تأكيد الحكم بالسجن عامين في حق ناشط في الحراك الجزائري شمس الدين لعلامي

IMG_87461-1300x866

أكدت محكمة الاستئناف الاثنين حكما بالسجن عامين على الناشط وأحد رموز الحراك الاحتجاجي شمس الدين لعلامي، صدر في 11 يوليو من محكمة برج بوعريريج في شمال شرق الجزائر، على ما ذكرت منظمة حقوقية.

وكتبت اللجنة الوطنية للإفراج عن المعتقلين على صفحتها في موقع فيسبوك “تأكد الحكم الصادر من المحكمة الابتدائية في كل ملف” من مجلس قضاء برج بوعريريرج، موضحة أن “لعلامي متابع في ثلاثة قضايا وأدين بعامين حبسا نافذا مع غرامة 200 ألف دينار (أكثر من 1200 يورو) في كل ملف”.

وخلال المحاكمة التي جرت في الرابع من اكتوبر، طلبت النيابة العامة بتشديد العقوبة ضد شمس الدين إبراهيم لعلامي الملاحق بتهم نشر “خطاب الكراهية” و”إهانة هيئة نظامية” و”نشر أخبار كاذبة”و”التحريض على التجمهر غير المسلح”.

وأوقف لعلامي(30 سنة) من طرف خفر السواحل أواخر يونيو بينما كان يحاول عبور البحر المتوسط بشكل غير قانوني لبلوغ إسبانيا. وأودع الحبس في 4 يوليو.

وكان الناشط وهو خياط في بلدته برج بوعريريج من أوائل من تظاهروا مطلع فبراير 2019 للتنديد بترشيح الرئيس الراحل عبد العزيز بوتفليقة لولاية رئاسية خامسة.

واعتقل الشاب مرارا، وحوكم وأدين في محاكمات عدة. وحكم عليه بالسجن ثلاثة أشهر بعد محاولته الهجرة غير الشرعية.

ويوجد حاليا أكثر من 200 شخص وراء القضبان في الجزائر بسبب التظاهر و/أو قضايا حريات فردية. واستندت محاكمات كثيرين إلى منشورات تنتقد السلطات على فيسبوك، وفق اللجنة الوطنية للإفراج عن المعتقلين.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك