هؤلاء مطلوبين عند عدالة الشعب لأنهم دبروا و نفذوا عملية ناث ايراثن

IMG_87461-1300x866


الطريقة التي تم اِغتيال الشهيد المغدور جمال بن سماعيل بها, والمراحل التي مرت بها دعتنا لمراجعة كامل الفيديوهات و الصور, هو ما سنلخصه في الـ 10 نقاط التالية :

1- تم اِختيار شخصية جمال, ربي يرحمو, بعناية فائقة بصفته فنان و له عدة فيديوهات وطنية, و حراكي أيضا, ما يوحي أن الشهيد جمال كان متابع منذ مدة من طرف " فرقة الموت ".

2- تصوير جمال في قناة رسمية صبيحة الاغتيال ليست صدفة بل كان لتحضير الرأي العام لماهو قادم.

3- عدة أشخاص ظهروا في فيديو القناة ظهروا أيضا أمام سيارة الشرطة و شاركوا في جريمة القتل.

4- ظهور عناصر مخابراتية ( من الـ DRS سابقا ) في فيديو سيارة الشرطة يوحي أن العملية تم تدبيرها من عناصر التوفيق و نزار مباشرة.

5- " فرقة الموت " كانت مدربة تدريبا عالي المستوى فرديا و جماعيا .. فقد لاحظنا تقاسم الأدوار و كأن كل فرد يعرف جيدا ما يقوم به بكل انية ( واحد خلف السيارة واحد يسحب الضحية واحد يبعد الناس واحد يصور ...). لم نلاحظ خلط او مشاورات ولو لثواني بين المجرمين...

6- البرودة التي تظهر و التلقاىية و التسلسل في الفعل الاجرامي .. غياب عنصر الدهشة والتوتر للمجموعة الفاعلة توحي باحتمال كبير ان الجماعة ليست هذه جريمتها الأولى .. هنا يظهر عامل  التعود.. يعني هنا صاحبه مسبوق و متعود عليه (المحاصرة ... السحل .. الضرب حتى الموت .. القتل .. الحرق .. الذبح). يعني أن العناصر مدربة و معتادة.

7- اِستعمال كلمات عنصرية في الفيديو الذي تم تداوله و حتى بعد عملية الحرق يوحي بأن الجماعة الاجرامية تلقت تطمينات (...) و تدرك جيدا انها محمية بطريقة عالية وفائقة ومن جهات نافذة...

8- تواجد على الاقل عنصر من  المخابرات إسمه  لوصيف شميني في الحادثة و قد بعث الى منطقة القبائل كخلية نائمة في 2018 و مكث هنالك و كان من العناصر التي اخترقت الحراك،  شميني هو من لفق تهمة حرق الغابات للمواطن جمال و ساعد على نشر الخبر بين شباب المنطقة.

9- العملية تمت من امام مقر للامن الوطني ( دون الخوض في علاقة الشرطة بهذا ) و في سيارة الشرطة نفسها حيث تم طعن الشهيد ( لم نتأكد ان كانت طعنات قاتلة ). ما يعني أنه كانت رسالة أيضا ارادوا ايصالها و يراها الجميع هي " نحن نعيش فوق السلطة والقانون من زمان ".

10- العبارات التي أستعملت في الفيديو و خلال و بعد الحرق.., توحي بأن الدافع الحقيقي كان التكوين النفسي والاجتماعي والثقافي والعقائدي المنحرف هو المحرك للسلوك ... وليس الدافع السياسي او التاريخي الذي يحاول المجرم وجماعته الايديلوجية اضفاءه على الجريمة وكل الجرائم من هذا النوع.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. المرابط الحريزي

    معظم المواطنين في الجزائر لا يفهمو كيف يتم اغتصاب الشرعية الشعبية منذ 1830. وجدت هذا الجزائري المتحدث باللغة الفرنسية على اليوتوب، يشرح بطريقة واضحة جدا  (وأتفق معه 100% ) كيف استطاعت فئة من مجتمع الجزائر السيطرة على الحكم منذ 1830. نعم هناك عناصر منذ 1830 احتالو حتى على الاستعمار ليقنعوه بأن يطبق خطة استعمارية يلعبو فيها هم دور المحرك الخفي. انتم معظمكم لا تفهمو أو لم تسمعو ما يقوله هذا السيد. شوف https://youtu.be/asMlJoJWep0?t=368 وملي تسمع كيفاش شرحها غادي تفهم ولأول مرة كيف انك يتم الاحتيال عليك لاستخدامك ككبش ضحية سياسية. يسرقون سكان الجنوب الحلوب بإسم سكان الشمال الذين لا يستفيدون من الاموال. ومن 1830 وهذه الفئة من تريكتة جزرا يعبثون بالعقول الضئيلة الفهم. شعب بومدين الحلوف لا يريد الفهم ولكن عندما ترفض عليه الواقع عبر الاعلام المجاني ستصله الاخبار وسيركع امام الحقيقة. وبوصبع لزرق لا قيمة له لانه يبيع ضميره أو الشيات نفس الشيئ. ولكن شعب بومدين الحلوف هي الطاقة البشرية التي يركب على ظهرها نظام عسكر بنوخرخر. خاصك تفهم شكون هي هذه الفئة باش تعرف كيفاش تحاربها. ومرة اخرى طام طام لحمامرة لا يساوي شيئ بدون اموال البترول والغاز

الجزائر تايمز فيسبوك