الإهمال يطال حرمة المقبرة اليهودية بالمسيلة بعلم السلطات المحلية

IMG_87461-1300x866

إن حرمة المقابر تُعدُّ من الأمانات وبمثابة حقوق للأموات على الأحياء، فالواجب هو الحفاظ على قدسية القبر مهما كانت ديانة الميت تعرضت المقبرة اليهودية في المسيلة للتخريب حيث تم تحطيم بعض القبور وطمس معالمها بحيث تمت ازالة اغطية الكثير من القبور التي تحمل اسماء ومعلومات التي توضع فوق القبر في حين تم تسوية بعض القبور بالارض وتركت للاهمال من طرف السلطات المحلية رغم تنبيه الرابطة الجزائرية لحقوق الانسان مكتب المسيلة الى هذه القضية من خلال بيان صادر بتاريخ 22 افريا 2017 والمتضمن تحطيم جدار الجهة الغربية للمقبرة الموجودة وسط مدينة المسيلة والذى يبلغ طوله ثلاثون متر وكانت تفصله ستة امتار عن البيوت المجاورة له كما قام مواطن بالاستلاء على 50 متر داخل المقبرة في الجزء الذى كان مخصص  (للمغسلة ) لتوسعة بيته لقد تقدم مكتب المسيلة لحقوق الانسان بشكوى لدى وكيل الجمهورية لدى محكمة المسيلة بتاريخ 23 افريل 2017 ضد مجهول بخصوص الاعتداء على حرمة المقبرة تم حفظها كما تم رفض طلبات مكتب حقوق الانسان بالمسيلة لترميم المقبرة وبناء الجدار المحطم وللحيلولة دون تكرار تدنيس ونبش القبور وتوظيفها لاحقا للاستثمار في منطق الكراهية والحقد والضغينة.

عمرون العياشي

رئيس مكتب الرابطة الوطنية للدفاع عن حقوق الانسان بالمسيلة

 


اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك