موسم القنص... الجيش الجزائري يقتل طفلا بالرصاص في مخيمات تندوف

IMG_87461-1300x866

أطلق الجيش الجزائري النار على طفل وشاب من سكان مخيمات تندوف، ممن يمتهنون التنقيب عن الذهب في المناطق الصحراوية ليكسب قوته وقوت عائلته التي تعيش أوضاعا مزرية في المخيمات.، ما أدى إلى مقتل الطفل وإصابة الشاب بجروح خطيرة وثم نقله الى المستشفى .

وتعد هذه الجريمة هي الثانية التي يقترفها الجيش الجزائري في ظرف أسبوع واحد ضد السكان العزل بمخيمات المحتجزين بتندوف.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. إبراهيم بن بطوش

    خاوتنا الجزائريين، انتم حلفاؤنا حب من حب وكر من كر. مش العسكر نتاعكم هو لي قتل الطفل الصحراوي، بل كانت هنا إمرأة أسمها سلطانة خيا حامل، وخرج من بطنها عبر التبون رضيع أو جنين إن صح التعبير لانه لم تلده بعد. فخرج هذا الجنيد للحظة وجيزة من كس سلطانة خيا وكان يحمل مسدس، هو من اطلق الرصاص على الجيش الجزائري. اما الجنود الجزائريين يقدرهم ربي ما يعملوش هاك خاوتنا. يجب إلقاء القبض على الجنين ولكن بصح سلطانة خيا بريئة من هذا الحمل. ماناش فاهم كيفاه دخل هذا الجنين الاسود إلى بطنها ! !

  2. متتبع حر

    الصحراويون المحتجزون في تيندوف ببن نار درون المغربي لي سخن عليه راسو ويحب يدير فيها بطل.وقناصة النظام الجزائري .حتى نهايتهم بالكامل

  3. الفرار ثم الفرار لمن استطاع اليه سبيلا

    الفرار الفرار الفرار لمن استطاع اليه سبيلا... تنتظركم سنوات من القهر و القتل بعد ان يئست العصابة من بلوغ البحر على اجسادكم.. الخناق يشتد و الظروف المعيشية تتأزم و العصابة لم يعد لها ما تقدم لكم . لا تحسبوا انفسكم وحدكم معني بالفرار الجماعي بل الجميع بما في ذلك كل الجزائريين مدنيين و عسكر و كل من بنفسه ذرة كرامة و عزة بالنفس واحدة... الفرار الفرار الفرار...

الجزائر تايمز فيسبوك