سيف الإسلام القذافي يطمح إلى استعدة حكم أبيه فى ليبيا

IMG_87461-1300x866

يبدو أن سيف الإسلام القذافي نجل الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي يطمح إلى استعدة حكم أبيه فى ليبيا.

ونشرت مجلة “نيويورك تايمز” أول مقابلة صحفية مع سيف الإسلام القذافي، بعد اختفاء دام 10 سنوات، حيث وصف سيف الإسلام القذافي سنواته المأساوية في الأسر ولمّح إلى احتمال الترشح للانتخابات ليصبح الرئيس القادم لليبيا.

وقال سيف الإسلام إن الميليشيات التي تحكم ليبيا تعارض فكرة وجود رئيس ودولة، مؤكداً أن ليبيا تحكمها ميليشيات في زي مدني، مؤكداً: “أنا رجل حر وأسعى للعودة إلى الساحة السياسية”.

كما أشار إلى أنه تم اعتقاله في كهف وعزله عن العالم، مشيراً إلى أن السجانين تحولوا إلى أصدقاء بعد أن تحرروا من وهم الثورة. وأضاف: تعمدت الاختفاء لأن الليبيين ينجذبون للغموض، مشيراً إلى أن الإصابة في يده اليمنى سببها غارة للناتو عام 2011.

فقبل عشر سنوات وبالقرب من مدينة “أوباري” الليبية الصحراوية، اعترضت مجموعة من المتمرّدين المسلّحين موكبًا صغيرًا أثناء محاولة الفرار جنوبًا باتجاه النيجر. استوقف المسلّحون السيارات ليجدوا رجلًا أصلع صغير السنّ تغطي الضماداتُ يدَه اليمنى. رأوا وجهًا كان دائم الظهور على شاشات التلفزيون الليبي. إنه سيف الإسلام القذافي، الابن الثاني لزعيم ليبيا الراحل وأحد الأهداف الرئيسية للمتمرّدين.

وقبل اندلاع الثورة الليبية في فيفري عام 2011، كان الغرب يعقد الآمال على سيف الإسلام لإحداث إصلاح تدريجي في البلاد. فمظهره المهندم ونظّارته الطبية وطلاقته في الحديث باللغة الإنجليزية جعلته يبدو مختلفًا تمامًا عن أبيه الذي عُرف بمظهره المبهرج وطباعه الغريبة. درس سيف الإسلام في “كلية لندن للاقتصاد” وتحدّث لغة الديمقراطية وحقوق الإنسان. وكوّن صداقات مع علماء سياسة مرموقين، وحاضَرَ الشباب الليبي عن التربية المدنية، حتى إن بعض أصدقائه في الغرب اعتبروه المُنقِذ المنتَظر لليبيا.

لكن عندما قامت الثورة، سارع سيف الإسلام بالانضمام إلى حملة القمع الغاشمة التي أطلقها نظام القذافي. كان من السهل على الثوار الذين انتصروا بعد 9 أشهر أن يكافئوه بالإعدام دون محاكمة مثلما فعلوا مع أبيه وعدد من كبار المسؤولين بالدولة، لكنه، ولحسن حظه، وقع أسيرًا لدى كتيبة ذات توجّه مستقل حمته من الفصائل المتمردة الأخرى ونقلته جوًّا إلى مدينة “الزنتان”، موطنها في الجبال جنوب غربي العاصمة. ولأنه كان مطلوبًا أيضًا للمحكمة الجنائية الدولية، فقد اعتُبر رهينةً غالية. وظل أسيرًا لدى الزنتانيين حتى بعد انتخابات ليبيا عام 2012.

وفي السنوات التالية، انقسمت ليبيا إلى ميليشيات متناحرة، ونهب الإرهابيون مخازن الأسلحة مما أدى إلى تأجيج حركات التمرّد والحروب في أنحاء شمال إفريقيا والشرق الأوسط. وتفاقم الاتّجار بالبشر، مما تسبب في إرسال عدد كبير من المهاجرين إلى أوروبا عبر البحر الأبيض المتوسط. واحتل تنظيم “داعش” أجزاء على الساحل الليبي. وشيئًا فشيئًا، بدأ الليبيون يغيّرون نظرتهم إلى سيف الإسلام الذي سبق أن تنبأ بانقسام ليبيا في الأيام الأولى من الثورة عام 2011. وأفادت التقارير بأن خاطفيه أطلقوا سراحه، بل وأنه ينوي الترشّح للرئاسة، غير أن مكانه لم يكن معروفًا لأحد.

