الناطق باسم حكومة موريتانيا: يتهم محمد ولد عبد العزيز ببيع منجم للذهب والإحتفاظ بثمنه لنفسه

IMG_87461-1300x866

اتهم الناطق الرسمي باسم حكومة موريتانيا وزير الثقافة والشباب والرياضة والعلاقات مع البرلمان، المختار ولد داهي، رئيس الجمهورية السابق محمد ولد عبد العزيز (دون ان يذكره بالإسم) بالتحايل على ثمن بيع منجم تازيازت لشركة “كينروس” الكندية عام 2010 ولم يدخل خزينة الدولة من ذلك الثمن -يقول الوزير – دولار واحد!.

مقابل ذلك الإتهام، دافع ولد داهي، عن نظام رئيس الجمهورية الحالي محمد ولد الشيخ الغزواني، فى علاقته مع شركة تازيازت، قائلا إن هذا النظام تعامل بشفافية صادقة عبر مسار تفاوضي مستمر إلى الآن مقصده-حسب قوله- إصلاح جميع الاختلالات وفق ثلاثة قواعد أساسية، هي: الشفافية والثقة مع الشركاء وتثبيتها، إضافة إلى الشراكة في المعادن وليس بيعها من خلال إشراف ثلاثة وزراء ( البترول والمالية والشؤون الاقتصادية).

وأكد ولد داهي، الذى كان يتحدث على هامج الإجتماع الأسبوعي للحكومة ، أن النظام الحالي نجح فى رفع حصة البلاد من المبيعات في شركة تازيازت من 3% إلى 6%، كما نجح أيضا -حسب قوله- فى اعفاء ديون عن الدولة تصل إلى 72 مليون دولار من ضرائب كانت تدفعها الدولة للشركة عن المحروقات.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. يجب محاسبة هذا الخبيث وتجميد ارصدته كلها

    هذا الخبيث يجب اعدامه في الشارع العام شنقا او حرقا او دفنا في حفرة عميقة او رميا من فوق مكان عال جدا. اما محاكمته فهي مضيعة للوقت السرقة والنهب ثابتين في حقه. واول شيء يجب فعله وهو تجريده من كل ما يملك ثم تجميد ارصدته في الخارج وخاصة الامارات. و هكذا تسحب منه الجنسية وجواز السفر ثم يصبح عبدا من عبيد موريتانيا. لانه اخبث من ابليس. وينتهج نفس الطريقة التي تتبعها سلالة بني لقيط في المرادية. وللمعلومة لقد درس بالمغرب وتخرج من الاكاديمية العسكرية بالمغرب لكن موريتانيا عرفت اسوا فترة مع المغرب عندما كان هذا الخبيث ابن العاهرة الشاذ المنكوح رئيسا لشيء اسمه موريتانيا. التي لا تمتلك مقومات الدولة وانما هي فقط زريبة في صحراء مقفرة

الجزائر تايمز فيسبوك