مصر تتهم الجزائر بطعنها من الخلف بمساندة إثيوبيا كما فعلت مع اسبانيا ضد المغرب في قضية جزيرة ليلي

IMG_87461-1300x866

كلما اقترب موعد الملء الثاني لخزان السد الإثيوبي، اشتد غضب المصريين وزاد قلقهم، وبات الجميع مترقبا للمآلات.

الجديد اليوم كان هجوم بعض النشطاء على الجزائر بعد الإعلان عن لقاء السفير نيبيات غيتاتشو، السفير فوق العادة والمفوض لجمهورية إثيوبيا الفيدرالية الديمقراطية لدى الجزائر مع وزير الموارد المائية للجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية البروفيسور ميهوبي مصطفى كامل منذ بضعة أيام ، حيث ناقشا سبل تعزيز التعاون بين البلدين الصديقين في مجال الموارد المائية.

السفير نبيات أطلع الوزير على عملية البناء والمفاوضات الخاصة بسد النهضة الإثيوبي الكبير حسبما تم نشره في الإعلام الإثيوبي، وأعرب عن التزام إثيوبيا الراسخ بالحوار مع دولتي المصب بهدف معالجة مخاوفمها وتحقيق نتيجة تعود بالفائدة على جميع الأطراف.

كما أشار إلى قناعة إثيوبيا بأن العملية الجارية بقيادة الاتحاد الأفريقي ستسهم في تحقيق هذا الهدف بروح إيجاد حلول أفريقية للمشاكل الأفريقية.

وثمّن الوزير كامل حق إثيوبيا في تنمية مواردها الطبيعية والتزامها بإيجاد حلول من خلال الآليات الأفريقية.

في مناقشتهما، اتفق كلاهما على العمل معًا بشأن قدرات الإدارة والحماية لمواردهما المائية وتسهيل الاتصالات والشراكات والتعاون بين الوكالات المعنية المسؤولة عن الموارد المائية.

وجدد الوزير كامل التزام الجزائر بمشاركة خبراتها في مبادرات التدريب وبناء القدرات التي يمكن أن تعود بالفائدة على تطلع إثيوبيا لتنمية مواردها الطبيعية.

الجدير بالذكر وقعت إثيوبيا والجزائر على مذكرة تفاهم في 13 أبريل 2017 في مجال تنمية الموارد المائية.

طعنة جزائرية

البعض اعتبر لقاء الوزير الجزائري مع السفير الإثيوبي طعنة غادرة لمصر.

هل يعيد التاريخ نفسه؟

أحد النشطاء أبدى استياءه من التقارب الإثيوبي الجزائري قائلا: “لا حول ولا قوة الا بالله…. يعني اخواتنا المصريين يحاولون الضغط علي اثيوبيا من اجل حقهم في المياه…. والجزائر تعمل اتفاقيات وعقود…. اتذكر خطاب الرئيس الراحل السادات عن دعم الجزائر للاتحاد السوفياتي ضد المسلمين والعرب في افغانستان…..!!! ودعم الجزائر اسبانيا ضد المغرب في قضية جزيرة ليلي المغربية يعيد التاريخ نفسه!!!! ؟”.

 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. Hakim

    واتفق الجانبان على انجاز انبوب يوصل مياه سد النهظة الى البحر الابيض المتوسط .. و علاج مشكل العطش بتزويد الفقاقير بالماء.. عبورا الى القطب الشمالي...

  2. المرابط لحريزي

    لازلتم تدافعون على نظام بنوخرخر رغم انه يحكمكم بدون شرعية. و هاهو نظامكم الخرائري الذي خدعكم وغدركم ويستخدم ابناءكم في الحروب وحتى في محاربتكم، ويهددكم حتى باسقاط الجنسية، انتم آخر من يفهم وآخر من يعلم. لذلك حكمتكم فرنسا 132 سنة ولم تحكمو انتم بشرعيتكم ولو ليوم واحد بعد 1962. ما يمكنش نساعدوكم لانكم لا تمارسون المواطنة. تقنعون بالسكن الاجتماعي وبالعظمة الوهمية وشوفو غير آش كايعمل معاكم الصادق*** هنا كل شيئ واضح. سهل جدا الاحتيال عليكم.

