98 مترشح يدخلون سباق الرئاسيات الليبية

IMG_87461-1300x866

شهر واحد يفصل ليبيا عن موعد الاستحقاق التاريخي الأول من نوعه، والذي سيعين رئيساُ للبلاد بطريقة ديمقراطية وباختيار شعبي. ومع اقتراب هذا الموعد، يتصاعد الجدل حول بعض الشخصيات، وتتزايد وتيرة التجهيزات من قبل الجهات المختصة.

رئيس مجلس المفوضية الوطنية العليا للانتخابات، عماد السايح، أعلن في مؤتمر صحافي عقده أمس الثلاثاء، أن القوائم الأولية لمرشحي الانتخابات الرئاسية ستُنشر غداً أو بعد غٍد، وذلك بعد تسلم ردود الجهات المختصة بشأن انطباق القانون عليهم.

وأضاف أن إغلاق باب الترشح أمس الإثنين، بعد تسجيل 98 مرشحاً استوفوا الوثائق والمستندات التي اشترطتها لائحة تسجيل المرشحين، وجرى تحويل بعض الوثائق إلى النائب العام والمباحث الجنائية ومصلحة الجوازات والجنسية للتأكد من مطابقتها لقانون رقم 1 الخاص بانتخاب رئيس الدولة.

وتابع السائح: “لم نكن نتوقع الإقبال الكبير على الترشُّح من قبل الليبيين، ما يعكس رغبتهم في المشاركة بهذا الاستحقاق التاريخي، وكنا نتوقع إصدار القوائم الأولية اليوم، لكن للأسف الأعداد الكبيرة دفعتنا للتأجيل”.

وكشف رئيس مجلس المفوضية الوطنية العليا للانتخابات، عماد السايح، أن الحملات الدعائية ستنطلق بعد إعلان القائمة النهائية للمرشحين في الانتخابات الرئاسية.

وتوقع السائح وصول عدد المرشحين في الانتخابات البرلمانية المقبلة إلى نحو 4 آلاف مرشَّح. وأعلن السائح تسجيل المنظومة 1766 مرشحاً ومرشحة للبرلمان حتى الثلاثاء، حسب كلمته في مؤتمر صحافي.

وكشف عن إحالة بيانات 1343 مرشحاً إلى جهات الاختصاص للتحقق من صحة المعلومات الواردة بطلبات المتقدمين، وسيستمر قبول طلبات الترشح في الانتخابات النيابية إلى السابع من ديسمبر المقبل.

وأردف السائح قائلاً إن فترة الطعون حسب القانون هي ثلاثة أيام لتقديم الطعون، ومثلها للنظر فيها من اللجنة المختصة، ثم ثلاثة أيام أخرى للاستئناف، ومثلها للنظر فيها وإصدار القرار النهائي بشأن من قُبل ترشُّحه ومن استُبعد من القوائم الأولية.

وقال:” تعرضنا لحملة من التشويه لأننا اخترنا أن نصطف إلى جانب الشعب الليبي والدولة الديمقراطية والمدنية مضيفاً أنه خلال 12 يوم ستكون لدينا القائمة النهائية للمترشحين للانتخابات الرئاسية ومن ثم البدء في الدعاية الانتخابية للمترشحين”.

أما عن عملية التصويت في الخارج فأوضح أن عملية التصويت بالخارج ستكون عبر البريد في 42 دولة، بينما بعض الدول سيكون فيها التصويت مباشراً.

وعن ترشح سيف الإسلام القدافي وحفتر، قال رئيس مجلس المفوضية الوطنية العليا للانتخابات، عماد السايح، إن المجلس ينظر في رسالة المدّعي العسكري بشأن ترشُّح المشير خليفة حفتر وسيف الإسلام القذافي في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وتابع السايح أن القانون رقم 1 الخاص بانتخاب رئيس الدولة ينص على ألا يكون المرشُّح صدر بحقه حكم قضائي نهائي.

وحول البطاقات الانتخابية، قال السائح إن توزيع بطاقة الناخب يبشّر بمشاركة فاعلة من جميع الليبيين، وهناك أكثر من مليون و700 ألف مواطن حصلوا على البطاقات، وننتظر تجاوز مليوني بطاقة الأيام المقبلة.

وفي ذات السياق، أصدر المجلس الأعلى للقضاء، الثلاثاء، قراراً يقضي بتعديل اللائحة التنفيذية لآليات تعيين وتحديد مهام لجان الطعون والاستئنافات الصادرة بقرار منه .

وجاء في القرار الجديد رقم 161 لسنة 2021، في مادته الأولى على أن تعدل المادة الخامسة من اللائحة المشار إليها أعلاه بحيث يجري نصها كما يلي: ترفع الطعون المتعلقة بقبول المرشحين أمام لجان الطعون الابتدائية الواقع في نطاقها الموطن المختار للمرشح المطعون ضده أو الطاعن، في غضون 72 ساعة من نشر قوائم المرشحين .

كما جاء في القرار ترفع الطعون المتعلقة بعملية الاقتراع، وكذلك النتائج في غضون 48 ساعة من تاريخ نشر النتائج الأولية، أمام لجنة الطعون الواقع في نطاقها محل إقامة الطاعن أو المطعون ضده أو موطنه المختار حسب الأحوال، حسب المادة نفسها.

وعلى صعيد التطورات في الشأن الدولي قال مندوب ليبيا الدائم لدى الأمم المتحدة، السفير طاهر السني، إن مجلس الأمن سيعقد جلستين حول ليبيا الثلاثاء والأربعاء.

وستُخصَّص الجلسة الأولى للاستماع إلى إحاطة المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية، كريم واستعراض تقريرها، حسب تغريدة السني على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي تويتر.

كما ستقدَّم في الجلسة الثانية إحاطة بعثة الأمم للدعم لدى ليبيا، حيث نبّه السني إلى أن الجلستين علنيتان، وبمشاركة ليبيا.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك