محكمة قسنطينة تدين شخص بـ 7 سنوات حبسا نافذا بسبب المضاربة في مادة زيت المائدة

IMG_87461-1300x866

أدانت محكمة قسنطينة شخصين متابعان بجرم المضاربة غير المشروعة لمادة أساسية من خلال تخزين مادة زيت المائدة بالحبس النافذ بعد تقديمهما وفق إجراءات المثول الفوري.

وأدين الأول (م.ع) بـ 7 سنوات حبسا نافذا وغرامة مالية قدرها 600 ألف دينار مع الأمر بالإيداع بينما أدين والده (م.ح) بـ 3 سنوات حبسا نافذا و500 ألف دينار غرامة.

وأفاد بيان لوكيل الجمهورية  أنه بتاريخ 7 جوان الجاري قامت عناصر الضبطية القضائية بتفتيش مرآب عثر بداخله على 952 وحدة من الزيت 5 ليترات و3169 وحدة من زيت 2 لتر واتضح بعد المراقبة الإدارية للوثائق التي قدمها المعني أن هذا المستودع غير مصرح به لمصالح مديرية التجارة لوالية قسنطينة وأن المتهمان يستغلانه في تخزين البضائع بدون إعلام مديرية التجارة المختصة.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. تخزين الزيت  ! لو أن النظام كان قويا أقتصاديا لهزم كل المحتكرين...فعندما تعرض المنتوج بوفرة فإنك تهدد المحتكر بالخسارة ...و النظام غير قادر السيطرة على الأسواق لان معروضه لا يغطي الاكتفاء الذاتي و هكذا ينهج أسلوب النقص ليصطاد المحتكرين فيصبح مثلهم ...و حتى إن لم يكن هناك محتكر فإنه يصنعه ليمسح فشله فيه ...الا المغرب البريء من هذا فالنظام يصنعها سببا و ما هو بذلك لكنه لا يستطيع على المغرب ...نحن نتذكر في بداية الجارحة عندما امتدت الأسواق و ارتفع الطلب و الجشع على المواد الأساسية ...فما كان على المغرب إلا أنه هزم الطلب ليصبح كل شيء متوفر حتى الاحتكار لم يستطع مواجهة مرتقبة وفرة ما يعرض....مقارنة مع تجربة المغرب و ما حدث أيام الجائزة و ما يعرض حاليا في الأسواق المغربية ...و لا نذكر فائض الانتاج فيما يخص زيت الزيتون بالمغرب ...لما الشعب الجزائري صامت أمام إجحاف. النظام الجزائري ...هل ينتظر معجزة من هذا النظام الكذاب ؟

الجزائر تايمز فيسبوك