لليوم الثاني إخفاقات الجزائريين تتواصل في أولمبياد طوكيو

IMG_87461-1300x866

تواصل الظهور الشاحب للنخبة الجزائرية لليوم الثاني لمنافسة الألعاب الأولمبية، المقامة فعالياتها بالعاصمة اليابانية طوكيو، حيث توالت هزائم وخيبات ممثلي الجزائر في المحفل العالمي.

وأقصي الثنائي سيد علي بودينة ومواطنه كمال آيت داود، من الألعاب الأولمبية بإخفاقهم في احتلال أحد المراكز الثلاثة المؤهلة، إلى الدور نصف النهائي من منافسة رياضة التجديف.

واحتل الثنائي الجزائري سيد علي بودينة وزميله كمال آيت داود، المركز السادس والأخير بتوقيت قدره سبعة دقائق و12 ثانية وثمانية أجزاء من المائة من الثانية.

وعلى نفس النهج، وفي رياضة المبارزة، انهزمت المبارزة مريم ميباركي في الدور الأوّل من منافسات اختصاص سلاح الشيش، أمام منافستها المجرية فلورا باستور بنتيجة 15 نقطة مقابل ثمانية.

وفي الملاكمة أقصيت الملاكمة الجزائرية رميسة بوعلام، من الدور الأول، بعد أن فشلت في تجاوز منافستها التايلاندية جيتبونغ جوتاماس، في اختصاص وزن 51 كلغ لدى السيدات، وانهزمت بواقع خمس جولات دون رد.

وعلى خلافها، اقتنص الملاكم محمد حومري بطاقة التأهل إلى الدور الثاني، في وزن 81 كلغ لدى صنف الرجال، بتغلبه على خصمه الفنزويلي كوبراج باريرا نالك.

والتحق حومري، بمواطنه عبد الحفيظ بن شبلة، المتأهّل، يوم أمس السبت، إلى الدور الثاني في اختصاص 91 كلغ في صنف الرجال.

و سيواجه حومري الذي يسجل أول مشاركة له في الألعاب الاولمبية، يوم الأربعاء المقبل الكوبي لوباز أرلان، حامل اللقب العالمي لسنة 2015 بالدوحة.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. elgarib

    كيف تريدون الإنجازات و النظام المجرم الإرهابي الصهيوني الماسوني الذي لم يقدم لهم أي تحضيرات .هذه النظام المجرم الإرهابي جاء ليفسد العباد و البلاد علي جميع الأصعدة و خير دليل أخلاق الشعب الجزائري كيف كان و كيف أصبح و الرياضة بصفة عامة و كرة القدم خاصة

الجزائر تايمز فيسبوك