أخبار عاجلة

تحدٍّيا لأمريكا الجزائر كقوة ضاربة تعلن عن مناورات مشتركة مع روسية على حدود المغربية

في خضم الجولة الإفريقية لوزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكين، تؤكد الجزائر و روسيا رسميًا أن مناورات درع الصحراء 2022 العسكرية ستجري في الجزائر خلال شهر نوفمبر المقبل. حيث أصدرت وزارة الدفاع الروسية، أمس الإثنين، بيانًا يتضمن بعض التفاصيل حول هذه التدريبات العسكرية التي أُعلن عنها بعد وقت قصير من بدء الحرب في أوكرانيا.

الإعلان الذي تزامن مع زيارة بلينكين للمغرب و الجزائر، أعادته صحيفة “Atalayar” الإسبانية، إلى نية من جانب الحكومتين الجزائرية والروسية لتحدي الولايات المتحدة وحلفائها في المنطقة.

وأفادت الصحيفة، أن هذا الإعلان يعزز التعاون بين روسيا و الجزائر، التي لا تزال تبرز كأفضل حليف لبوتين في شمال إفريقيا. وجرت الجولة الأولى من هذه التدريبات خلال شهر أكتوبر 2021 في منطقة أوسيتيا الشمالية، بينما ستكون مناورات نوفمبر هذه هي الجولة الثانية من التدريبات.

وبحسب بيان وزارة الدفاع الروسية فإن المناورات ستجرى في ولاية بشار على الحدود مع المغرب. بتعبير أدق ، من المخطط أن تتم في معسكرات تدريب “المغير”، على بعد 50 كم فقط من الحدود مع المغرب. حيث يمتلك الجيش الوطني الشعبي الجزائري (ENPA) بالمنطقة، مطارًا وبعض البنيات التحتية المخطط استعمالها للمناورات العسكرية.

اضف تعليق

شارك

تعليقات الزوار

Mohammed

Khorti

Des manœuvres plutôt avec le groupe de mercenaires WAGNER sous couvert de la Russie.

ابو نوووووووووح

السباحة عكس التيار

دائما نجد العجزة في المكان الغير المناسب . نجدهم اكثر من الخدام المطيعين للبوليزاريو ، نجدهم يدافعون عن بشار الاسد ، نجدهم يهللون لفينزويلا ... وجدناهم اعداء للوحدة المغاربية والوطن العربي وللقطر الجزائري نفسه ، انها شيم الشواذ نعم هذا هو زمنهم ، زمن الرجال وما هم برجال وما هم لنساء .

سام

دعما لمغربية الصحراء

إقدام الجزائر لإجراء مناورات عسكرية مع روسيا عدوة أمريكا يبين كم كانت أمريكا على صواب باعترافها بمغربية الصحراء و كم كانت اسبانيا على صواب بمساندتها لمقترح تمكين الصحراء بنظام الحكم الذاتي المقترح من قبل المغرب كما أن إقدام الجزائر على هذه المناورات المشتركة مع روسيا مغتصبة الوحدة الترابية للاوكرانيا بمساندتها للانفصال ستدفع بعدة دول و خاصة الإفريقية المهتمة بوحدتها الترابية اتخاذ موقف مساند للمغرب فاخطأ حكام الجزائر في تعاملهم السياسي تصب في النهاية لصالح المغرب

حار

مناورات عاشوراء

مناورات عاشوراء وبيع الخوردة المتبقية مما دمرته اكرانيا

سعيد

المعسكر الشيوعي الالحادي.

لو كانت روسيا دولة قوية كما يعتقد عسكر الجزائر لحسمت الحرب مع اوكرانيا في اسابيع قليلة، ولما سقط نظام المقبورين القدافي وصدام وغرهم من الانظمة التي كانت تتعنى وتفتخر بأنها في فلك روسيا، اعتقد ان هده المناورات ستلغي بسبب انهزام روسيا أمام اوكرانيا في القريب العاجل، اد داك سينطح شنقريحة رأسه من الحائط.

sam

USAMOROCCO

روسيا لم تحسم أمرها حتى مع أكرانيا ، فما بالك الذخول في مواجهة مع أمريكا؟ القوة الضاربة لا تحتمي بدول كروسيا اللهم إذا كانت خارية

moussa

rien du rien

la russie en guerre jour et nuit avec lukraine et a besoin de chaque soldats et fait un exercice avec algerie quel mensonges

محب للإطلاع

سؤال

هل من الافضل للجزائر القيام بمناواراتها العسكرية مع إسرائيل ؟ يبدو أن بعض المعلقين لا يعجبهم ان تقوم الجزائر بمناورات عسكرية مع الروس.