تونس و ليبيا يتفقان على بروتوكول صحي قبل إعادة فتح المعابر بين الدولتين

IMG_87461-1300x866

 قال وزير الخارجية التونسي عثمان الجرندي، الأربعاء، إن اتفاقا تم مع السلطات الليبية على تفاصيل بروتوكول صحي قبل عودة انسياب التنقل والسلع وإعادة فتح المعابر البرية والمطارات بين البلدين.

جاء ذلك، خلال إشراف الجرندي على متابعة تهيئة جزيرة جربة (جنوب شرق) لاحتضان الدورة 18 من القمة الفرانكوفونية المقررة في نوفمبر القادم.

وأوضح في تصريح إعلامي على هامش الفعالية، أنه “تم اجتماع افتراضي بين اللجنة العلمية التونسية ونظيرتها الليبية، والاتفاق على البروتوكول الصحي”.

ومن المنتظر أن يتم اليوم إمضاء البروتوكول بين الطرفين، خلال اجتماع أمني سيجمع أمنيين تونسيين وليبيين في جزيرة جربة التونسية، بحسب الوزير.

والإثنين، نفت الخارجية التونسية صحة أخبار متداولة عن منع سلطات البلاد ليبيين من دخول أراضيها.

وقالت الوزارة، عبر بيان في صفحتها على فيسبوك: “ننفي نفيا قاطعا ما يروج له من أخبار، حول منع السلطات التونسية عددا من الأشقاء الليبيين من دخول أراضيها”.

وأضافت أن “غلق الحدود بصفة مؤقتة يندرج في إطار الحد من تفشي جائحة كورونا، والوقاية من تداعيات انتشار الوباء بمختلف متحوراته على الوضع الصحي بكل من تونس وليبيا”.

والأحد، تداولت وسائل إعلام ورواد على مواقع التواصل في ليبيا، أنباء عن أن تونس تمنع دخول حاملي جواز السفر الليبي إليها.

والإثنين، قال متحدث الحكومة الليبية، محمد حمودة، في تصريح صحفي “لا صحة لما يتردد من أخبار عن منع الليبيين من دخول تونس”.

والخميس الماضي، ناقش رئيس الحكومة الليبية عبد الحميد الدبيبة، مع الرئيس التونسي قيس سعيد في تونس، مسألة فتح المعابر الحدودية بين البلدين.

وفي 8 يوليو الماضي، أعلنت ليبيا غلق معابرها الحدودية مع تونس بسبب تفشي فيروس كورونا، وهو ذات الإجراء الذي أقرته السلطات التونسية منذ قرابة الأسبوعين.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك