النيابة تطالب بـ 7 سنوات سجن لشقيق بوتفليقة

IMG_87461-1300x866

التمست نيابة محكمة جزائرية، حكما بالسجن 10 سنوات بحق وزير أسبق، و7 سنوات بحق شقيق الرئيس الراحل عبد العزيز بوتفليقة ورجل أعمال بارز.

والسبت، انطلقت بمحكمة الدار البيضاء في العاصمة الجزائرية، جلسات محاكمة المتهم فيها وزير العدل الأسبق الطيب لوح، والسعيد بوتفليقة شقيق الرئيس الراحل، ورجل الأعمال علي حداد، واثنين آخرين بقطاع القضاء.

وكانت النيابة الجزائرية وجهت للمتهمين عدة تهم أبرزها “إساءة استغلال الوظيفة، وإعاقة السير الحسن للعدالة، والتحريض على التزوير في محررات رسمية” وذلك خلال فترة تولي لوح وزارة العدل بين عامي 2013 و2019.

والتمست النيابة بمحكمة الدار البيضاء، عقوبة السجن 10 سنوات بحق “لوح”، و7 سنوات لكل من السعيد بوتفليقة وعلي حداد.

وفي أولى جلسات المحاكمة السبت، اعتبر “لوح” أن سجنه منذ عام 2019 لـ”دواع سياسية”، فيما نفى السعيد إصدار أوامر قضائية لمساعدة حداد في تسوية نزاعات عقارية منظورة أمام المحاكم.

وشقيق الرئيس الجزائري الراحل، محتجز منذ مايو 2019 إذ اتهم من قبل في قضية معروفة إعلاميا بـ”التآمر على الجيش والدولة” لكنه نال البراءة فيها مطلع العام الجاري.

والسعيد (64 عاما) هو الشقيق الأصغر للرئيس عبد العزيز بوتفليقة، والتحق بمؤسسة الرئاسة في عام 1999، وظهر كرجل نافذ وقوي عقب تدهور الوضع الصحي لبوتفليقة في عام 2011.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. قادر kader

    هؤلاء الذين يحكمون الان السكايري تبون ابو الكوكايين و الشارف العجوز إلبوال ووزرائهم الفاسدين سوف يكون مصيرهم نفس مصير المجموعات في السجن عاجلا أم آجلا . راه ما يدوم حال

  2. saad

    هذه دولة الكراغلة

الجزائر تايمز فيسبوك