الجيش الوطني الشعبي يدمر ورشة لصناعة المتفجرات جد متطور في أدغال جيجل

IMG_87461-1300x866

نشرت وزارة الدفاع الوطني حصيلة العمليات التي نفذتها وحدات ومفارز للجيش الوطني الشعبي، خلال الفترة الممتدة من 25 إلى 31 أوت.

واستنادا إلى نفس الحصيلة فإنه تبعا لعملية االبحث والتمشيط التي قادتها مفرزة للجيش الوطني الشعبي يوم 25 أوت 2021 بجبل مسعادة بالميلية، ولاية جيجل، والتي مكنت من إلقاء القبض على إرهابي خطير واسترجاع أسلحة نارية، أفضى إستغلال هذا المجرم إلى ضبط 3 بنادق صيد وتدمير ورشة لصناعة المتفجرات تحتوي على 13 قنبلة تقليدية الصنع.

من خلال الصور التي نشرتها وزاراة الدفاع يتبين بأن المجرم له ورشة لصناعة أسلحة جد متطورة و أجهزة متقدمة لربط الإتصال بالأقمار الصناعية بالإضافة أسلحة قنص لمسافة بعيدة قد تصل إلى عشرة كيلومترات و كان بصدد صنع قنبلة نووية ومنصة صواريخ عابرة للقارات

 

 

 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. Khalid

    أنا حبيت نعرف واش هد الكابرانات ديال فرنسا عايشين ف القرن 21 أولا فالقرن جت 14، حركات صبيانية، و الله أستحيي أن تحكمني مثل هذه المخلوقات.

  2. عامر

    هدا سبق للجيش الشعبي والمخابرات الجزائرية لم تتمكن اي دولة في العالم من هدا الصيد الثمين منصات الصواريخ عابرة للقارات مراكز التجارب النووية والله مكيحشمو

  3. انه المغرب بدون شك

  4. سعيد

    المروووك وإسرائيل هم مصدر هده التكنولوجيا المتقدمة ههههههه العسكر ما عندو مايدار العمل الروتيني العادي والاحصاءيات الأسبوعية تعد انجاز وينشرها في وسائل الإعلام لتخويف الشعب الجزائري بفزاعة الإرهاب في حين ان العسكر الجزائري هو الارهابي الحقيقي كيف يعقل ان أقوى دولة في المنطقة حسب شنقريحة ( على فكرة شنقريحة اسم من اسماء إبليس اللعين ) لا يمكنها القضاء على جميع معاقل الإرهاب مند عشرات السنين.

الجزائر تايمز فيسبوك