الجزائر تتصدر المراتب الأخيرة في الترتيب العالمي لسرعة تدفق الأنترنت

IMG_87461-1300x866

حلت الجزائر في مراتب متأخرة في التصنيف العالمي للبلدان من حيث سرعة تدفق الأنترنت (الثابت والمتنقل)، بحسب ما أفاد به المؤشر العالمي “سبيد تاست”، المختص في مجال تحليل واختبار سرعة الأنترنت.

وأوضح المصدر ذاته، في تقريره لشهر مارس الماضي، أنه من أصل 177 بلدا حلت الجزائر في المرتبة 174 عالميا، من حيث سرعة تدفق الأنترنت المتنقل والثابت.

وكشف أن سرعة الأنترنت في الجزائر لا تتجاوز 5.78 ميغابايت في الثانية بالنسبة للهاتف الثابت، و15.07 ميغابايت للهاتف النقال.

وأضاف أن الجزائر، التي تأخرت بمرتبة واحدة مقارنة بتصنيف السنة الماضية، لا تتقدم سوى على اليمن (175 عالميا)، وكوبا (176) وتركمنستان (177).

وفي ما يتعلق بجودة شبكة الانترنت الثابت بالجزائر، فهي لا تقل رداءة عن جودتها في النيجر التي تحتل المرتبة 172 في هذا التصنيف، أو عن مثيلتها بغينيا (173 عالميا).

كما أن الجزائر لا تحتل مرتبة أفضل في الانترنت المتنقل، حيث جاءت في المركز 126 من بين 140 بلدا بحسب التصنيف ذاته.

 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. لكنها احتلت المرتبة الأولى عالميا في التزوير و المكر و الخداع و سرقة أموال الشعب .

  2. استعمار الجزائر على الابواب

    لعلمكم كل الاسلحة الحربية تعتمد 100/100على المواصلات بالانترنت فكيف ستعمل سوخوي بنبطوش بانترنت تسبقه السلحفات اخخخخخخ الجزائر في طريقها الى الافلاس نقص الغداء تدهور الدينار ارتفاع الاسعار سحب الاموال من الابناك تهريب الاموال انها المصيبة الكحلة الجزائر لن تخرج من هده الازمة وسقوط النضام لن يطول ثم تدخل دول اجنبية كفرنسا امريكا والصين والروس التي تموقعت في ميناء الجزائر و الصين في ميناء جنجن والامرات كدال بينما فرنسا المناطق النفطية كل دولة ستحاول فرض كرزاي جزائري بيدق يمثل مصالح احد الدول و ستتناحر بيما بينهما لتقسم الجزائر الى مناطق تابعة لكل نفود الدول العضمى

  3. الجزائر ليس لها اقتصاد و لا تريد أن يكون لها أقتصاد، لذلك فهي لا تحتاج إلى سرعة تدفق الأنترنت  (الثابت والمتنقل )...سبق عندما كانت البحبوحة متوفرة.... و أن استمعت إلى نقاش تلفزي مع دكتور جزائري  ( دكتور كوكوط مينوط جنيرالات الجزائر  ) في مواجهة اقتصادي مغربي الذي دعا لو أن الجزائر تفكر في التعاون لأن المستقبل رهان تكنلوجي لدعم اقتصاد قوي في المنطقة المغاربية... فكان جواب دكتور بومرداس المتخلفة أن الجزائر لا تحتاج إلى تعاون لا يهمها الاقتصاد بل يهمها المبادئ ،يعني الفتنة. و أن مطيشة المغربية لا تصنع الاقتصاد... و أن الجزائر ستكون الخاسرة مع المغرب... فعلا قالها هذا الدكتور الغبي الجزائر ستكون خاسرة مع المغرب... فعلا خسرت الجزائر و لكن ليست مع المغرب بل خسرت لوحدها و ضيعت بحبوحتها بينما دولا أجنبية استثمرت مع المغرب في أي مكان فيه رابح رابح... أصبح للمغرب بنيات تحتية مدعم بقطاع الخدمات، عوامل جذابة للاستثمار ليتحول إلى شراكة مربحة سواء داخل و خارج المغرب.... دكتور كوكوط الجنيرالات آن ذاك تكلم أن الاستثمارات التي توظف في المغرب ما هي الا ديونا عبئ للبلاد... يا للبلاهة... دكتور و يتكلم بهذا الأسلوب... وضح له أن الرأس المال الاجنبي هو بمثابة رأس مال وطني ينتج و يربح و يجلب عملة صعبة و يربح جميع الأطراف... مع الاسف جنيرالات الجزائر و كوادرها ،ذلك ظاهر عندما لمجاهل تكلم أن لارام تنشط في الحشيش لان هذا الابله من مدارس جنيرالات الجزائر ما هو الا مثل من أمثال الكوادر المتخلفة الجزائرية لا يفقهون في الاقتصاد لكنهم عندما يروا التغيير في المغرب يضربون بالسعار و يغلقون الحدود و يبدون يصنعون المكر و الفتنة و الخذاع ضد جار يخشون تحديه لان التحدي المغربي ما هو الا تهديد لمصير الجزائر.... هذا هو تفسير الأيادي الخارجية... يعني أن التحدي المغربي في بناء اقتصاده و لنفرض أن غدا استطاعت تونس و أو ليبيا حدو حدو المغرب و حققوا أهدافهم فهم كذلك سيصبحون أيادي خارجية تهدد النظام الجزائري. هذه هي ثقافة الفاشلين المتخلفين لا يريدون التغيير و لا يتركون الشعب الجزائري تقرير مصيره و اختيار مساره لكنهم يتسلطون عليه و يفرضون عليه رأيهم ولو بالتهديد لانهم يخضعون للايادي الخارجية التي لها عدوى البناء و التنمية و الاقتصاد ضد الطغيان و التسلط و الفساد.

الجزائر تايمز فيسبوك