وكيل الجمهورية يلتمس 25 سنة سجن في حق كل من أويحي وسلال وحميد ملزي

IMG_87461-1300x866

التمس وكيل الجمهورية لدى محكمة القطب الاقتصادي والمالي سيدي أمحمد عقوبة 10 سنوات حبس في حق الوزير الأول السابق أحمد اويحيى و8 سنوات لسلال و7 سنوات لحميد ملزي.

ووفقا لما نقلته صحيفة “الشروق”، طالب وكيل الجمهورية بعقوبة 10 سنوات لأويحي وثماني سنوات حبسا نافذا في حق سلال عبد المالك و7 سنوات حبسا نافذا و5 ملايين في حق العلبة السوداء لنظام بوتفليقة ملزي حميد مدير ٱقامة الدولة، وعقوبات متفاوتة مابين عامين حبس واربع سنوات في حق باقي المتهمين في الملف .

 التماسات وكيل الجمهورية:

1-أحمد اويحيى وزير أول سابق التماس 10سنوات حبس نافذ ومليون غرامة نافذة.

2-سلال عبد المالك وزير أول سابق التماس 8 سنوات حبس نافذ ومليون غرامة نافذة

3-ملزي حميد مدير ٱقامة الدولة التماس 7سنوات حبس نافذ و4 ملايين غرامة نافذة.

4-ملزي مولود التماس 4 سنوات حبس نافذ و5 ملايين نافذة

 5-ملزي أحمد التماس 4 سنوات حبس نافذ و5 ملايين غرامة نافذة

6-ملزي سليم التماس 4 سنوات حبس نافذ و5 ملايين غرامة  نافذة

7-ملزي وليد التماس 3 سنوات حبس نافذ و500 ألف غرامة نافذة

8-علاش بخوش مدير سابق لشركة الخطوط الجوية الجزائرية التماس 6 سنوات حبس نافذ ومليون غرامة نافذة.

9-شودار أحمد مدير سابق لاتصالات الجزائر التماس 7 سنوات حبس نافذ ومليون غرامة نافذة

10-شريط فؤاد مدير إقامة الدولة ” الساحل” التماس 4 سنوات و500ألف دينار .

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. عبده سلال

    أولا انا لست الرئيس الشابق، ثانيا راني نتعالج في اسبانيا، علاه بن بطوش خير مني؟ ثالثا انا بريئ من هذه التهم المتعلقة بالجرائم التي ارتكبتها. خاوتي الفقاقير شكون حنا؟ نحن يابان افريقيا ! ! ! لي فاهم حاجة يخبرني راسي يبلوكي

  2. المرابط الحريزي

    ادلة امريكية تشير إلى ان المجرمين الذين قتلو السائقين المغربيين هم جزائريين، اتو من الجزائر عبر سيارة مزورة بترقيم الامم المتحدة لتفادي السدود الامنية في مالي... والشاهد الذي لم يتوفي قال ان المجرمين الملثمين هم من ذوي البشرة البيضاء وتحدثو باللغة الفرنسية على الطريقة الجزائرية. وكل هذا من شبه المستحيلات ان يحدث بدون خطة من مكتب توفيق مدين بنفسه. اي ان نظام عسكر بنوخرخر هو من خطط لهذه العملية. وليس من الغربي ان مباشرة بعد ذلك اعنت الحكومة الجزائرية اطلاق عملية تصدير للخراء الجزائري عبر شاحنات خرائرية لا يريد احد شراء محتواها ولا حتى قبوله ولو بالمجان. يعني كانت عندهم خطة مدروسة. ورحمة الله على السائقين المغربيين. إنا لله وإنا إليه راجعون

الجزائر تايمز فيسبوك