مواجهات عنيفة وقصف متبادل بين وحدتين من الجيش الليبي في العاصمة طرابلس

IMG_87461-1300x866

اندلعت اشتباكات عنيفة بالأسلحة الثقيلة ليل الخميس الجمعة بين وحدتين من الجيش الليبي في الضاحية الجنوبية لطرابلس، بحسب القيادة العسكرية للعاصمة الليبية.

ووقعت الاشتباكات التي استمرت حتى صباح الجمعة حول ثكنة التكبالي مقر “اللواء 444 قتال”.

وجرت المواجهات بين وحدة النخبة “اللواء 444 قتال” و”جهاز دعم الاستقرار”، والأخير وحدة أنشأها في يناير رئيس الوزراء السابق فايز السراج، وفق ما أفاد آمر منطقة طرابلس العسكرية اللواء ركن عبد الباسط مروان في بيان عبر الفيديو نشر الجمعة على صفحة فيسبوك التابعة للمنطقة العسكرية.

ولم تبلغ السلطات عن وقوع إصابات، لكن “اللواء 444 قتال” أعلن عبر صفحته على فيسبوك مقتل أحد عناصره خلال الاشتباكات.

وبأمر من اللواء مروان، هاجم “جهاز دعم الاستقرار” قبيل منتصف الليل المعسكر، معتبرا أن العملية “تصحيح لمسار اللواء 444 قتال بعد ملاحظة انحراف اللواء وعدم امتثاله للأوامر العسكرية”.

وسمعت اصداء قتال عنيف بالأسلحة الثقيلة في أنحاء العاصمة.

وفي تصريح عبر الهاتف، قال أحد سكان منطقة صلاح الدين حيث معسكر التكبالي المستهدف، إن أعمدة الدخان لا تزال مرئية في محيط الثكنة صباح الجمعة.

وأمر رئيس المجلس الرئاسي والقائد الأعلى للجيش محمد المنفي “كافة القوات” المشاركة في القتال بـ”التوقف الفوري والعودة إلى مقراتها وثكناتها بدون أي تأخير”.

وأضاف في بيان أنه “لن يسمح بتكرار مثل هذه الأحداث”، ملوحا بـ”توقيع العقوبات القانونية على المخالفين”.

من جهتها، أعربت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا عن “قلقها البالغ” للمواجهات الأخيرة.

ودعت في بيان “السلطات ذات الصلة كافة إلى تحمل مسؤولياتها في ضمان حماية المدنيين وفي ممارسة السيطرة على الوحدات التابعة لها”.

وغرقت ليبيا في حالة من الفوضى بعد سقوط نظام معمر القذافي عام 2011، اتسمت في السنوات الأخيرة بوجود سلطتين متنافستين في شرق البلاد وغربها وتدخلات لقوى أجنبية.

ورغم إنهاء القتال عام 2020 وتشكيل حكومة وحدة في مارس، عادت الانقسامات إلى الظهور بسرعة في حين من المزمع إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية في ديسمبر المقبل.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. دولة الشؤم دارت مؤتمر دول الجوار، فتمخض عنه هذا الصدام

  2. المصطفى الهروش

    صافي نهار الجزائر في تفكر تدير في اجتماع حول ليبيا عرفوا ان من بعد هذ اللقاء ستقع امور لا يحمد عقباها . اوا سولتوا الجزائر شكون السبب في إعادة اندلاع الحرب . الجواب واحد . المغرب المغرب المغرب . لما يلتقي الاخوة الليبيون بالمغرب تكون اللغة الدبلوماسية المعترف بها هو لم الشمل والخيط بخيط ابيض . وان الرابح الاكبر هو الشعب الليبي الشقيق . وليس البحث عن دس السم والرماد في العين . الاشقاء الليبيون يرتاحون دائما لنتائج لقاءاتهم بالمغرب ولعل اعلان السخيرات لهو المرجع والحجر الاساس الذي يعود اليه جميع الفرقاء عند اي اختلاف او خلاف بينهم . عكس الجزائر الماضية في تحريضها اطراف على اطراف . بل ان جينيرالاتها يتوغلون في ارض ليست بأرضهم مستغلين شتات الفرقاء انفسهم . . والله المستعان على امركم ايها الاخوة الليبيون الاعزاء

  3. LE M TAGNARD

    TOUTE PERS NE QUI S APPROCHE DE L ALGERIE SE VOIT COLLER LES MALHEURS SUR S  DOS DES QUE LA LYBIE S INVITE EN ALGERIE LE MALHEUR LA POURSUIT LE LENDEMAIN MIEUX VAUT S ALIGNER AVEC SATAN QUE S ALIGNER AVEC L ALGERIE

  4. مغربي حر

    سبحان الله لا يأتي من العصابة الا الخراب والدكتور اصبحت الجزائر كالجرثومة الخبيثة في المنطقة ونقصد بها نظام الكابرانات الله يلطف مما هو قادم لانهم فقدوا البوصلة وقريبا سيغقدون ااسيطرة

  5. تندوف

    كيف لحكومة ماسونية صهيونية تحرق شعبها وثرواته ان تصلح الآخرين.لحمامره ماسوني وله علاقة وطيدة مع الصهاينة، عميل لدى المخابرات اليهودية ومنافق عند الشعب الجزائري. تدخل العصابة في الشأن الليبي كارثي.

الجزائر تايمز فيسبوك