رزيق بكل ثقة في النفس ينفي بشكل قطعي وجود أزمة زيت المائدة في الجزائر الجديدة

IMG_87461-1300x866

نفى وزير التجارة وترقية الصادرات كمال رزيق تسجيل أزمة وندرة في إنتاج مادة الزيت، معتبرا أن الأزمة الأخيرة راجعة إلى المضاربة من جهة وإلى سلوكيات المستهلكين بتجميع كميات كبيرة من هذه المادة مخافة الندرة.

وقال رزيق في تصريح إعلامي له، على هامش انطلاق أسبوع التبادل الاقتصادي والتجاري الجزائري –التركي بمركز المؤتمرات محمد بن أحمد بوهران، إن المضاربة إلى جانب السلوكات غير رشيدة للاستهلاك، هو ما يخلق ضغوطا على مادة الزيت مؤخرا، داعيا المستهلكين لترشيد استهلاكهم بدل اللجوء إلى التخزين والتسبب في خلق الندرة.

وفند رزيق وجود أزمة ندرة في المادة أو في إنتاجها، قائلا إنه لو كانت هناك أزمة في المادة لكانت المطاعم ومحلات الحلويات التي تعتمد على مادة الزيت بالدرجة الأولى أول المتضررين، “لو كانت أزمة زيت لما لم يغلق أي مطعم أو محل حلويات، وهي التي تتطلب كميات كبيرة من الزيت”. وتوعد رزيق المضاربين قائلا إن مآلهم العدالة وفقا للقانون الجديد للمضاربة المصادق عليه مؤخرا.

من جهة ثانية كشف رزيق عن تعويض 3 مصانع إنتاج بـ4000 مليار سنتيم وهي أعلى قيمة تسجل على مدار سنوات، حيث كانت قيمة تعويض الدعم الناجم تقدر بـ2.5. أما بخصوص حجم الإنتاج فوصفه رزيق بالهائل، حيث تسجل الجزائر إنتاج أكثر من 2500 طن/ في اليوم من الزيوت، في حين تقدر القدرة الاستهلاكية بـ 1600 طن، إلا أن الإشاعات في مواقع التواصل تمكنت من التأثير على سلوكات المستهلكين.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. زلزال الجوع المتوقع في الجزائر حسب تقارير أمنية للنظام هو سبب خوفه من تقرير البنك العالمي

الجزائر تايمز فيسبوك