كدبون يعلل غلق الحدود من أجل حماية صحة الجزائريين

IMG_87461-1300x866

تطرق عبد المجيد تبون اليوم الأربعاء في حوار مه مجلة “LE POINT” الفرنسية, إلى عديد القضايا المحلية و الإقليمية.

قال عبد المجيد تبون إن قرار غلق الحدود, بسبب جائحة فيروس كورونا لم يكن لمعاقبة الجزائريين, بل لحمايتهم أين قامت الجزائر بإجلاء ما يزيد عن 80 ألف جزائري على نفقة الدولة.

واضاف، في حديثه مع المجلة الفرنسية، ان إعادة فتح الحدود سيعتمد على تطور الوضعية الوبائية في الجزائر, خاصة مع قرارالفتح الجزئي للحدود بداية من 1 جوان 2021.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. اليونسي محمد

    هدا الشخص يكذب أكثر مما يتنفس ! هدا الشخص والمجموعة التي نصبته واسكنته في قصر المرادية يعيشون على نغمات كن ابتكارهم هم يخرجون بتصريحات ضد المغرب ويخافون أكاذيب يلصقونها بالمغرب ثم يعلقون عليها وينتسبونها الى المغرب وتقوم القيامة في ابواقهم بسب وشتم المغرب وشعبه مصاحبة هده الحملة العدائية المسعورة صد المغرب الذي لا يرد عليهم ولا يعير أي اهتمام لنباحهم تقوم هده العصابة بمناورات عسكرية بالذخيرة الحية تقريبا كل يوم لكي تمرر رسائلها المعادية للمغرب وتأكد تشبثها بمبدأ العداء ونية تدمير المغرب وأمنه القومي  ! يقومون بكل هده المسرحيات طوعا قم ينسبونها إلى المغرب، يقومون طوعا بفبركة تهما ويلصقونها باامغرب، لقد اتهموا المغرب في كل شيء حتى كما يقولون بأن المغرب سرق منهم كل شيء  ! علما بأن هدا المغرب الذي جعلوا منه الآن العدو الكلاسيكي يبلغ من العمر أربعة عشرة قرون مقارنة بهده الجزائر التي اسستها واعطتها اسم الجزائر فرنسا المستعمرة لا يبلغ عمرها أكثر من نصف قرن ! هؤلاء لا يعرفون سوى الغوغاء والكلام الكثير الا انه كلام فارغ ! ولكن وكما يقول المثل " الكلاب تنبح والقافلة تسير"  ! المغرب وا ل شعب المغربي يعتني بالثرثرة ولا يعير أي اهتمام إلى ما يقوله الطراطير ، المغرب يصمت لان الصمت احيانا يقوم مقام اقوى رد ممكن على كلام الطراطير !

  2. MAMI

    كان رجل إسمه المغرب يتجول في المنطقة فظهرت له فتاة إسمها الجزائر تصرخ و تستنجد من مغتصب إسمه فرنسا فتدخل المغرب لمساعدة هذه الفتاة من مغتصبها نجح في الأمر وتم إنقاذ الفتاة و بعد فترة نتج حمل عن هذا الإغتصاب فأنجبت الجزائر طفلة غير شرعية أطلقت عليها إسم البوليساريو و بعد وقوع الجزائر في هذه الورطة، فكرت أن تقوم برفع دعوى قضائية ضد مغتصبها لكنها تراجعت لأنها وجدته أقوى منها نفوذا و مالا فلم تجد أمامها غير المغرب الذي ساعدها على إنقاذها من المغتصب حيث قامت الجزائر برفع دعوة قضائية ضده تتهمه فيها ظلما بأنه أب الطفلة غير الشرعية فراحت تطالبه بالنفقة عن طفلتها وإقتسام المسكن معها هكذا إستمر الوضع على ما هو عليه طيلة 40 سنة فلا الجزائر أقنعت العالم على أن المغرب أب للطفلة و لا هي إستطاعت أن توفر لنفسها معيشة كريمة و هي الآن هذه الأم الشمطاء تحمل طفلتها الغير شرعية تتسول بها المساعدات بين الدول الجائعة و المنهارة مثلها —منقول—

  3. سعيد

    لم يسبق لي ان عرفت رئيس دولة قليل الادب والاحترام كعبد المجيد تبون رئيس الجزائر . فالاستجواب الذي خصصته معه مجلة لوبوان ابان عن نية خبيثة وعداوة راسخة ضد المغرب . تبون لا يعرف او يعرف ويتعامى ان الصحراء هي مشكلة الشعب المغربي قاطبة وليس مشكلة ملك المغرب . فالمغاربة والملك وكل القوى الحية بالبلاد مع استرجاع الصحراء للوطن الام ولا يمكن لاي كان او اي دولة كيفما كانت قوتها ان تزعزع هذا الايمان بوحدة الوطن التي يشعر بها المغاربة . فنم قرير العين يا تبون واعلم ان الخاسر في هذه المعركة هي الجزائر وشعبها المسكين الذي تسلطت عليه حفنة من الحقودين والمغامرين والفاشلين . ولكن الشعب الجزائري لهذه العصابة بالمرصاد طال الزمن او قصر

الجزائر تايمز فيسبوك