاء الله ».

وتقدم نكاز بشكره الجزيل للطاقم الطبي بمستشفى مصطفى باشا ، و لجزء كبير من الشعب الجزائري الذي أظهر دعمه الراسخ وتعاطفه من خلال الشبكات الاجتماعية في كل من الجزائر وخارجها لمدة 10 سنوات والمحامين الذين وقفوا معه.

اضف تعليق

شارك

تعليقات الزوار

سعيد

الراية البيضاء.

لو احتفضت بالجنسية الفرنسية، لما دخلت السجن واصبحت تتسول لرئيس صوري منصب من طرف العسكر، عليك تقديم ملتمساتك مباشرة للرئيس الفعلي للجزائر شنقريحة وارفع له الراية البيضاء. لاحضت ضريبة السياسة السجن والأمراض والتبهديل، سير قول لشعب أكلي لحم الحمير والبغال والقطط ان ينفعك بشيء.