استغلّ سيف الإسلام غيابه عن الساحة في مراقبة الأوضاع السياسية في منطقة الشرق الأوسط والعمل بهدوء على إعادة تنظيم القوة السياسية التابعة لأبيه والمعروفة باسم “الحركة الخضراء”. ورغم تحفّظه بشأن الحديث عن احتمالية ترشّحه للرئاسة، فهو يعتقد أن الحركة التي يقودها بإمكانها أن تعيد للبلاد وحدتها المفقودة. والحقيقة أن الشعار الذي اختاره لحملته نجح في العديد من الدول، بما فيها دولتنا، وهو: السياسيون لم يقدّموا لكم شيئًا سوى المعاناة. حان وقت العودة إلى الماضي.

قال سيف الإسلام: “لقد اغتصبوا بلادنا وأذلّوها. ليس لدينا مالٌ ولا أمنٌ ولا حياة. إذا ذهبتَ إلى محطة الوقود، فلن تجد وقودًا. نحن نصدّر النفط والغاز إلى إيطاليا – نحن نضيء نصف إيطاليا ونعاني نحن من انقطاع الكهرباء. ما يحدث تخطّى حدود الفشل. إنه مهزلة.”

وبعد مرور عشر سنوات على حالة النشوة التي صاحبت الثورة، يتفق معظم الليبيين مع هذه الرؤية.

وبحسب “نيويورك تايمز”، ورغم اختفاء سيف الإسلام عن الساحة، فإن تطلعاته للرئاسة تؤخذ على محمل الجدّ. فخلال المحادثات التي أسفرت عن تشكيل الحكومة الليبية الحالية، سُمح لمؤيديه بالمشاركة، ونجحوا بمهارة إلى الآن في إلغاء شروط للانتخابات كانت ستحول بينه وبين الترشّح. وتشير بيانات استطلاعات الرأي المحدودة في ليبيا إلى أن قطاعًا عريضًا من الليبيين – بنسبة 57% في منطقة واحدة – قد عبّروا عن “ثقتهم” بسيف الإسلام. وقبل عامين، قيل إن أحد منافسيه دفع 30 مليون دولار لقتله (في محاولة ليست الأولى لاغتياله)، فيما اعتُبر دليلًا تقليديًّا على مكانته السياسية.

وقال سيف الإسلام إنه لم يكن على اتصال بالعالم الخارجي خلال السنوات الأولى من اعتقاله، وأنه قضى بعض هذه الفترة في مكان أشبه بالكهف، وهي غرفة تحت الأرض شُقّت وسط الصحراء أسفل منزل في بلدة “الزنتان”. لم يكن بالغرفة أي نوافذ، ولم يكن يميّز الليل عن النهار أغلب الوقت. كان وحيدًا تمامًا، وأدرك أنه قد يموت في أي لحظة، فازداد إيمانًا .

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. elgarib

    و الله هذه مسرحية فقط و جهزوا من سنوات حتي يصبح رئيسا برغم أنه مطلوب للمحكمة الدولية لجرائمه ضد الإنسانية. الشعوب العربية و الإسلامية دائما ما تنسي بسرعة أو تتناسي أو تمشي مع الواقف و تسرق منها ثوراتها .إسمعوا و أعتبرون من هذا الصهيوني الذي يقول الحق و لا تسمعوا من المرتدين الكاذبين فيديو إيدي كوهين الحكام العرب يشترون أسلحة من إسرائيل لمحاربة المعارضة و ليس الكيان الصهيوني الغاصب

  2. Khalid

    إنه طاغية من طغاة العربان، إن كنت فعلا تريد الحكم فاتبع المسار الديمقراطي الناشئ في ليبيا و لا تقوض مجهودات هذا الشعب الذي ضحى بأبنائه لإزالة دكتاتور يلقب نفسه بملك إفريقيا و ما هو إلا ذبابة في بيت زجاجي.

  3. لماذا لايوصي هذا التقرير البليد الحاقد بتنمية الجزائروتونس والدفع بهما إلى اللحاق بالمغرب؟ أم أنهم يريدون شمال أفريقيا خالي الوفاض ممزق الأثواب قابعا لايتحرك تنهب ثراته ويستعبد شبابه ويهجر لإستغلاله ، هكذا يريدون وتساعدهم سماسرة من نطفهم لابسون جلدتنا ، هل في الوجود خسة وذنائة ووقاحة وكانيباليزم أكبر من هذا؟؟ لا شك وأنه قد تمكن من إخفاء الثروة وأطنان الذهب في مكان آمن بعد أن فدى روحه إلا أصبعا واحدا وقدم بضعة قناطر منها كأنها كل ما يملك فأطلق سراحة، الآن يريد إستعادة ملك أبيه ولا يعرف التجارة بغيرالشعب الليبي واللعب به.

الجزائر تايمز فيسبوك