حركة "رشاد" العدو الوهمي وبعبع عصابة الجنرالات

IMG_87461-1300x866

كشف وكيل الجمهورية لدى محكمة الذرعان، بولاية الطارف، شرقي البلاد، عن توقيف شبكة لها علاقة بحركة "رشاد" بعبع عصابة الجنرالات الجديد والتي تصنفها السلطات على أنها تنظيم إرهابي.

وأوضح وكيل الجمهورية في بيان له اليوم، أن الشبكة الوهمية مكونة من 9 أشخاص تم تقديمهم أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة الذرعان، كانت تتلقى توجيهات حول النشاط الاجرامي المزمع القيام به داخل الوطن.

وبحسب البيان فقد تم إيداع 4 عناصر الحبس المؤقت ووضع 2 آخرين تحت الرقابة القضائية فيما ترك 3 عناصر من الشبكة في حال إفراج، في انتظار تحديد موعد المحاكمة.

وذكر نفس المصدر أن عناصر الشبكة كانوا يتلقون مبالغ مالية بالعملة الصعبة، مشيرا إلى المتهمين تم إحالتهم على قاضي التحقيق بجناية المؤامرة.

ووجهت لأفراد الشبكة تهم جنحة المساس بوحدة وسلامة الوطن، جنحة التحريض والإشادة والقيام بأعمال دعائية، تهم جنحة التجمهر غير المسلح وإهانة هيئة نظامية.

وتوالت في الأسابيع الأخيرة، القضايا المتعلقة بتمويل بعض الشبكات من طرف عناصر من حركة رشاد تنشط خارج البلاد، والتي تنتهي بتوجيه تهم جنائية ثقيلة لموقوفيها.

ونشر التلفزيون العمومي شهادات لبعض الموقوفين، ذكروا أنهم تلقوا أموالا من الخارج لتسيير صفحات تهاجم السلطة

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. Zahi El Mahboub

    عندنا في الجزائر ارهاب الدولة يتحدّث عن الارهاب .. ! !

  2. عبدالكريم بوشيخي

    العربي زيطوط يحب مليشيات البوليساريو و قادتها الذين ينهبون خيرات الشعب الجزائري و يتمتعون بها في المنتجعات الاوروبية و العلاج من امراضهم في احسن المستشفيات العالمية على نفقة الكابرانات و يمكن التاكد من ذالك الحب العذري من خلال تدخلاته في منصات التواصل الاجتماعي التي يتحاشى فيها الاساءة لتلك الحثالة التي مصت دماء الشعب الجزائري منذ 1975 الى اليوم و فرقت شعوب المنطقة و يتجنب اي اشارة لما سببته للجزائر من ماسي منذ تبنيها من طرف المقبور بومدين وبالتالي فهو يتقاطع في مواقفه مع مواقف كابرانات المرادية و قضيتهم المصيرية لتبقى خزعبلاته في اليوتوب و الفيسبوك مجرد تهريج و تسلية لبعض المغفلين و اعتقد ان هذا التوافق بينه و بين من يسميهم بعصابة الجنيرالات يفضح شخصيته و نفاقه لان الساكت عن الحق شيطان اخرس لانه يعرف ان البوليساريو افقرت الشعب الجزائري الشقيق و يعرف ان قضيتهم المفبركة هي التي جعلت الكابرانات يدوسون باحذيتهم على اجساد الجزائريين وكرامتهم لكنه يخشى قول الحقيقة و يتجاهلها ارضاء لعش عبلة في بنعكنون لانه رضع الكراهية و الحقد اتجاه المغرب من نفس الضرع الذي رضع منه خالد نزار و شنقريحة و توفيق مدين و باقي العصابة و حينما يتحدث عن بعض عيوب النظام الجزائري لدغدغة مشاعر بعض الجزائريين فانه يضع النظام الملكي المغربي في كفة واحدة مع جنيرالات المرادية في حين ان السواد الاعظم من الجزائريين يعرفون ان لا مجال للمقارنة بين نظام ملكي عريق يحب شعبه و حقق شيئا من التطور و الديمقراطية بالرغم من امكانيات البلد المتواضعة و لم يقتل شعبه و بين عصابة دمرت الجزائر و نكلت بشعبها و اعادتها 50 سنة الى الوراء بسبب عقدة الامبراطورية المغربية.

الجزائر تايمز فيسبوك