لعزل المغرب عن محيطه رئيس حكومة إسبانيا بيدرو سانشيز في ليبيا بعد زيارة موريتانيا والجزائر

IMG_87461-1300x866

توجه رئيس حكومة إسبانيا بيدرو سانشيز، اليوم الخميس، إلى ليبيا في زيارة رسمية ترمي إلى تحقيق تقارب سياسي ودعم للحكومة الجديدة وتعزيز الحضور الاقتصادي للشركات الإسبانية وعزل المغرب عن محيطه بتنسيق مع الجزائر متبعا خطة فرق تسد .

وتأتي هذه الزيارة في وقت تمر فيه العلاقات بين مدريد والرباط بتوتر شديد، لكن هذا لم يمنع من رهان إسبانيا على باقي دول المنطقة.

ويعد بيدرو سانشيز رئيس الحكومة الثالث الذي يقوم بزيارة رسمية إلى ليبيا خلال الأربعين سنة الأخيرة، بعد زيارة كل من المحافظ خوسي ماريا أثنار والاشتراكي خوسي لويس رودريغيث سبتيرو. وتؤكد مصادر دبلوماسية إسبانية أن أهداف الزيارة متعددة وهي دعم السلطات الجديدة في ليبيا بعد حرب أهلية قاربت العشر سنوات، ثم إيجاد فضاء للشركات الإسبانية وخاصة العاملة في مجال الطاقة مثل ريبسول لاسيما وأن ليبيا تعد ضمن الدول العشر في العالم التي لديها أكبر احتياطي من النفط.

وتنقل جريدة “الباييس” عن مصادر مقربة من الحكومة رهان إسبانيا على الاستقرار في ليبيا “لأنها مفتاح رئيسي للاستقرار الأمني في منطقة الساحل برمته ولتفادي سيطرة التنظيمات الإرهابية عليه”. وكانت وزيرة الدفاع الإسبانية مارغاريتا روبلس قد شددت على استراتيجية بلادها في الساحل خلال لقاء لوزراء الدفاع في لشبونة منذ أيام.

وليبيا هي البلد الثالث في المغرب العربي الذي يزوره رئيس الحكومة الإسباني بيدرو سانشيز بعد الزيارة التي قام بها إلى موريتانيا في يونيو الماضي والتي كانت لحضور قمة حول الساحل بمشاركة دول المنطقة وكذلك فرنسا. وكانت في الوقت ذاته زيارة خاصة لموريتانيا لتطوير العلاقات الثنائية. كما زار سانشيز الجزائر في أكتوبر  الماضي، واعتبر هذا البلد شريكا استراتيجيا لبلاده، لاسيما في مجال الطاقة ومحاربة الهجرة. وفي الوقت ذاته، يخطط المسؤول الإسباني لزيارة تونس في الوقت القريب، وقد كشفت السفيرة التونسية في مدريد لوكالة الأنباء الإسبانية “إيفي”، يوم الثلاثاء الماضي، عن الإعداد لهذه الزيارة.

ولأول مرة في التاريخ الدبلوماسي الإسباني، يزور رئيس الحكومة بعد توليه المنصب دول المغرب العربي ويستثني المغرب، علما أن المغرب يكون تقليديا المحطة الأولى التي يحل بها قبل أي دولة في العالم بما في ذلك في أوروبا. وقد حافظ رؤساء الحكومات السابقة مثل فيلبي غونثالث وأثنار وسبتيرو وماريانو راخوي على هذا التقليد، لكنه لم يعد معمولا به مع بيدرو سانشيز.

وتمر العلاقات بين الرباط ومدريد بتوتر شديد على خليفة نزاع الصحراء، حيث ينتقد المغرب جارته الشمالية إسبانيا لمواقفها التي يعتبرها عدائية ضده في هذا الخصوص. وسحب المغرب سفيرته كريمة بنعيش من مدريد وعلق التعاون في مجال الأمن والاقتصاد.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. اسبانيا تعبر أغبى دول الاتحاد الاوربي

    المغرب يعيجيدا ما يفعل و هو مستعد لكل الاحتمالات و دبلوماسيته ليست غبية و لا قصيرة النظر و لا تفقتد للرجال و من يعتقد غير ذلك فهو حتما لا يزال بالاقسام الابتدائية الاولى في السياسة و الدبلوماسية ان لم يكن غبي... المستقبل أمامنا جميعا... القاطرة ماضية بحول الله...

  2. sam

    ما أكترهم أولائك الذين كنو العداء للمغرب، هذا اللئيم سانشيز و تبون حتما مآلهم إلى الزوال كمن سبقهم من كابرانات القهوة الإقليمية وآخرهم بوتفليقة، وسيبقى الوطن و ملكه شامخان بإذن الله سلالة الرسول عليه السلام الشريفة، إلى مزبلة التاريخ ياكرغليين

  3. مولاي

    إستنجد غريق بفريق. أولا جاء متأخرا .تانيا أش غدي تعطي ليه تونس وهي في حالة إفلاس. أما موريتانيا. فهي كالفقيه ديال الدوٌإر الي عرض عليه ويقول بسم الله. أما ليبيا هناك تمساح قرب العين إسمه الجنرال حفتر وهناك عفاريت الجن والإنس. تركيا و روسيا. وفرنسا. أما الجزائر فعلا هديك فيها المرق أما الباقي غير الخوا الخاوي. جا معطل

