لخضرالإبراهيمي يحطم صورة حرب التحرير وأسطورة المليون و نصف شهيد

IMG_87461-1300x866

في حوار خص به يومية "لوموند" الفرنسية رد من " لخضرالإبراهيمي" الدبلوماسي الجزائري المخضرم على سؤال يتعلق بتقييمه للانسحاب الأمريكي من أفغانستان، و سقوط كابول في يد "طالبان" بتلك الكيفية، حيث شبه مغادرة الجيش الأمريكي، بـ "خروج فرنسا من الجزائر"، وقال: "الخروج الأمريكي من أفغانستان بعد 20 سنة من الحرب، لا يمكن اعتباره هزيمة عسكرية، إنه يشبه تماما ما حصل مع خروج فرنسا من الجزائر"، و هذا ما تسبب في غضب داخل قصر المرادية، و سخط شعبي جزائري أضاف إلى مطالب الحراك مطلبا جديدا متعلقا بفك شيفرة حرب التحرير، و وضع الوثائق و الأرشيف تحت تصرف الشعب الجزائري و الباحثين عن الحقائق، و أدى إلى رد فعل إعلامي داخل الجزائر يمكن أن نصفه بالمرتبك بعد صمت الدبلوماسية الجزائرية و النظام الذي يمثله "عبد المجيد تبون"، و الذي لا يتوقف في المواعد الإعلامية و الحوارات المتلفزة عن القول بأن فرنسا "تحسب للجزائر ألف حساب"، في محاولة للترويج بأن الجزائر أخرجت فرنسا بالحديد و النار، و أن الفرنسيين يخشون بطش الجيش الجزائري.

تَجرُّأ "الإبراهيمي" على وصف الخروج الأمريكي من أفغانستان بأنه يطابق الانسحاب الفرنسي من الجزائر، تسبب في فتح باب التأويل الشعبي و الإعلامي على مصراعيه داخل الجزائر و فرنسا، و خلف كما من الأسئلة المطروحة التي سنحاول أن نعتر على بعض الأجوبة لها، و التي يبدو أنها أسئلة محرجة و مكلفة تاريخيا لسمعة حرب التحرير، و قضية الشهداء المليون و نصف المليون، الذين قضوا في مواجهة الاستعمار الفرنسي في واحدة من أشرس حروب التحرير عبر العالم، إذ نحتاج و نحن نجيب عن الأسئلة، إلى فهم السبب الذي جعل "الإبراهيمي"، أحد المجاهدين الكبار في الثورة الجزائرية و أحد الدبلوماسيين المحترمين في العالم، إلى الاعتراف لوسائل الإعلام الأجنبية بأن فرنسا تخلت عن الجزائر و لم تخرج مكرهة، و يفرض علينا أيضا إعادة قراءة معاهدة "إيفيان" التي بموجبها سمحت فرنسا للجزائريين بتقرير المصير و تحقيق الاستقلال، لأن هذه الاتفاقية هي الركن الرمادي في تاريخ الثورة الجزائرية، و هذا ما يضيف إلى تصريحات "الإبراهيمي" بعض الإثارة، على اعتبار أن الجزائر هي الدولة الوحيدة التي تأسست في شمال إفريقيا بتقرير المصير، بمعنى أنها دولة خرجت من صناديق التصويت و لم تقم على العصبيات و القوميات...، الشيء الذي يمنح المحللين الفرنسيين و الخبراء و متتبعي الشأن الجزائري، إمكانية وضع تصور جديد لاستقلال الجزائر.

فقد كتب المؤرخ الفرنسي " جاك جوليار"، في مقال افتتاحي مطول بجريدة "لوفيغارو"، تحت عنوان :"غروب الغرب":" أن الفرنسيين هم آخر من يلوم الأمريكيين على ما حصل في أفغانستان عقب الانسحاب دون قتال، و بكامل إرادة الأمريكيين، لأن فرنسا فعلت نفس الأمر في الجزائر"، و هذا ما رفضه الرأي العام الجزائري، و اعتبره إعادة تدوير لتصريحات "الإبراهيمي" من أجل إهانة تاريخ الجزائريين، و حرب التحرير التي خاضوها، و أيضا من أجل تفسير السبب الذي رفض لأجله النظام الجزائري رفع الإدارة الفرنسية السرية عن وثائق سنوات الاحتلال الاستيطاني الـذي دام لـ 132 سنة، التي كانت فرنسا ترتع خلالها بجيش جرار في الجزائر، و قصص ملايين الضحايا و الأرامل و المعطوبين الذين خلفتهم فرنسا في الجزائر، و التي تقول بعض المصادر المطلعة على الأرشيف الفرنسي الخاص بالجزائر، أنه مرتبط بقضية التجارب النووية الفرنسية أو ما يعرف فرنسيا بقضية (اليرابيع الزرقاء)...، و أن الانسحاب كان مشروطا و اتفاقية "إيفيان" جعلت الجزائر مرتبطة بشكل وثيق بالشركات الفرنسة، و التي تنص على أن لفرنسا كامل الحق في استغلال الموانئ و المطارات و أن لشركاتها الأولوية في الحصول على الصفقات، و أن للجيش الفرنسي كامل الحق في إي استغلال للأراضي الجزائرية للتجارب و التمارين العسكرية...    

تصريحات "الأخضر الإبراهيمي" أيقظت الإحساس بالإهانة الذي خلفته اتفاقية "إيفيان" في نفوس الثوار الجزائريين، بسبب فرض فرنسا على الجزائريين القبول بمضض للتبعية الاقتصادية و السياسية لفرنسا، و القبول أيضا  بعودة الضباط الجزائريين- الفرنسيين الذين سحقوا ملايين الثوار في الجزائر و قطعوا رؤوسهم و عبثوا بأشلائهم و اغتصبوا النساء...، و كان الجنرال "خالد نزار" أحد الضباط الشاهدين - المشاركين في فضاعات فرنسا بالجزائر، و نحن مضطرين لتضمين الحقائق كما هي في المقال دون تحريف أو تلميع...، لإكمال أركان التحقيق الصحفي و وضع الإجابات الصحيحة للأسلة المحيرة، و نحن لا ننتقص من قامة هذا الدبلوماسي الكبير رغم تصريحاته الصادمة، و لا نتهم قادة الجيش بالتآمر أو تغيير القبعات...، بل نضع بين يدي القارئ الكريم الحقائق و نترك له باب الأحكام مشرعة...،

لكن مهما حاولنا لتحجيم و احتواء هذه التصريحات، إلا أنها أعادت جدال التبعية لباريس، و أعادت فتح جرح "اتفاقية إيفيان"، و أعادت الشعور القومي غير المكتمل لدى الجزائريين بالاستقلال التام عن فرنسا، و حتما ستزيد حجم الشرخ بين الدولتين، ليبقى التساؤل الأخير: لماذا لم تستدعي الجزائر سفيرها بعد المقالات الجارحة للمؤرخين الفرنسيين ؟ و لم تقطع علاقاتها مع باريس بعد الاستهداف المقصود من وسائل الإعلام لكرامة التاريخ دولة الشهداء ؟

بن موسى للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. إنسان عاقل

    استغرب عقلية الجزاءريين في غالبيتهم، هل ولدوا بعاهة في الدماغ؟ ام يعانون من أمراض أخرى تميزهم عن باقي شعوب الأرض كيف؟؟ كيف يعقل أن نكون منطقيين وليس لدينا الحس النقظي؟؟ بل لماذا الجزاءريون يرددون اشاعات كالببغاوات حتى لا أقول" القرود" لأن القرد بطبيعته يقلد وفقط كيف؟؟ الشعب الجزائري الوحيد في العالم الذي يقول أنه بلد المليون ونصف المليون شهيد بدون أرشيف أو احصاء حقيقي أو دليل علمي، وكل من يناقش هذا الافتراض يخون ويشتم، ما هذه العقلية المريضة والمتخلفة؟؟ كذلك لماذا الجزاءريون عندهم حساسية مفرطة إتجاه الشعوب والامم التي لها تاريخ عريق وضارب في التاريخ؟؟؟ أيها المتخلفون والاغبياء، الولايات المتحده الامريكيه ولدت البارح فقط لكنها اهتمت بالاقتصاد والصناعة والزراعة فنهضت ولا يهمها شيء آخر،، أي نوع من البشر أنتم؟؟ كيف لكم أن تحاولوا سرقة أراضي الغير أو الجيران وأنتم تعلمون كما قال " القدافي" كانت هناك مدينة إسمها الجزاءر وليس الدولة الجزائرية التي على الشكل الحالي، أنتم تعلمون علم اليقين أن الجزاء الفرنسية أسست على حساب أراضي مغربية وتونسية وليبية ومالية وهذا شيء معروف عالميا ورغم كل هذا الباطل لازلتم تحلمون باراضي الجيران؟؟ خلاصة الأمر ما بني على باطل فهو باطل وسيزول لامحالة

