فضيحة: عصابة الجنرالات يعوضون خسائرهم من أموال النفط بأكبر عملية احتكار ومضاربة في أسعار المواد الأساسية

IMG_87461-1300x866

بعد توالي الأزمات الاقتصادية وهبوط الدينار إلى أدنى مستوياته وضغط مؤسسة البنك الدولي على الجزائر للإسراع في رفع الدعم عن المواد الغذائية وخلق ضرائب جديدة باعتبارها إحدى الأدوات التي ستوفر للجزائر إيرادات تقلل من العجز المالي الذي تعانيه بسبب تقلبات أسعار البترول وظهور فائض في سوق الغاز الدولي خرج علينا أصحاب القرار بعد الاجتماع الدوري للمجلس الأعلى للأمن بقيادة شنقريحة بخطة خبيثة وصهيونية !!! فحسب مصادرنا لكي يعوض الجنرالات خسائرهم بسبب أسعار النفط سيقومون بأكبر عملية احتكار ومضاربة في أسعار المواد الأساسية.. .

ففي الوقت الذي يشتكي فيه الجزائري من الارتفاع الصاروخي لأسعار الخضر والفواكه والأسماك سيصل الفارق بين أسعار الخضر والفواكه والأسماك وفْق خطة الجنرالات إلى حواليْ عشرة أضعاف مقارنة مع السعر الذي كانت تُباع به هذه المواد قبل العملية فالاحتكار والمضاربة الممارسة من طرف الجنرالات سيجعلهم يتحكمون في أثمنة الأسواق ويفرضون على المستهلك الثمن الذي يريدون وهذا عبء سوف يقع بلا محالة على المستهلك من مختلف الطبقات ولن يتحمله لا الفقراء ولا الطبقة المتوسطة ولا الأغنياء من التجار والمصنعين والمستوردين لأن العشوائية والفوضى المسيطرة علي مقاليد الأسواق وزيادة حجم الاقتصاد غير الرسمي وغياب دور أجهزة وجمعيات حماية المستهلك ستضاعف من آثر هذه العملية الخبيثة للجنرالات بحيث سيستغل التجار هذه المتغيرات لتعزيز أرباحهم حتى هم بزيادة الأسعار بنسب تزيد عن نسب زيادة الجنرالات مما يُنذر بانفجار اجتماعي كبير ستعرفه البلاد.

س.سنيني الجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. خسرنا كلش من اجل لا شيئ. https://youtu.be/rcU9PwyIZes

  2. أوميغا

    الان هذه خطة العساكرية لضرب الطبقتين الفقيرة و المتوسطة اللتان هما عماد المجتمع و كل هذا الذي يحدث بسبب انشغال العساكرية بالتخريب اي مكان وطأته ارجلهم لم يتركو اي مكان و لم يفسدوه و سبب هلاكهم سيطون هو عقليتهم المتحجرة التي لازالت حبيسة ألحرب الباردة و البلشفية و اللينينية و الماركسية و الغباء الاقتصادي جميل جدا استمروا في دعم كل شيئ الامن يستحق دعمكم وهو شعبكم

  3. عش كريما أو مت كريما

    بعد ممارسة العنف و التهديد بالسجن و الاغتصاب و مصادرة الممتلكات و الكذب و تزوير الوثائق و الحقائق و اغراق الشوارع و المدارس بالكاشيات المهلوسة و التعطيل عن العمل و هي كلها اساليب و ممارسات معروفة لذى كل ديكتاتوريات العالم عبر التاريخ مرفوضة من طرف الشعب و عصابة كابرانات فرزسا بالجزائر لا تخرج عن هذه القاعدة بل فقط تفننت أطالت في ممارستها على ابناء الشعب من دون رحمة بل زادت على ذلك ممارسات اخرى اكثر اذلالا و تحقيرا و تركيعا للشباب الحر الجزائري بتجوبعه و جعل همه اليومي هو توفير لقمة عيشه و لعل طوابير الذل من اجل الحصول على ابسط المواد الغذائية لخير دليل و كأن البلد تضربها منذ عقود سنوات قحط و جفاف و مجاعة و لم تكن أبدا يوما ما ببلد بترول و غاز... نعم الجزائر بلد ينتج الغاز و البترول بكمية وفيرة جدا لكن الحقيقة ان الجزائىيون ينتجونه بسواعدهم و فرنسا و روسيا و اسبانيا و جنوب افريقيا يحصدون عائدات المحصول غصبا و في حالات اخرى طوعا من خلال عقود سخية ازلية أبرمتها عصابة كابرانات فرنسا بالجزائر عميلة المستعمر تفوت من خلالها الغاز و البترول و الارض ببلاش الى هاته الدول السالف ذكرها مقابل دعم و حماية و التستر على العصابة و ضمان بقائها بالسلطة و مساندتها في اوهامها في الحصول على معبر نحو المحيط الاطلسي على حساب وحدة تراب المغرب... امر العصابة اليوم افتضح امام العالم و لم يتبق أمامها اليوم لتستمر لبضع أشهر اخرى الا التزوير و الكذب بوجه فولاذي و تجييش اعلام مرتزق متواطء مع العصابة ضدا في مطالب الشعب... لكن هيهات الوضع اليوم ليس كبالأمس و ايمان الشعب بالانعتاق و الاستقلال و تخليص البلد من قبضة العصابة من كل الانتهازيين و المبتزين صار اقوى و مرحلة اللا عودة على المطالب و تحقيق الاهداف لا رجعة فيها و ما النصر الا لمن صبر و ضحى و رفض العيش بين الحفر... عش كريما أو مت كريما...

  4. متتبع من بعيد

    لقد تمت تصفية المدعو محمد بنبطوش زعيم المليشيات الارهابية وتتم الآن مناوشات بين الجنيرالات لتعويضه بمرتزق آخر .

الجزائر تايمز فيسبوك