  4. تصحيحا لمعلوماتكم فالمغرب هو من رفض زيارة المسؤولين الاسبان وكل مرة كان يتحجج بمبرر مختلف... أما بالنسبة لزيارة الوزير الاسباني لدول شمال افريقيا فداك شأنهم وليس شأننا كمغاربة والإسبان ليسو مُجبرين على أن لا يزورو تلك الدول لمجرد أنهم في خلاف مع بلادنا كل واحد يبحث عن مصلحة بلاده وأينما وُجدت يسعى إليها

  5. salah-21

    هيهات له ان يعزل المغرب  !لسبب بسيط هو ان هذا المعتوه سيذهب عاجلا او اجلا ثانيا لقد اخذ درسا لن ينساه من محيطه الاسباني و الاوروبي قبل المغرب ثالثا دولة تبون لن تستطيع الاستمرار في هذا المسار الابتزازي لها -قبل المغرب- خاصة في ظل ازمتها الاقتصادية الخانقة و حراك الشعب الجزائري رابعا موريتانيا بدأت تعي ان مصلحتها مع المغرب ستكون افضل و اقوى من استغلال عسكر بوفاريك لها سياسيا و دائما ارجع و اقول ان الخاسر الاكبر هو الشعب الجزائري الذي اهدر جنرالات  (فرنسا ) فرص عيشه الكريم على حفنة من القتلة و المجرمين داخل مخيمات الرابوني البالية

  6. LE M TAGNARD

    L ESPAGNE EST EN CRISE POLITIQUE BIENTOT S  GOUVERNEMENT SERA DISSOUT ET LE CHANGEMENT APP ORTERA UNE NOUVELLE EQUIPE QUI AURA POUR MISSI  DE REPARER LES ERREURS ENVERS LE MAROC DE CE GOUVERNEMENT AMATEUR EN POLITIQUE IL VIENDRA LE JOUR OU LE MAROC VAINCRA SES ENNE%IS TRES BIENTOT LE MAROC DOIT ETRE FERME DANS SES DECISI S CAR LE MAROC EST UNIS LE ROI AVEC S  PEUPLE

  7. وجدي

    اطلب من سانشيز لما يمر بالجزائر أن يزور الرئيس الشبح في النعجة وقبل الذهاب إلى موريتانيا أن يمر بجمهورية تندوف لربط علاقات تجارية هناك

  8. هواري

    هاذ المتعجرف الغبيي المدعو سانشيز إلى قدر ياخض باش ينقى سنانو من حفدة عمر المختار يجي يخرا على هاذي حملة لتلميع صورتو داخليا ونسخة من فتوحات وزير خارجية الجزائر الفاشلة هنيئا لإسبانيا ببن بطوش وكنتمنو يبنيو ليه لي مستشفى يستر عيبو وعيب تبون حتى هو حقاش لي مقادر يوفر العلاج لنفسو كيف يقدر يوفرو ل 40 مليون الله يلعن للي ميحشم الغرور والبلادة تاع الجنرالات

  9. تحية لجمهورية القبايل

    ليكن في علم بني لقيط سلالة البورديل ان الامبراطورية هي التي رفضت استقبال سلالة بورقعة اي الصبليون وايامه باتت معدودة وسيطرد من الحكومة الاسبانية وسترون انهم سياتون زاحفين لطلب ود الامبراطورية المغربية لان مصيرهم بيد المغاربة بعدما افتضح تواطؤهم مع كبرانات البورديل. في مسرحية بن بطوش التي استعملها المغرب لخنق اسبانيا وفضح كبرانات العهر في بلاد خرا وين حبيت

  10. عبدالله

    الكل يتكالب على ليبيا لامتصاص مواردها الطبيعية ولكن الليبيون الذين يسيرون امور بلادهم لم يتخرجوا من مدرسة الغرور والطنز القدافية البومديانية العسكرية الخبيثة وانما من المدارس الغربية المتحضرة ويعرفون اين مصالح بلادهم اي مع الدولة الامة دات الحضارة الضاربة في التاريخ فالكل يهرول الى ليببا والليبيون يهاجرون الى المغرب..وهذا المعتوه بورقعة يفعل كل هذه التحركات لعلى ان يغفر له المغرب الذي له مفاتيح الحضارة الاندلسية وافريقيا..فكلما فتح نافدة بيت من بيوت اسبانيا يقف امامه معلم من معالم الحضارة المغربية من اثار في كل الزقاق والمباني والمعابد والبساتن ...ووو وحبدا داخل داته لو هدمت هذه المعالم ليرتاح نفسيا لكن شبح الحضارة المغربية شامخة على رؤوسهم فينبحون وينبحون وفي اخر المطاف يولولون باديالهم عند احدية اسيادهم..

  11. abd

    L’Espagne cherche à se dédouaner du tort causé au peuple espagnol qui a compris que son gouvernement collabore avec la dictature algérienne et un collaborateur du franquisme qui a commis des délits pour lesquels il a fuit la justice espagnole,ça dérange de voir l’Espagne membre de la communauté démocratique européenne vivre avec la mentalité du dictateur Franco, que le gouvernement espagnol sache qu’il a démoli la chaîne des rapports de confiance, qu’il fasse le tour du monde,ça ne change en rien la nouvelle perception de l’Espagne par le peuple Marocain qui demande le départ des espagnols de Ceuta, melilia et les îles.l’Espagne doit comprendre que c’est le colon ennemi.

الجزائر تايمز فيسبوك