  3. هشام

    الحمد لله ان مصر اقتنعت أخيرا بأن الجزائر ليس لها أخ في العالم الإسلامي والعربي هي ممثل أجندة الدولة الفرنسية راعيتها ، في دولة هجينة أسست على اقتطاع أراضي الدول المجاورة تونس ليبيا المغرب ومالي

  4. اليونسي محمد

    يا جماعة الخير ! الغدر والتحايل والمكر والطعن من الخلف هي شيمة السفهاء الذين لا ضمير لهم ولا مستوى ولا عقيدة ولا حتى ثقة في النفس ! الجبان يبقى جبان والكلاب تبقى كلاب المصريون اسود وزبانية المرادية كلاب فتبقى الأسود اسودا والكلاب كلابا

  5. Saad

    L algerie est une création mythologique la France n a jamais quitté l algerie depuis 1830 .en 62 les accords secrets quelle blague.depuis 62 ce sont des légionnaires formés sur mesure qui appliquent les ordres de degaul.tant que l algerie ne retrouve pas sa dimension d avant 1830 c est à dire sa dimension historique elle continuera à se mentir et à s enfoncer encore et encore du sang et des malheurs. Il faut que chaque partie retrouve sa propre identité. Les kabyles sont des kabyles.les mzabes sont des mzabes .les touareg sont des touareg les chaouia sont des chaouia et rien ne les unissait excepté la conquête coloniale. Tout le monde est tombé dans le piège des accords secrets et dire que benbella disait que les frontières hérités du colonialisme sont le meilleur cadeau de la colonisation. Tout est dit rien à redire.

  6. سعد

    اتذكر حين كان الاشقاء المصريون يدعمون النظام الجزاءري ضد المغرب في عهد عبد الناصر و بو خروبة الغبيان اللذان كانا سببا في تخلف منطقتنا برمتها و الآن جاء دورهم ليذوقوا من سم مكر و خداع الكابرانات الفرنسية

  7. سوف يتبادلان الخبرات هههه اضحكتني هذه الجملة. فاقد الشيء لا يعطيه، بماذا ستفيد الخراءر اي دولة اخرى و باي شيء? الخراءر دولة مارقة و فاشلة على جميع الاصعدة فهي فقط مجرد مستهلك لا ينتج أي شيء سوى الحقارة والغدر و الضغينة

  8. الجزائر منبع الخيانة والغدر مصيرهم الاستعمار

    الخيانة صنعت في الجزائر تنكروا لصحرائنا الشرقية واختلقوا حرب الرمال التي شبعوا فيها ضربا ورفسا لازال شنقريحة يتدكر الام الحرب فجراحه لم تندمل بعد تنكروا لاخواننا المسلمين في افغانستان وتواطؤا مع الروس وقفوا الى جانب سربيا ضد اخواننا المسلمين في البسنة حاربوا ضد اخواننا في الصومال نهبوا خمسين كلمتر من اراضي ليبيا بعد سقوط مساندهم فطعنوه من الخلف ساعدوا حفتر لاسقاط الليبيين المتحررين من ازلام الدكتاتور القدافي وقفوا مع بشار الاسد الخائن للمسلمين وشعبه خيانة الجزائر للماليين بفتح اجوائهم لفرنسا لقصف مالي والنيجر انهم لقطاء بمعنى الكلمة والان يخونون مصررالتي دعمتهم ضد المغرب في حرب الرمال فأسرنا حسني مبارك كدليل لمساعدة المصريين والكوبيين في حرب الرمال

  9. البطوشي

    نحن ندعم حق شعب القبائل الشقيق من أجل الحفاظ على ثرواته الطبيعية وموارده المائية. نحن مع شعب القبائل الشقيق من أجل حقه الغير قابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال.

  10. L’Algerie est l’un des pays de fils de pute ce sont des escros Ils ont corrompu une trentaine de dirigent africains et des loubies américains rien que pour le soutien des ben batouches Des ben batouches qui ont été transformés en Saharawi pour avoir plus d’aide Les aides destinées aux réfugiés L’Algerie soutien l’Etyoupie n’est pas pour leur beauté de leur yeux Mais c’est par ce que l’Etyoupie reconnaît les Bouzabels saharawis L’Algerie a oublié l’aide de l’Egypte qui lui a apporter militairement contre le Maroc en faveur des Bouzabels

  11. عمران

    ابحث اخي في علاقة المغرب مع الجزائر وسوف تعرف الكثير تصريح حسني مبارك أريد أن اذكرك مصر عبد الناصر طعنت المغرب بارسالها جنود وضباط وكان من بينهم حسني مبارك الذي أعتقل مع 5 اخرين وسلمهم الحسن الثاني في قمة الاسكندرية لجمال ...مصر السادات وحسني كانت رائعة مع المغرب أخي المغرب قدم الجزائر الكثير ،ساعدها ماديا وبالسلاح وبالثوار وفي الأخير طعنات في الظهر منها محاولتها تقسيم المغرب لكنها فشلت اطلب منك البحث في هذا الموضوع لتعرف العصابة الحاكمة في الجزائر ابناء فرنسا على حقيقتهم

