قيس سعيد ينقلب على الغنوشي يعلن توليه السلطة التنفيذية ويجمد سلطات البرلمان ويعفي رئيس الحكومة

IMG_87461-1300x866

قرر الرئيس التونسي تجميد سلطات البرلمان وإعفاء رئيس الحكومة من منصبه، كما قرر تولي السلطة التنفيذية وتعيين رئيس حكومة جديد، وقرر أيضا رفع الحصانة عن نواب البرلمان وتولي رئاسة النيابة العامة للتحقيق مع النواب المتورطين في الفساد.

وخلال اجتماع طارئ مساء الأحد في قصر قرطاج مع قيادات عسكرية وأمنية، أعلن الرئيس التونسي “تجميد كل اختصاصات المجلس النيابي، فالدستور لا يسمح بحله ولكنه لا يقف مانعا أمام تجميد كل أعماله”، كم قرر “رفع الحصانة عن كل أعضاء المجلس النيابي، وسأتولى رئاسة النيابة العمومية حتى تتحرك في إطار القانون لا أن تسكت عن جرائم ترتكب في حق تونس، كما سيتولى رئيس الدولة السلطة التنفيذية بمساعدة حكومة يرأسها رئيس حكومة يعينه رئيس الجمهورية”.

وقال سعيد إنه اتخذ هذه القرارات بعد التشاور مع رئيسي الحكومة والبرلمان، وعملا بأحكام الفصل 80 من الدستور، مشيرا إلى أنه اتخذ قرارات أخرى ستصدر تباعا ضمن مراسيم خاصة.

كما برر اتخاذ هذه القرارات بأن “عديد المرافق العمومية تتهاوى وهناك عمليات حرق ونهب، وهناك من يستعد لدفع الأموال في بعض الأحياء للاقتتال الداخلي”.

#تغطية – الرئيس التونسي يعلن تجميد عمل البرلمان ورفع الحصانة عن النواب وتأتي هذه القرارات في وقت تشهد فيه تونس احتجاجات كبيرة تطلب بإسقاط منظومة الحكم وحل البرلمان، فضلا عن قيام عدد من المحتجين بحرق مقرات لحركة النهضة في عدة مدن تونسية.

وفي أول رد فعل على هذه القرارات، اتهم رئيس البرلمان التونسي راشد الغنوشي الرئيس قيس سعيد “بالانقلاب على الثورة والدستور”.

وقال الغنوشي زعيم حزب النهضة الإسلامي المعتدل في اتصال هاتفي مع رويترز “نحن نعتبر المؤسسات ما زالت قائمة وأنصار النهضة والشعب التونسي سيدافعون عن الثورة”.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. جزائري

    هنا تتأكد الحكومة المدنية. بمجرد أن طالب الشعب بحل البرلمان و إبعاد اللصوص حتى تجاوب الرئيس التونسي لمطالب الشعب في الحين. أما بني خرخر اللصوص العجزة منذ أكثر من سنتين و الشعب يطالب بتنحي كل اللصوص و ينادي بمدنية و ليس بعسكرية و لم تكن الجرأة لتبون حتى أن يجتمع مع اللصوص لأنه بيدق في يد العسكر يحركونه في كل الاتجاهات. فرق كبيييير بين الحكم المدني و الحكم العسكري . و حتى الشعب المثقف يعرف كيف يغير الحكام اللصوص بأية طريقة و لو ادعى ذلك التمرد حتى ينتصر. بيننا شعبنا البليد يخرج مساء كل جمعة في كرنفال و يتباهى بالتظاهر السلمي. و ماذا حققت هذه السلمية باستثناء إعادة بعض الجزارين إلى المجموعة لتقليم أظافر الشعب بل انتزاع أظافرهم من الجدور.

الجزائر تايمز فيسبوك