وأخيرا الاتحاد الأوروبي يفتح ملف انتهاكات حقوق الانسان بالجزائر

IMG_87461-1300x866

أكد الاتحاد الأوروبي أنه يُتابع عن كثب حالة حقوق الإنسان في الجزائر، بعد بلوغ الأوضاع الإنسانية هناك مستويات حرجة، كانت أبرز مظاهر ترديها التعاطي غير القانوني للسلطات مع ملفات معتقلي الحراك الشعبي.

وجاء على لسان جوزيب بوريل، المفوض السامي للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، أثناء رده على سؤال لعضو البرلمان الأوروبي الإيطالية جيانا جانسيا بخصوص وضعية حقوق الإنسان في الجزائر، أن “احترام الحريات الأساسية وحقوق الإنسان هو عنصر أساس في العلاقات بين الاتحاد الأوروبي والجزائر”.

كما شدد بوريل على أن العلاقة التي تربط الجزائر بالاتحاد الأوروبي تفقد تماسكها كلما شهد هذا البلد تراجعا في الحريات وقيم التعددية، داعيا سلطاته إلى “فتح حوار شامل مع جميع مكونات المجتمع، وإلغاء القوانين التي تنتهك حرية التعبير والتجمع “.

من جهتها، طالبت النائبة جانسيا بإسراع الاتحاد الأوروبي في فتح تحقيق في عمليات الدّوس الممنهج لسلطات الجزائر على الحقوق الأساسية لمواطنيها، من أجل استصدار عقوبات في حق الجهات المسؤولة عن الانتهاكات الجسيمة التي يتعرض لها معتقلو الحراك الشعبي منذ 27 شهراً.

يُشار إلى أن البرلمان الأوروبي، قد أصدر في مدة تقل عن العام، قرارين بخصوص تدهور وضعية الحقوق والحريات في الجزائر، دعا فيهما بشكل خاص إلى وضع حد للانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في هذا البلد.

بلقاسم الشايب للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. LE M TAGNARD

    N ORMALEMENT LA MIN ORSO DOIT C TROLER LA SITUATI  DES DROITS DE L HOMME EN ALGERIE ET A TINDOUF CE QUI VA NOUS PROUVER OU L   PEUT SITUER L ALGERIE DANS CE DOMAINE L ALGERIE EST EN PROGRESSI  DANS LE  AU DU CLASSEMENT CAR CHAQUE JOUR ELLE VA VERS LA QUEUE SANS C CURRENT ET EST PEUT ETRE CLASSEE AVANT DERNIERE

  2. المرابط الحريزي

    هادي مهمة لان الاتحاد الأوروبي ورث فكر استعماري جعل من النظام الديكتاتوري الاستبدادي الجزائري حليفا له على حساب الشعب. بهذا التغيير المرتقب سيكننا الجعل من الجزائر مكان تسود فيه العدالة مبدئيا. يجب اسقاد نظام العسكر لتنهزم الديكتاتورية التي تفرض الظلم، وبعدها ستكون هناك معركة أخرى شبيهة إلى حد ما بمعركة ليبيا كي تفوز القوى السياسية الشرعية ليتم فرض العدالة المحلية. كل هذا مستحيل او غير ممكن أو صعب مادام الاتحاد الاوروبي يساند نظام بنوخرخر مساندة لامشروطة. يجب ان يتم احترام حقوق الانسان داخل الجزائر ويجب فرض هذا الواقع على عناصر عصابة بنوخرخر. من الافضل للاتحاد الاوروبي ان يظل الانسان الجزائري في الجزائر ولا يغادرها، اي يجب ان تكون هناك حقوق الانسان. ويجب ان تنهزم عصابة عسكر بنوخرخر كي تظل ثروات الغاز والبترول في الجزائر ويتم استخدامها في بناء اقتصاد محلي كي لا يهاجر الانسان الاجزائري إلى اوروبا بحثا عن منصب عمل. يعني الخطة تبدأ بفتح ملف انتهاك حقوق الانسان الجزائري في الجزائر، وتنتهي بسقوط نظام عصابة عسكر بنوخرخر هي خطة ستنجح وهي في صالح كل الاطراف كما نشاهد في ليبيا. من الافضل ان يتم تحويل الثروات الطاقوية محليا لتحدي تقدم اقتصادي محلي، واوروبا ستستفين من التجارة مع شعوب مغاربية ناجحة مستقرة لا تهاجر إلى اوروبا. كلش غادي يكون رابح. نحن وأوروبا خاوة خاوة مابيناتنا عداوة. العدو الوحيد هو نظام عصابة عسكر بنوخرخر الحاكم بدون شرعية منذ 1962 والفاهم يفهم. يحيى الحراك

  3. سبحان الله مبدل الاحوال يا ما حرضت الجزائر العالم على المغرب بدعوى مسه بحقوق الإنسان في الصحراء المغربية لم يصدقها أحد الا المنظمات المأجورة الي م ويفضل الله انثلب،السحر غلى الساحر وها هي الجزائر محاصرة من الاتحاد الأوروبي .

الجزائر تايمز فيسبوك