ضجة بسبب توزيع قفة رمضان لمغاربة بشكل مهين في معبد يهودي و المساجد تغلق للمصلين

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. قاسم

    اخواني الجزائريين علينا كمسلمين ارسال طائرات معبئة بقفف رمضان لإخواننا الصائمين من المسلمين الاحرار في المغرب. حتى لا يذلهم اعداء الله اليهود

  2. ابو عائشة

    في الوقت لي كيهاجمو اخواننا في القدس وكيقتلوهم وكيحرموهم من الصلاة كيجيو هادو يتصدقو علي المغاربة باش نقولو شوفو شحال مزيانين وهما مغاربة بحالنا وفيقو المغاربة انموتو بالجوع ولانشدو قفة من وحدين كانو كيحاربو رسول الله وكيحاربو الاسلام شوفو شكون الجالية اليهودية لي منضمة للمتطرفين في فلسطين باش تعرفو

  3. بن قدور

    النضام المخزني قام بترسيخ التجهيل والتفقير والتجويع وعقلية الاستجداء ايام الله 366 يوم ادن مادا تنفع قفة لاتتجاوز قيمتها 100 درهم تقدم للمفقرين بطريقة مهينة مع التصوير والتشهير والمقدم والباشا والوالي وووو غيرو ومادا تساوي قفة الدل من مجموعة قيمة ثروات المغرب المستحقة لكل المغاربة الله يعطيكم العز اما الدل انتم تعيشونه

  4. الصحراء المغربية

    إهتموا قليلا بشؤؤون بلدكم الجزائر، بمعاناة شعبكم، نكد العيش و ما يعاني منه من فاقة و حرمان في كل شيء و خوف، إهتموا بحال المشردين في بلد الغاز و البترول، بحال المتسولين، ساكني البيوت القصديرية و قاطني الكهوف و غيرهم من المنافسين للأموات في المقابر و الآخرين الذين لم يجدوا إلا الأرض فراشا و السماء غطاءًا و الذين يسترزقون من المزابل العمومية في بلد الغاز و البترول. أولا هؤلاء اليهود هم مغاربة و رغم أن عنوان الفيديو يوضح أن المغاربة يستنكرون الطريقة التي يتم بها توزيع القفة و الأمر يتعلق فقط بعشرات الأشخاص لكن بما أنكم تحبون الإصطياد في المياه العكرة خصوصا إذا تعلق الأمر بالمغرب فقد عممتم الأمر على شعب بكامله، و نسيتم قفة رمضان بالجزائر التي ليست وليدة اليوم و تعتبر حقا إهانة بكل ما تحمله الكلمة من معنى و ليست إعانة لأن الجزائر غنية بالثروات، فقط للتذكير عدد الفقراء الموجودين في دولة كالجزائر حباها الله بثروات باطنية 3 أضعاف فقراء المغرب الذي لا يمتلك لا غاز و لا بترول، العالم يشاهد مهزلة الطوابير التي أضحت علامة مسجلة بالجزائر، الجزائريون يستيقظون مبكرا و يقفون في طوابير مهينة لا نهاية لها على أمل الحصول على كيس من الحليب، طوابير مهينة و تدافع لانتزاع كيلوغرام من السميد، طوابير لا نهاية لها مؤطرة من قبل قوات الدرك الوطني مسلحون لضمان التوزيع العادل لقنينة من زيت الطعام. الانتظار في طابور أمام مكتب البريد لساعات و في الأخير لا شيئ  ( بسبب نقص السيولة  ) و يحلو لكم التكلم عن المغرب، الله يلعن اللي ما يحشم، ينطبق عليكم المثل القائل الجمل ذو سنامين يضحك على الجمل ذو سنام واحد. الذي يتكلم عن النظام المخزني أذكرك بما أن ذاكرتك ضعيفة، النظام المخزني لم يقتل أكثر من 250 ألف أثناء العشرية السوداء، لم يشرد عائلات، و لم ينتزع أبنائها و قتلوهم و رمى بعضهم في البحر كما فعلت عصابة الأربعين حرامي بالجزائر, النظام المخزني لم يفضل حفنة من الإنفصاليين  ( البوليزبال  ) على أكثر من 40 مليون مواطن, هذا من جهة و من جهة أخرى بما أنكم تعيشون بالشعارات الفضفضة مع فلسطين ظالمة أو مظلومة و تستنكرون التعامل مع اليهود, لماذا تحبون فرنسا  ( النصارى  ) رغم جرائمها البشعة، نكلت بشهدائكم و أغتصبت نساءكم طيلة 132سنة و مازالت تتحكم بمصير البلد من وراء البحار، تستقبلون رؤسائها بالزغاريد و الورود، معظم المسؤولين الجزائريين لهم عقارات بفرنسا و يتعالجون فيها، تشكلون طوابير طويلة و مذلة أمام قنصيلتها للحصول على تأشيرة و أكبر جالية أجنبية تعيش بفرنسا هي جزائرية أكثر من 6 ملايين لماذا هذا النفاق؟ ليس اليهود من يحتضنون جماعة إرهابية و يمولونها بالمال و السلاح ضد البلد الجار على حساب شعبهم كما تفعل جزائرك مع البوليزبال، ليس اليهود من طردوا الألاف من المغاربة صبيحة عيد الأضحى و سلبوهم كل ما يملكون كما فعل نظامكم المجرم مع المغاربة سنة 1975، ليس اليهود من إستعملوا كل الوسائل لزرع بذور الكراهية في الشعب لكل ما هو مغربي و يبحثون في كل مرّة عن زعزعة وحدة بلادنا بكل الطرق و في كل مرة يتهمون المغرب عندما يقعون في مشاكل داخلية و نسمع منهم كلمة الأيادي الخارجية الله يلعن اللي ما يحشم.

  5. مار من هنا

    هل رأيتم أو تمعنتم جيدا في لباس الفقراء بين قوسين ؟ إنه الطمع في المزيد و ليس الفقر، فكيف هو حال لباس الفقراء في الجزائر دولة الغاز و البترول؟؟؟؟؟

  6. ما يؤسفني هو ان تاتي تعاليق من شيات اتباع جنرالات الجزاءر المجرمون في حق يهود مغاربة وجميعيتعم الذين لهم الحق كباقي الجمعيات الأخرى في التضامن الرمضاني مع إخوانهم المغاربة كيفما كانت عقيدتهم لاذكر هؤلاء الشيات الذي يريدون ارسال مساعدات لاخوانهم المغاربة بين قوسين ان هؤلاء الشيات يمرون حياتهم 24 ساعات في الجحيم في طوابير بحثا عن شكارة حليب او كيس من سميد او لتر من الزيت او كلغ من البطاطة في هذا الشهر المبارك وان اثمنة السلع الغذاءية في بلاد القهوة الإقليمية باهضة الثمن الا لمن استطاع اليه سبيل دون نسيان ذكر طوابيرهم امام مراكز البريد من أجل حفنة من الدنانير التي لاقيمة لها امام الدرهم المغربي اما ان تاتي هاته التعاليق من من يسمون أنفسهم مسلمون أقول لهؤلاء ما انتم الا مسلمون منافقون لا ذكرهم ان اليهود كان جزءا من ساكنة المنطقة المغاربية عامة والمغرب خاصة قبل العزو الإسلامي الاستعماري وخصوصيات الاستعمار معروفة وهو سرقة وتغيير هوية الشعوب وثقافتهم ولغتهم وعقيدتهم وهذا ما ينطبق على اسلامكم حيث أصبحت شعوب المغاربية تنعت بالشعوب العربية وهي ليست عربية بل هي جلها واغلبيتها أمازيغية أكثر من 90./. في المئة.

الجزائر تايمز فيسبوك