حزب العمال: نتائج التشريعيات ستعود بالجزائر إلى نفس الأسباب التي فجّرت ثورة 22 فيفري 2019

IMG_87461-1300x866

أكد حزب العمال أن النتائج الأولية لإقتراع 12 جوان الجاري تعود بالجزائر إلى نفس الأسباب التي فجّرت ثورة  22 فيفري 2019.

ويرى الحزب في بيان له أن أغلبية الشعب الساحقة عبّرت مرّة أخرى من خلال نسبة إمتناع غير مسبوقة عن إنكار واضح لكل عملية سياسية ترمي لإنقاذ النظام الممقوت الموروث عن نموذج الحزب الواحد.

وتابع البيان: “لم تتمكن لا الوسائل المالية والمادية الضخمة التي خصصت لهذا الإقتراع ولا توظيف خطر التدخل الخارجي، ولا الدعاية الرسمية ولا ضغط وسائل الإعلام العمومية و الخاصة الداعمة للسلطة من كسر عزيمة أغلبية الشعب أو زعزعة ضميرها الجماعي.”

وذكرت التشكيلة السياسية التي تقودها لويزة حنون بأن “هذا الغضب يعتبر بمثابة إستمرارية للتعبئات العمالية والشعبية والشبانية والفئات المتوسطة المنهكة،  وإستمرارية لإضرابات العمال و الموظفين في جل القطاعات”.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. احمد احمد

    التزوير عقيدة وماركة مسجلة عند العصابة واذنابها بعد تزوير تبون كرئيس للجزائر وبن بطوش لجمهورية تندوف ومجمع الشرور الذي أصبح بين عشية وضحاها امبراطورية اعلامية لجأت جريدة الشرور الالكترونية لتزوير اراء المعلقين حتى تضخم عدد المعجبين بمقالاتها

  2. تحية لاحرار الجزاءر

    الحذاء الاول في مؤخرة تبون اللواطي المنكوح والخذاء الثاني في مؤخرة شنخنزريحة زوجة البوهالي . وقد تركه هذا الاخير عندما اصبح يتبول وايضا لا يستطيع التحكم في البراز وهو يستعمل حفاضات من نفس نوع حفاضات توتخريقوس عنخ امون

الجزائر تايمز فيسبوك