الاتحاد الأوروبي يطالب بضرورة تجديد شرعية المؤسسات الليبية ودعم تنفيذ الاستحقاق الانتخابي

IMG_87461-1300x866

أكد الممثل الأعلى للشؤون الخارجية ونائب رئيس المفوضية الأوروبية، جوزيب بوريل، في بيان نشرته بعثة الاتحاد الأوروبي، الأربعاء، على أهمية تجديد شرعية المؤسسات الليبية، وإعادة تأكيد السيادة الليبية، واستقرار البلاد لكل شعبها.

وجدد بوريل دعم الاتحاد الأوروبي المستمر للمساهمة في تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار وانسحاب جميع القوات الأجنبية ومساعدة الحكومة الليبية في إصلاح قطاع الأمن، بما في ذلك من خلال بعثة الاتحاد الأوروبي للمساعدة الحدودية (EUBAM) في طرابلس.

جاء ذلك عقب زيارة بوريل إلى طرابلس، حيث التقى كلا من رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي، وعضو المجلس موسى الكوني، ووزيرة الخارجية والتعاون الدولي نجلاء المنقوش، والمبعوث الأممي يان كوبيش.

وقال البيان إن بوريل ناقش في طرابلس سبل زيادة التعاون مع عملية إيريني، لمواصلة مراقبة احترام حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة مع المحاورين.

وأوضحت البعثة في بيانها أن بوريل شدد للمسؤولين في طرابلس على تمسك الاتحاد الأوروبي بسيادة ليبيا واستقلالها، وعزمه على المساهمة في إحلال السلام والاستقرار في البلاد في هذه المرحلة المهمة.

وعبر المسؤول الأوروبي عن سعادته بالتقدم المهم الذي تم إحرازه في ليبيا خلال العام الماضي، الذي تم خلاله وقف إطلاق النار وتوحيد المؤسسات السياسية ووضع خارطة طريق لانتخابات ديسمبر المقبل.

كما شدد بوريل على التزام الاتحاد الأوروبي الراسخ بمواصلة دعم السلطات الليبية في جهودها للموافقة على التشريعات اللازمة والاستعدادات الملموسة، للانتخابات الرئاسية والبرلمانية في 24 ديسمبر.

وأكد بوريل في ختام بيانه على كون الاتحاد الأوروبي تحت تصرف السلطات الليبية، لا سيما من خلال مشاركة خبرات الاتحاد الأوروبي الكبيرة في دعم الشركاء في إعادة بناء هياكل الدولة والمساعدة في تعزيز مؤسساتهم.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك