هل باع الأمير عبد القادر الجزائر لفرنسا؟

IMG_87461-1300x866

يتداول الجزائريون تسجيلا مصورا للسياسي نور الدين آيت حمودة يتضمن كلامًا خطيرا عن الأمير عبد القادر الجزائري.

آيت حمودة هو نجل العقيد عميروش، أحد أبرز القادة الميدانيين أثناء ثورة التحرير ضد الاستعمار الفرنسي. توفي عميروش خلال معركة ضارية مع جنود الاحتلال، برفقة قائد الولاية السادسة سي الحواس، في منطقة بوسعادة بالهضاب العليا الوسطى شهر آذار (مارس) 1959. وعُرف في حياته قائدا فذًا للولاية الثالثة (منطقة القبائل التي ينحدر منها) مقداما يفضّل القتال عن السياسة.

 

يستمد نور الدين آيت حمودة شجاعته ومواقفه السياسية المثيرة للجدل من تاريخ والده المغمور بكثير من الإيجابية والاحترام والتمجيد. ويستمدها أيضا من ثقته بأن السلطات لن تؤذيه لأنه ينتمي إلى منطقة سريعة الاشتعال.

التسجيل عبارة عن مقابلة مع مذيع أثبت أنه لم يقرأ عن الأمير عبد القادر أكثر مما علّموه في المقررات الدراسية، ويفتقر للقدرة على إدارة الحوارات، خصوصا مع سياسيين من أمثال آيت حمودة. طيلة عشرين دقيقة كال آيت حمودة اتهامات خطيرة للأمير عبد القادر منها أنه «سلّم الجزائر لفرنسا (في اتفاقية التافنة) بينما كان عليه أن يقاتل حتى الموت مثل عميروش». وكال اتهامات لا تقل خطورة، سياسية وإنسانية، لأولاده وبناته وكل سلالته، مدّعيا أن بحوزته وثائق تاريخية من مصادرها الأصلية وأن «مَن لم يعجبه الأمر أمامه المحاكم».

للأمانة، قال آيت حمودة بصوت مرتفع ما يردده بعض الجزائريين في صمت، لأن التاريخ الرسمي يصنّف الأمير عبد القادر «بطلا قوميا» فيعتبره «مؤسس الدولة الجزائرية» ويرفعه إلى مقام أقرب إلى التقديس. بينما يتردد في المجالس الخاصة والتاريخ غير الرسمي أن الأمير كان ماسونيا، وأنه اختار فرنسا على الجزائر عندما كان عليه أن يختار، وغير ذلك من الاتهامات.

للأمانة (مرة أخرى) ما قاله آيت حمودة عن الأمير عبد القادر يقول مثله جزائريون آخرون عن بقية قادة الحركة الوطنية والثورة. لا أدري كيف اتفق الجزائريون على أنه لا يوجد قائد طاهر وفوق الشبهات، بما في ذلك العقيد عميروش الذي يقال إنه، في ذروة سطوته، بلع طُعما زرعته المخابرات الفرنسية زُعم فيه أن كثيرا من القياديين المحيطين به (عميروش) جواسيس وعملاء للاستعمار. شن عميروش، على ضوء تلك المعلومات المضللة، حملة تصفية وُصفت بالإبادة، وحاول تحريض بقية قادة الولايات على أن يفعلوا مثله. اشتهرت العملية المعقدة باسم «الطائر الأزرق». بدأت في 1957، بُعيْد «معركة الجزائر» العاصمة، وانتهت بمذبحة أودت بمئات القياديين الأبرياء، خصوصا المتعلمين، ما كانت فرنسا أن تُنفّذ مثلها لو أرادت. التاريخ الجزائري الرسمي لا يخوض في هذه «المذبحة» حفاظا على سمعة عميروش ونقاء الثورة وقدسيتها، مثلما يرفض الخوض في جزء من تاريخ الأمير عبد القادر.

توقيت التصريحات مشبوه، ونور الدين آيت حمودة سياسي مغمور يستمد شرعيته من والده. هذه الشرعية، على أهميتها، لا تمنحه الحق ليُنصِّب نفسه مؤرخا. في المقابل، لا يملك الآخرون حق التكتم على التاريخ أو تزويره كما حدث في كثير من الحالات. تاريخ الجزائر، خصوصا تاريخ الفترة الاستعمارية وثورة التحرير، ملغوم ومخيف. وقبل ذلك فيه كثير من النفخ في المشاعر القومية التي قد تُفهَم في سياقها، لكنها لا تبرر طمس الحقائق.

لكي تتجه الجزائر إلى المستقبل يتحتم عليها أولاأن تتوقف عن تمجيد التاريخ إلى حد ليِّ عنقه. هذا يعني، ببساطة، التصالح مع تاريخها. التصالح مع التاريخ، تاريخ الثورة خصوصا، يعني وضع حقائق آنذاك في سياقها والبدء بالتعامل معها بالقدر الممكن من الموضوعية والتجرد. وكذلك حصرها في كون أبطالها بشر يخطئون ويصيبون، لهم نزوات وكانوا تحت ضغوط هائلة من بين ظهرانيهم ومن العدو الفرنسي. لا أحد يستطيع نزع صفة القائد الوطني عن الزعيم مصالي الحاج. لا أحد يحق له اتهام «المركزيين» بالجبن أو التخاذل، لمجرد أنهم اقترحوا تأخير موعد إطلاق الثورة. لا أحد يستطيع أن يلوم العقيد عميروش على وقوعه في فخ «الطائر الأزرق». لا أحد يحق له القول إن فريق مفاوضات الاستقلال تخاذل أو تنازل.. إلخ إلخ.

المطلوب وضع أفعال الجميع ومواقفهم وأدوارهم في سياقها، ثم تقييمها دون الحكم عليها.

لو أن الجزائر الرسمية لم تتورط في إصباغ التاريخ بقدسية مفرطة، لأمكنها اليوم التعاطي معه بقيود أقل وموضوعية أكثر. هذه القدسية التي سارعت إليها الجزائر الرسمية منذ بداية كتابة التاريخ هي التي تشل اليوم التفكير الحر، وتجعل كلاما مثل الذي قاله آيت حمودة يبدو كفرا كفيلا بإشعال حرب أهلية.

يقول المثل الإنكليزي «لا يمكنك أن تغيّر ماضيك لكنك تستطيع أن تصنع الفرق اليوم». الجزائر تستطيع أن تصنع الفرق اليوم بوضع حد للتجارة بالتاريخ ووضعه حصريا في أيدي مؤرخين نزهاء لا يتبعون لوبيات ومافيات سياسية وتاريخية وثقافية وجهوية. لحد الآن طغت العوامل الذاتية والمناطقية والأيديولوجية في الجدالات التاريخية، فأضرت بها وجرّدتها من نزاهتها.

صحيح أن الكلام عن المصالحة التاريخية أسهل قولا منه عملا. يحتاج الأمر إلى جرأة وهدوء وثقة بالنفس واقتناع بأن الثورة الجزائرية كانت مغامرة جريئة، لكنها حافلة بالأخطاء والنقائص وحتى الكوارث. هذا لا ينزع عنها عظمتها ونُبلها. لا بد من البداية من مكان ما يوما ما، كل ما كان أقرب فهو أفضل للجميع إذْ من الظلم إبقاء الجزائر سجينة تاريخها.

كنت محظوظا أن جلست مرارا مع الزعيم التاريخي حسين آيت أحمد (رحمه الله). استمعت منه بشغف كبير لقصص عن تاريخ الثورة. بعضها مأساوي وآخر مضحك. كان يتكلم عن محمد بلوزداد والعربي بن مهيدي ومصطفى بن بولعيد ومحمد يزيد عن دراية كما يتحدث أي شاب عن رفاقه في المدرسة الابتدائية. أذكر أنني بذلت مجهودا ذهنيا كبيرا لأضع كل واقعة أو موقف في سياقه وظروفه.

النتيجة التي تخرج بها هي ما قلت آنفا: شباب من كل الفئات والطبقات والاتجاهات قاموا بمغامرة جريئة كانت في بعض المواقف أكبر منهم، وكادت في بعض الأحيان أن تفلت منهم. لهذا يجب أن يعي الجزائريون أن تَرْك تاريخ ملغوم ومعقّد في أيدي هواة مثل آيت حمودة مثل ترك مسدس بذخيرته في يد طفل أهوج، وأن عليهم أن يستعدوا لمذبحة!

توفيق رباحي القدس

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. elgarib

    هذا الصهيوني كان الأولي أن يتكلم عن برنار ليفي اليهودي الذي إلتقي برئيس حزبه RCD سعيد سعدي سنة 1997 في الجزائر و هو صديقه تربطه به علاقة قوية و هم ضد اللغة العربية و الدين بصريح العبارة.المخابرات أعطته الضوء الأخضر ليخرج الأن حتي يبعثروا أفكار الشعب و ينسونهم عن مواصلة جهودهم ضد النظام المجرم الإرهابي الإقليمي الصيوني. لو نري ما يجري في الساحة العربية و العالمة و خاصة في السعودية و مصر لشنهم حمل شرسة علي الإسلام نفهم أن صهاينة العرب يريدون أن يطفؤا نور الله ، و الله متم نوره و لو كره المشركين و لو كره الكافرون.

  2. المرابط الحريزي

    آجي تسمع جنود امريكيين بالمغرب يغنو أهاجيز مغربية شعبية. وا قول ليا ثاني ماشي بالصح، ياالله ~ https://youtu.be/SWu6QkIZlWY ~ والله العظيم إلى اثقنو اللهجة تبارك الله عليهم. الماريكان لي كانعرف انا كلهم يموتو على المغرب ويحترمون ملك المغرب ويعرفون تاريخ امريكا جيدا وان جد محمد السادس كان اول زعيم في العالم وبالتالي او بلد في العالم يعترف باستقلال امريكا. راه غير انتوما مصدعين ليكم الراس الاكاذيب التي تبدأ بمثل هذا السؤال البريئ. هل باع بومدين او هل باع عبدالمجيد تبون الجزائر؟ أو هل باع صبري بوقادوم الجزائر؟ نعم، انا سمعت وزير الخارجية الجزائري الحالي قال لوزيرة خارجية اسبانيا انها بامكانها الحديث باسم الجزائر. ألا يعني هذا انه تخلى عن سلطته وسيادة الجزائر؟ وا لعنو الشيطان. سمعو آش قال صبري بوقادوم وركزو على ما قاله في 2021 ماشي ما حدث في 1844. لان ما قاله صبري بوقادوم عليه فيديو في اليوتوب الآن. يمكن تسمع ليه وهاهو https://youtu.be/Gyf9sSyoNA4 ~ سمعتي؟ صبري بوقادوم اي عبدالمجيد تبون والسعيد شنقريحة باعو سيادة الجزائر وانت لا تناقش ما يحدث الآن وارجع ليا لسنة 1844؟؟؟؟؟؟؟ وايلي، حشومة ! ! ! ! وحاجة أخرى، عطاها الغاز الجزائري تقريبا بالمجان من اجل ان تعالج له ابراهيم بن بطوش. سمع مزيان وسير خود ليك دوش. واش سمعتيه ولا ماسمعتوش؟ صبري بوقادوم بموافقة من شنقريحة و تبون اعطى لاسبانيا الغاز الطبيعي بالمجان وباع الجزائر كاملة. إنتبه لما يحدث في سنة 2021 اما ماحدث في سنة 1844 انت ماعندكش عليه فيديو يوتوب وغير كاتناقش الاحتمالات اي يمكن تكذب وتصدق الوهم بينما انت تتجاهل الواقع الآن. ترجّل شوية

  3. Howa niiit

    Il a l air très fier avec son torse bombé et bardé de médailles Il faut le voir au soleil ça brille de mille feux, il est fier notre héros national notre glorieux amir, alors qu en réalité c est le plus grand des vendus , n a t il pas fini front maçon, ? Il a vécu à Pau comme un prince au frais du pays qui colonise et massacre son peuple, il a vécu en Syrie où il a préparé la pénétration française La France s est servi de lui pour légitimer l occupation et le massacre des Khorotos, voila l amer réalité

  4. عبدالله بركاش

    الإنسان الجزائري كله مزور وما بالك بتاريخه،صدق من قال بين القرويين والقيروان حديقة الحيوانات.

  5. صناع الخيانة و التزوير

    لولا غدر و خيانة من كانوا يحسبون انفسهم و يوهمون اخوانهم انهم زعماء و مجاهدون لما استمر استعمار الجزائر لثلاثة قرون و نصف من طرف الاتراك و لما استمر احتلال الفرنسييين للبلد قرنا و نصف بشكل متوالي... كفى استحمارا للشعب كفى من صنع ابطال و زعماء من ورق كفى من تزوير التاريخ و التاريخ يلعنكم و يفضحكم بكتبه و ذاكرته بكل صفحاته و اسزره و الاجيال القادمة ... و هاهم اليوم الخونة و عملاء الاستعمار الفرنسي لا يزالون يكذبون و يزورون الحقائق و يحاولون ايهام الشعب على انهم ابطال و صناع امجاد و بناة الوطن و الحقيقة انهم عملاء باعوا الوطن و خيراته من جديد ورهنوا الشعب للذل و العراء و المخدرات و البطالة.. لعنة الله عليكم يا زعماء الكارطون يا عملاء يا خونة، التاريخ يلعنكم و يفضحكم...

  6. Saad

    L état algérien n a jamais existé c est un état artificiel créé de toute pièce par les colons pour servir leurs intérêts. La preuve c est l attachement aux methodes et aux frontières coloniales. Les politiciens d afrisue du nord devraient comprendre que dès que l algerie a refusé de rendre à ses voisins leurs terre sous des pretextes creux et trompeurs il n y a plus rien à faire ensemble.

