شنقريحة: يهدد كل من سولت له نفسه المساس بأمن وسلامة الجزائر

IMG_87461-1300x866

أكد رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق السعيد شنڤريحة، أن الجزائر لا ولن تقبل أي تهديد أو وعيد، محذرا أي جهات تخوّل لها نفسها المساس بسمعة الجزائر أو سلامتها الترابية.

وقال شنقريحة في كلمته خلال زيارة عمل وتفقد إلى الناحية العسكرية الرابعة بورڨلة بداية من اليوم، إن الجيش الوطني الشعبي مطالب أكثر من أي وقت مضى، بمضاعفة الإصرار والعزم على بذل المزيد من الجهود، خاصة في ظل الظروف الأمنية غير المستقرة التي تعرفها منطقتنا الإقليمية، وفي سبيل تحقيق أعلى درجات الجاهزية العملياتية للوحدات المنتشرة في إقليم الاختصاص.

وأضاف الفريق: “الجزائر لا ولن تقبل أي تهديد أو وعيد، من أي طرف كان، كما أنها لن ترضخ لأية جهة مهما كانت قوتها، ومن هنا فإننا نحذر أشد التحذير، هذه الأطراف وكل من تُسول له نفسه المريضة، والمتعطشة للسلطة، من مغبة المساس بسمعة وأمن الجزائر وسلامتها الترابية”.

كما أكد على دور الجزائر في دعم الاستقرار بالمنطقة، “ولقد سعت الجزائر ولا زالت تسعى، انطلاقا من مكانتها كدولة محورية في المنطقة، إلى دعم جميع المبادرات الدولية، الرامية إلى إعادة الأمن والاستقرار إلى دول الجوار”.

وخاطب الفريق شنقريحة أفراد الجيش الوطني الشعبي بالقول: “ومن هذا المنظور، تتجلى طبيعة التحديات التي يتعين عليكم رفعها، وهي العمل دون هوادة، وبعزيمة أقوى، وبإصرار أشد، على الإحاطة بمقتضيات المسايرة الفعالة لكافة المستجدات، والمتغيرات العسكرية المتسارعة، ذات الطابع الجيوستراتيجي والجيوسياسي”.

وأوضح أن تلك غايات سامية تستحق مواصلة بذل المزيد من الجهود الحثيثة والمتواصلة على أكثر من صعيد، “من أجل الوصول إلى ما ينسجم مع تحقيق تطلعات الجيش والبلاد، المتمثلة أساسا في الأداء الكامل بل والأمثل، في كافة الظروف والأحوال، للمهام العظيمة والحساسة الموكلة للقوات المسلحة، بما يتوافق تماما مع سياسة الدفاع الوطني، ومطلب تعزيز ركائزه ومقوماته الأساسية”.

من جهة ثانية نقل الفريق شكر وتقدير رئيس الجمهورية للمرابطين في إقليم الناحية العسكرية الرابعة، نظير الجهود الجبارة المبذولة من قبل أفراد الجيش الوطني الشعبي ومختلف مصالح الأمن، خلال تأمين تنظيم الانتخابات التشريعية الماضية، التي أكد أنها جرت في جو يطبعه الهدوء والسكينة، ما مكن الشعب الجزائري من أداء واجبه الانتخابي بكل حرية وديمقراطية، ونجح في وضع لبنة أخرى هامة على مسار بناء الجزائر الجديدة.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. البطوشي

    أمن وسلامة الجزائر تقتضي توفير الماء الصالح للشرب والحليب و السميد والزيت وغيرهم من الضروريات أم أن شنقريحة يريد أن يدخل الحرب وينتصر فيها بشعب جوعان/عطشان؟ أن الماء أقوى من أي سلاح وحسب مذكرات الرئيس الراحل الشادلي بن جديد فقد صرف الرئيس الراحل هواري بومدين النظر عن الدخول في حرب مع المغرب عندما أخبره بن جديد الذي كان قائدا عسكريا الناحية الثانية باستحالة توفير المياه للجيش الجزائري في حالة مواجهته للقوات المسلحة الملكية. ان على شنقريحة أن يعلم أن أول ما سيدمره الجيش الملكي حال اندلاع القتال هو صواريخ s400 ومصادر المياه وابار الغاز والبترول فلتنظروا ما أنتم فاعلون.

  2. جلال

    شنيريقحة البوال الاركان احد الاسباب العطش الجزاءر الاستهلاك المياه كبير يسبب له تبواله داءم في سرواله داير ليكوش بحال كان ديراهم بوتفليقة سبب تبول الارادي هو سبب داخلي رعبه خوفه من الحراك الشعبي سبب الخارجي رعبه خوفه من المغرب يذبح الجنيرلات بي قرارت مدمرة تجعلون يشربون المياه العاصمة بكاملها الملك المغرب الداهية اجبر جعل الجزاءريين يكرون الملك يقول عاش الملك رغم انفهم يشتمون يكرهون يدعون على تبون وعصابته دهاء الملك المغرب محمد السادس صنع الفتنة والشقاق بين النظام والشعب بدون مناورات والاستعرضات مضحكة وشراء خردة الروسية

  3. الحكيم

    هذا البوال المنتاك سيكون خراب الحزائر. هكذا كانت عنترية بعض الرؤساء قبل اندحار بلدانهم. النظام الجزائري أصبح خطرا على الجزائر. الحراك الشعبي السلمي هو الحل. العصيان الشعبي السلمي هو الحل. دولة مدنية ديموقراطية هي الحل. يسقط العسكر. يسقط العسكر.

  4. سعد

    الله ايلاقيك مع حفتر و نشفو لفهامات ديالكم انت و اياه

  5. Maria Casablanca

    اظن ان البوال يرد على حفتر من وراء الحجاب بعد ان غلق هذا الأخير إحدى المعابر بين الجزائر وليبيا وهذا الرد الغير مباشر معناه جبن العصابة فهي لا تستطيع عرض عضلاتها إلا على الشعب الجزائري الشقيق ونهب خيراته وحرمانه من استنشاق نسمة الحرية وتقرير مصيره في اخيار نظام مدني وانتخابات ديمقراطية لتسيير مؤسساته

  6. elarabi ahmed

    هدا الغريق لايضحك الا على نفسه وزبانيته العسكر هو من يحكم والعسكر هو من يقمع الشعب والعسكر هو الدى يقود البلد الى الهاوية .والعسكر هو ممثل القوى الأستعمارية فى المنطقة . المخطط الجديد الدى طبختموه مع الأستعمار لفصل شمال موريتانيا باسم الحكم الداتى لكي يستغل الأستعمار خيرات المنطقة .سيكون مصيره الفشل الدى يرافقكم فى كل أعمالكم ومخططاتكم الدنيئة . فما بكائكم فى روسيا الا دليل على قرب نهايتكم لقد استشعرتم الحريق الدى أشعلتموه والدى سيحرقكم .والضحية هي الجزائر فرنسا التى ستفتت أما الشعب فهو متعود على الأستعمار منذ قرون . عندما يصرح الغريق للصحافة بروسيا  (أن منطقة الساحل و الصحراء أمام خطر ظهور الجماعات المسلحة غير الحكومية" فمادا يعنى قول الغريق هدا ..؟؟ انتهى عهد الغطرسة والتكبر وحل محله الأستجداء والأستعطاف من الروس وحلفائهم .

  7. سعد

    الله ايلاقيك مع حفتر و نشفو لفهامات ديالكم انت و اياه

الجزائر تايمز فيسبوك