  2. يوسف

    أي متتبع للشأن الجزاءري ولديه حس نقدي و له شبه دراية بعلم النفس، سيجد أن المجتمع الجزائري غير طبيعي، والدليل أنهم يظنون أنفسهم الوحيدون الذين تعرضوا الإستعمار وأي استعمار أصلا؟ الإستعمار الفرنسي المتخلف. كذلك هو غير طبيعي لأنه يتنفس الكذب والدليل قصة المليون والنصف مليون شهيد بأي دليل؟؟ كذلك هل يمكنكم التحرر لولا المغرب وتونس؟؟ هل يمكن أن تجيبوا على السؤال التالي: ماهي حدود الجزاءر منتصف القرن 18و19 ؟؟ مع العلم ان الجزاءر لا وجود لها في القرن 18 تسمية و في الحدود الإستعمارية الحالية. كذلك لماذا تدعون دحر الإستعمار وتطالبون بحدوده؟؟ وهذا دليل أن فرنسا خرجت من تلقاء نفسها و أنتم أداتها اليوم في المنطقة وأنتم كذلك وكل المؤشرات تدل على ذلك. الإبراهيمي مجاهد قال كلمة حق، ليخرج الكاذبون ليلصقوا به تهمة العمالة والخيانة والخرف، غريب أمركم ولا أحد قادر على التعايش مع هذا النوع من المخلوقات.. أمركم غريب والله العظيم العالم في غالبيته أدرك ذلك

  3. elgarib

    لا يستطيع كلب فرنسا الماسوني أن يغير التاريخ بجملة.هذا الكافر يريد أن يغطي علي جرائم أمريكا و فرنسا و بريطانيا و البرتغال و إسبانية و من شاركهم .هذه الدول الإرهابية المجرمة ما فعلت في الجزائر في التسعينات و في فلسطين و العراق و مصر و ليبيا و تونس و غينيا و المالي و أقغانستان و غيرها من الدول الإسلامية. فيديو 1-قادة و زعماء منطقة القبائل ارعبوا الاستعمار الفرنسي خلال حرب التحرير 1954 2-صور ناذرة للمجاهدين في جبهة التحرير الوطني 3- لماذا تقتل يا زيد؟ !

  4. un moment que je relève dans le discours de Monsier Aboud cette hystérie à sacraliser le p'tit Staline algérien à l'origine ds malheurs du Maghreb . Merci pour cet article . Cela fait

  5. DRISS

    الاخضر الابراهيمي يعيش الواقع بماضيه وحاضره الكل يعلم ان فرنسا لم تخرج بسبب المقاومة وهذا أكده الكثير ممن عاشوا المرحلة ومنهم الاخضر الابراهيمي اتعتقدون ان بندقية صيد ستنتصر عل جيش عرمرم مسلح جيدا بامكانه ابادة الجميع في ظرف وجيز فرنسا عملت بذكاء زرعت خدامها واخدت عهدا منهم ان يخدموا مصالحها الى الابد دون تعب خرجت فرنسا باستفثاء وهي تعلم انها ستبقى تتجكم في الجزائر سواء كان الاستفثاء لصالحها او ضدها

  6. السميدع من قارة المغرب الاطلسية

    بالله عليكم واش 3 ملايين نفر كانت قادرة على حمل السلاح فهل كلهم كانوا يحاربون هههههه فالنقل كلهم حاربوا  ! ! اذن كيف لشعي يستمرؤ الاحتلال ل125 عام ثم فجأة يقوم وقفة رجل واحد و يقارع قوة عضمى و ينتصر عليها في سبع سنوات و كيف هذا الانتصار هههههههه هو القتل كاصراصير لمليون و نصف ههههههه كيف يقتلون هكذا بهذه السهولة ثم يعلن الانتصار ؟ و كيف ل 3 ملايين تحرر 2380000 كلم مربع اي كل واحد فيكم حرر تقريبا كلم و 800الف متر مربع ههههههه واش انتم اطورتيات نينجا ام النمور المقنعة ام كران دايزاارات  ! ! ! شيئا من العقل لانها ثورة وهمية و خديعة اخترعتها فرنسا لانها اجهضتها في بدايتها بسبب الغدر و الخيانة من الجزائريين الذين اتفقوا مع فرنسا باهدائها مليون كلم مربع مغربية اي الصحراء الشرقية المغربية مقابل ايقاف الثورة التي كانت في معظمها من مغاربة اي الصحراء الشرقية التي اغتصبتها فرنسا و ضمتها للخونة مقابل 61 بالمائة للام فرنسا و اللي كذبني يهز ستيلو وورقة و يحسب كم صدرت سوناطراك كم المحروقات و شركات استغلال الذهب و النحاس و غادي يلقى بالصح انها 61% راحت للماما فرنسا و لهذا اقول للحازق الفاسق و بوعلام و حمزة و الحمار من هناك ان يفكروا في اليوم الاخر و يعلنوا الحقيقة امام الشعب و يتوبوا لله قبل فوات الاوان خاصة و انكم هرمتم و اصغركم تجاوز السبعين عاما . لله ذرك اخي الجزائري والله معك و ربي يطلق سراحك من هاذ الكابرانات مناديب فرنسا و اللهم عجل برحيلهم بموتهم الجماعي او بانقلاب شعبي و حراك قوي كل يوم و كل ساعة و ليس من جمعة الى جمعة اي بثورة يومية دامية و تقدم الكابرانات للمصقلة و يشنقوا امام العامة ان شاء الله.

الجزائر تايمز فيسبوك