  7. الباشا حماد

    الي مقيود ما يقيد يشد المقدف ولقد تقزمتم واصبحتم مجرد منفذ لأجندات الدول الاستعماريه مقابل تمويل القصر المالكي اما الشعب المغلوب عن امره له الفقر وزرواطه المقدم .وبالتالي سلمتوا رقابكم لي اسراءيل ولم يعد بمقدوركم ان تتراجعوا في بلد المديون والشعب المرهون وتاريخ مملكه الحشيش والماطيشه معروف ومكشوف وفي الاخير تبقي الحدود مسدوده وعضمي الله اجرك يا صاحب اليد الممدوده

  8. آخر الأخبار تفيد، حسب الخبراء العسكريين والسياسيين بأن الضربة وشيكة وحتمية والخطة جاهزة بتنسيق بين حلف الناتو و الولايات المتحدة الامريكية، بحيث ستكون على شاكلة الهجوم السابق في الحرب على صربيا لذلك رئيس عصابة المرادية البئيس خانز الريحة راعي الإرهاب و حصانه في عموم إفريقيا خصوصا في الساحل قام بزيارة سرية إلى فرنسا و الآن يهرول إلى روسيا طالبا الحماية. أما مسألة الأمير عبد القادر فما هي إلا فقاعة و حدُّوثة لتنويم عقول الجزائريين و التاريخ الحقيقي بالوثائق و الارشيفات المظبوطة لخير شاهد. و البدليل كذلك، الحقيقية التي يعيشها المواطن الجزائرى و حكامه في تاريخنا الحديث صورة طبق الأصل لذاك الزمن  ( خدمة أجندات المستعمر، الغدر، الخيانة..... ) و أخيرا البلد مازال يئن تحت وطأة الإستعمار. من يقول العكس فهو واهم.

  9. صحراوي

    الصورة جد معبرة، دققوا جيدا من أين له بتلك الشيانين المعقلة على صدره، أليست من صنع المستعمر الفرنسي ؟ و لكم كامل البحث و التحقق في أمر هذا الرجل

  10. سرحان

    قليل من التريث و الرصانة يا سادة، فرب ضارة نافعة. فما أتى به نور الدين ايت حمودة ما هو إلا حجر رمى به في بركة هادئة قد تكون هي ذلك المغرب الذي يحرك الباحثين و المؤرخ لإظهار الحقيقة التي تغيب عن العامة، إما بتأكيد ما هو معروف و إضافة أشياء غائبة عن من سميناها أبطالا و صنعنا لهم تماثيل في ميلادنا و جعلنا أمثلة يقتدي بها، أو يظهر لنا عكس ذلك و تتجلى لنا حقيقتهم التي يعمل البعض جاهدا لإخواننا. فما ضر إن نعرف حقيقة تاريخنا و نزيح غشاوة على أعيننا ظلت تحجب عنا خلفيات ما يصر للبعض على إن لا نعرفه. فما جرى في دهاليز المفاوضات مع النستعمر لا يمكن أن نجزم اننا على بية منه، و لا يمكن أن نصدق انهم صرحوا لنا بكل الحقائق التي جرت بينهم و المستعمر و إلا فلماذا نظل كل هذه السنوات بعد ما سمي باستقلال بلداننا تابعين لهذا المستعمر رغما عن إرادتنا و نحن نراه ينهب خيرات بلداننا و يستقوي به من آلت إليهم امورنا.

  11. Saad

    Le commentateur de la vidéo essaye de cacher le soleil par le ghorbal. Les faits historiques sont têtu. Sais tu qu il a assisté à l inauguration du canal de suee avec deux autres grandes personnalités. Sais tu que Napoléon lui ordonné une bourse de 4000 franc à vie et transférable à ses héritiers sais tu que son petit fils etait ministre communiste en france dans les années 40/50.celà fait beaucoup pour un emir .il a signé deux accords avrc la france le 1er en 1834 et le dernier en 1847 par lequel il reconnaît les droits des colons sur l algerie.en fait de abdelkadr à tebboun en passant par boutfftef ils se ressemblent tous les petits de napo.

  12. MARMARA

    اين الحياد هذا التفاف يخافون من ذهابه الى الشرق وتكوين جيش هههه ولماذا ارسلوه واسكنوه قصرا براتب يااا مسلم ! ! وقعت سوريا في يد الفرنسيين ولم يحرض عليهم ابدا مراسلاته لابنه وبراءته منه ان خرج عن طاعة الفرنسيس مراسلاته للفرنسيس بعبارات التبجيلو الاحترام النياشين منحت له لانه مطيع لفرنسا اما ماسونيته فلا تخفى على احد يعنى سبحان الله

  13. DRISS

    سير دي الخبيرة اديالك الحلقة  (رضي عنه اليهود والصارى لانه رضخ اليهم ) لا يوشحك الا من خدمتهم

الجزائر تايمز فيسبوك