بلعابد يرد على مطالب غلق المدارس

IMG_87461-1300x866

حسم وزير التربية الوطنية، عبد الحكيم بلعابد، اليوم الاثنين، الجدل القائم حول إمكانية غلق المدراس بسب ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا.

وأوضح بلعابد، لدى نزوله ضيفا على منتدى الإذاعة الجزائرية، أن الحديث عن توقيف الدراسة “مجرد إشاعات لا تخدم المدرسة”.

وأضاف المسؤول ذاته، أن ظروف التمدرس مستمرة بشكل عادي، مشيرا إلى أنه في حال ظهور حالات إصابة يتم التعامل معها بصورة آنية.

واعتبر المتحدث أن الثلاثي الأول للسنة الدراسية الجارية كان مستقرا جدا، لافتا إلى أنه لا وجود لأسباب تدعو لغلق المدراس في الوقت الحالي.

وذكر الرجل الأول في القطاع بالشروط الوقائية التي وضعتها مصالحه في إطار مجابهة الوباء.

وقال في هذا الصدد: “اتخذنا عدة إجراءات منذ انتشار الوباء، أين تم تقليص السنة الدراسية في 2020”.

وأضاف: “تم وضع بروتوكول صحي بالتنسيق مع وزارة الصحة، ألزم الجميع باحترامه، واتخذنا إجراءات صارة ضد المخالفين”.

وتابع: “في الموسم الدراسي الحالي 2021 ـ 2022 تم اتخاذ إجراءات للتعايش مع الوباء والدخول المدرسي كان عاديا، وتم الرجوع إلى النظام الثلاثي وزيادة مدة الحصة التعليمية إلى 60 دقيقة”.

وكانت عدة نقابات في قطاع التربية قد قدمت مقترحات، للحد من تفشي الوباء داخل الوسط المدرسي.

وخلال لقاء جمعها بلجنة التربية بالمجلس الشعبي الوطني، طالبت النقابات باستبدال الثلاثي بالسداسي خلال الموسم الدراسي الجاري، كما دعت هذه النقابات إلى إلغاء عطلة الربيع.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك