وحشية صهاينة الجزائر أشد بطشا وغدرا من صهاينة إسرائيل

IMG_87461-1300x866

بينما عيون المسلمين حول العالم شاخصة اتجاه الفلسطينيين الذي يعانون من وحشية الصهاينة هناك شعب في شمال إفريقيا يعاني الويلات من مخلوقات اشد فتكا وغدرا من الصهاينة وهم جنرالات الجزائر لذلك التطرق إلى موضوع القمع بالجزائر يثير طبعا عدة قضايا نظرية منها بالأساس التحليل الوظيفي والطبقي لتحديد الطبقة التي تمارس القمع والطبقات الكادحة التي تعاني منه ومنها كذلك طبيعة الدولة كأداة وأجهزة قمعية ومنها مسألة الديمقراطية عامة وضرورة التمحيص في مفاهيم الأمن والحريات الفردية .

إلاّ أن هذا المقال لا يهدف بالأساس إلى تناول الموضوع بهذا العمق والشمولية رغم أهميته لان هذا يتطلب بحثا اكثر عمقا قد ننكب عليه مستقبلا لذا سنقتصر في هذا المقال فقط على استعراض اهم الأساليب التي يلجأ إليها الجنرالات في صراعهم من اجل الاستمرارية والبقاء مستندين إلى بعض الخلاصات التحليلية كنتائج متداولة ومسلم بها فأجهزة القمع الراهنة لم تكن في اصلها نتاجا محضا لتطور الصراع الطبقي الداخلي بل هي بالأساس أجهزة أوجدها الاستعمار لفرض استمرار النظام السياسي الجزائري تحت مظلته عن طريق العنف والإكراه علما بان النظام الاستعماري نفسه لا شرعي من الدرجة الأولى ثم تم توطينه في مرحلة لاحقة مع استمراره في نفس الوظيفة التي انتقلت من أن الجزائر مقاطعة فرنسية إلى شبه دولة تابعة لفرنسا زيادة على توفير شروط النهب والاستغلال الفاحش من خلال إبعاد الأحرار عن مراكز القرار وتزوير إرادتهم وضرب نضالهم ومقاومتهم عن طريق القمع والعنف بشتى الأساليب لدرجة اغتصاب المواطنين وكل هذا من اجل ضمان بقاء نظام الجنرالات فبالله عليكم هل سمعتم الصهاينة يغتصبون الفلسطينيين.

س.سنيني للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. المرابط الحريزي

    الفلسطينيين اليوم، او فصائل منهم، اطلقو صواريخ على ساكنة مدنية في أحياء القدس الغربية و في تل أبيب، ولكن الحراء الجزائري لم يطلق اية صواريخ على نظام بنوخرخر. يعني ان الفسطيني عنده حقوق الانسان لو يختار ان يعيش تحت الهوية الاسرائيلية، وقد يرفض. .بينما الانسان في الجزائر ماعندوش حتى حق التظاهر السلمي ولو يقبل يعيش تحت الهوية الجزائرية. الفسطيني خير من الجزائري، واسرائيل خير من الجزائر. هذا هو الواقع وبدون عاطفة ولا احتيال. شوف انت وقارن بنفسك واحكم. انا مع النضال السلمي الفسطيني ومع الحراك السلمي الجزائري، وانا ضد العنصرية الصهيونية سواء في إسرائيل أو في الجزائر. لا تلوموني على قول الحقيقة، بل ابحثو ان كان ما قلت هو الحقيقة

  2. elgarib

    كل العالم ساكت في ما يحدث في الجزائر منذ سنتين لا من الدول و لا الحكومات و لا من الجمعيات لحقوق الإنسان و الطفولة و لا سياسيين و لا مثقفين و لا صحفيين و لا إعلاميين و أخطر من كل هذا العلماء و الدعاة.لوقام مسلم واحد بشيئ غير لائق لقامت الدنيا كلها و لم يقعدوا و خاصة العلماء و الدعاة

  3. من بلاد المهجر

    إنا نعرفهم معي نسب معهم معشرهم في المهجر 40سنة تعاشر يهودي نصراني العيدو بالله متعشرشي جزائري من اصل فرنسي اخبث إنسان علي وجه الارض من قوم توسعات رهطين يفسدون في الأراضي ولا يصلحون الكدوب التحرميات البغض البهتان النفاق الغادر نوصيك بإنسان لا تقني بي الجزائري بحال لي تقني في الشيطان لعنه الله

  4. عاش الشعب الفلسطيني حرا ولا عزاء للصهاينة و المتصهينيين العياشه المطبعين وعاش الشعب الصحراوي ولا عزاء لي المروك المحتل اللعين

  5. الله انعلك يا لحاساحديةالجنيرالات الله انعلك يا ولدقحبة يا تربيةفرنسيس المغرب كبير عليك وعاشت القبائل حرةمستقلة وصحراء مغربية رغم انفك يا زامل

  6. بوصبع الزرق مقطوع الرجل

    Les caporaux les vrais sionistes de la région du Maghreb, les fils biens aimés de la France ont égorgé et massacré plus d'un quart de millions d'algériens et des dizaines de milliers de disparus pendant la décennie noire montre à quel point la brutalité des caporaux de France est est plus meurtrière que l'agression israélienne contre les palestiniens. Les massacres de la décennie noire perpétrés contre le peuple Algérien par les caporau sont beaucoup plus Supérieurs que les massacres perpétrés par les israéliens contre les palestiniens depuis le début du conflit israélo palestinien

  7. بوصبع الزرق مقطوع الرجل

    La réponse au renégat lèche botes des caporaux les caniches francais qui conclue son commentaire par je n'ai pas de condoléances pour le maudit occupant. Quoi que tu sois tu n'es que cette merde que les généraux pissent et chient dans les toilettes. Le Maroc et les marocains sont dans leur Sahara occidental marocain et le Sahara occidental marocain est dans son Maroc. La milice du polisariot n'est qu'un agrégat de pauvres terroristes de différentes nationalités des pays limitrophe à l'algerie regroupés et financés par les sionistes généraux Algériens pour déstabilser la région du Maghreb et les pays du sahel. Soient maudits à vie les caporaux et leurs lèches botes. Vive le Maroc et les marocains de Tanger à Lagouira in chaa Allah. La ruine et la faillite pour les ennemis du Maroc, des marocains et leur intégrité territoriale in chaa Allah

الجزائر تايمز فيسبوك