بوغالي في طريقه الى رئاسة المجلس الشعبي الوطني

IMG_87461-1300x866

يفتتح المجلس الشعبي الوطني صباح اليوم العهدة التشريعية التاسعة في الجلسة التي ستعرف تثبيت عضوية النواب الجدد الفائزين في الانتخابات التشريعية التي جرت يوم 12 جوان الماضي.

وسيترأس النائب عن ولاية بجاية عبد الوهاب آيت منقلات الجلسة الافتتاحية باعتباره الأكبر سنا وبمساعدة الأصغر سنا الأصغر سنا حماد أيوب وبوشلاغم عبد المومن.

وبعد المصادقة على تقرير لجنة إثبات العضوية سيتم فتح باب الترشح لانتخاب رئيس للغرفة التشريعية السفلى.

وتنص المادة الثالثة من القانون الداخلي للمجلس الشعبي الوطني أن رئيس المجلس يُنتخب بالإقتراع السري في حالة تعدد المترشحين ويعلن فوز المترشح المتحصل على الأغلبية المطلقة للنواب، وفي حالة عدم حصول أي من المترشحين على الأغلبية المطلقة يلجأ إلى إجراء دور ثان يتم فيه التنافس بين الأول والثاني المتحصلين على أكبر عدد من الأصوات.

وينتظر أن تشهد جلسة يوم الخميس عملية الانتخاب عبر الصندوق في ظل وجود مرشح من حركة مجتمع السلم ليواجه بذلك مرشحا عن الأغلبية الرئاسية، بينما لا يستبعد أن يتقدم نواب آخرون للمنافسة على الكرسي الذي يوجد في الرتبة الثالثة للدولة من الناحية البروتكولية.

واتفقت الكتل البرلمانية للأحرار وجبهة التحرير الوطني والتجمع الوطني الديمقراطي والمستقبل على التصويت لصالح ابراهيم فوغالي نائب ولاية غرداية الذي ترشح في قائمة حرة ليكون رئيسا للمجلس الشعبي الوطني، وهو ما يؤهله للفوز في المنصب في ظل وجود أغلبية مريحة داعمة له.

وترأس بوغالي رئاسة المجلس الشعبي الولائي لغرداية منذ سنة وكان قبلها رئيسا للمجلس البلدي.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك