تأجيل محاكمة حميد ملزي المدير العام السابق لإقامة لـ “نادي الصنوبر”

IMG_87461-1300x866

قرر القطب الجزائي الاقتصادي والمالي لسيدي أمحمد، تأجيل محاكمة المدير العام السابق لإقامة الدولة “الساحل” حميد ملزي ومن معه من وزراء وإطارات ومسؤولين نافذين في الدولة يوم 13 سبتمبر الجاري.

ويتابع العلبة السوداء لـ “نادي الصنوبر” رفقة الوزيرين الأولين السابقين أحمد أويحيى وعبد المالك سلال، رفقة 15 متهما بتهم ثقيلة ذات طابع جزائي، تتمثل في تبييض الأموال وتحويل الممتلكات الناتجة عن عائدات إجرامية لجرائم الفساد وأيضا تبديد أموال عمومية وتحريض موظفين عموميين على استغلال نفوذهم الفعلي، إضافة إلى الاستفادة من سلطة وتأثير أعوان الدولة والجماعات المحلية للاستفادة من سلطة الهيئات العمومية أثناء إبرام العقود والصفقات وكذا إساءة استغلال الوظيفة عمدا بغرض منح منافع غير مستحقة للغير، إلى جانب إبرام عقود خلافا للأحكام التشريعية والتنظيمية الجاري العمل بها بغرض إعطاء امتيازات غير مبررة.

وتولى الرجل الذي كان يملك نفوذا كبيرا إدارة إقامة الساحل التي تضم نادي الصنوبر وموريتي التي تضم مساكن الوزراء والمسؤولين الكبار في الدولة لمدة 25 سنة كما أنه مسير لشركة الاستثمار الفندقي التي تملك فندق شيراتون.

وأودع ملزي الحبس المؤقت يوم 8 ماي 2019 بأمر من قاضي التحقيق عقب استقالة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفيلقة وفتح ملفات فساد كبرى.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. جزائري حر وغاضب

    هذا فقط مثال صغير من الفساد الذي استشرى في عهد طاب جنانو فقط مسرحية أخرى موجه للاستهلاك المحلي بأن هناك حرب على الفساد وهذا غير صحيح انها صراعات العصابات فيما بينها لا مصلحة الشعب المغلوب على أمره فيها لا من قريب أو بعيد اللي يبغي يحارب الفساد لازم يكون نظيف.

الجزائر تايمز فيسبوك