  12. قلناها ونكررها اكبر صهيون هم الخراخر بنو لقيط واكبر شياطين الارض هن سلالة البورديل والعهر والمؤخرة كبرانات بنعكنون وعبلة وشواذ المرادية . ويجب ان يبادوا على اخرهم لكن مصر كانت ولا زالت تسير على خطاهم ضد المغرب الذي طالما حذر مصر البلد العظيم واليوم ظهرت الحقيقة . وعلى مصر والمصريين ان يقفوا وقفة رجل واحد ضد زريبة بني لقيط وكبرانات العهر في الخراخر كما يفعل المغرب. لان مصر اولى لها ان تضع يدها في يد المملكة المغربية فهما قاطرتا العرب وافريقيا . اذن حان الوقت لتتخذ مصر موقفا مشرفا تجاه المغرب في صحرائه. ما دام العدو الحقيقي معروف لكل العرب. والذي هو وهم اسمه ا ل خ ر ا خ ر. وحان الوقت لدعم جمهورية القبايل.

  13. علي

    الجزائر إلى أين ؟.. سي الطيب و إخفاق ثورة الجزائر إلى أين ؟ سؤال أصبح يطرحه كل جزائري بل و كل متابع لما يحدث بهذا البلد الذي يحكمه العسكر. . و هو سؤال ليس جديد ، بل قديم، لقد طرح منذ السنوات الأخيرة للثورة الجزائرية و بداية الاستقلال .. و برزالسؤال للعلن على يد أحد الزعماء الكبار للثورة الجزائرية . إنه محمد بوضياف . في عهد بن بيلا و وزير دفاعه و نائبه محمد ابراهيم بوخروبة  ( بومدين  ) ، حدثت العديد من حملات الاغتيالات والاعتقالات .اغتيل محمد خضير في أسبانيا، وتم اعتقال محمد بو ضياف وحكم عليه بالإعدام في عام 1963م بتهمة التآمر على أمن الدولة ولكن لم ينفذ هذا الحكم نظراً لتدخل عدد من الوسطاء ونظراً لسجله الوطني فتم إطلاق سراحه بعد ثلاثة شهور قضاها في أحد السجون بجنوب الجزائر، أنتقل بعدها إلى باريس وسويسرا ومنها إلى المغرب حيث استقر بها لمدة تقترب من الثلاثين عاماً . لكن حكم الإعدام تم تأجيله فقط ، لما يقرب من ثلاثة عقود . للجواب على سؤال : إلى أين ؟ لا بد أن نعرف كيف ؟ و لماذا ؟ و لن يسعفنا إلا التاريخ " المطموس " و المغيب عمدا و بسبق اصرار .. للزعيم بوضياف كتاب بعنوان  ( الجزائر إلى أين ؟ يوميات مختطف  ) نشر سنة 1963 . مؤلف عنوانه سؤال ، لكنه يحمل بين دفتيه كل الأجوبة المؤلمة و لكل الأسئلة، للمعضلة السياسية الجزائرية التي برزت مع السنة الأولى لما سمي بالاستقلال، و يبين كيف اختطفت  (بضم التاء )الثورة الجزائرية و اختطف " مهندسوها" و قادتها و رمي بهم بالسجون بالصحراء بتهمة " التآمر على الثورة " . كان بوضياف يعرف بحدسه السياسي ومعطيات الواقع أنذاك و تسلسل الأحداث حينها و كونه كان من الفاعلين و المطلقين لشرارة الثورة الجزائرية و أحد قادتها ، و تجربته الثورية و النضالية و القيادية ، أن الدولة التي جاءت بعد الثورة انحرفت عن كل المبادئ التي سطرتها الثورة والتي ضحى من أجلها المجاهدون و السياسيون و كل الشعب الجزائري و بكل أطيافه و تياراته ..فكان "تحليله المبكر ألمعيا " و تحققت كل نبوءاته ،و حصل كل ما حذر منه .. و لذا حوصر كتابه نشرا و توزيعا جزائريا و عربيا... رغما أننا شعوب لا تقرأ ..و إذا قرأت لا تستوعب. يصعب تلخيص تاريخ الرجل فهو حاضر بكل الأحداث ، حتى و هو وراء قضبان المعتقلات الفرنسية أثناء الاستعمار، و المعتقلات الجزائرية بعد الاستقلال. في مارس 1954 كان محمد بوضياف من المؤسسين للاتجاه الثلث : اللجنة الثورية للوحدة و العمل ، و كان الهدف : عقد مؤتمر توحيدي يجمع كل اتجاهات حزب الشعب الجزائري الذي انشق الى اتجاهين.. سعى بوضياف لتوحيد صف المناضلين و رأب التصدعات السياسية. لما ترأس الاتجاه الثالث كانت الوحدة حاضرة في الإسم و الهدف .. بعد شهرين، المؤتمر يعين قيادة جماعية من ستة أعضاء يرأسهم بوضياف .و في شهر أكتوبر من نفس السنة ، الأعضاء الستة للجنة الثورية يحددون أول نوفمبر كتاريخ لإعلان الثورة ..و في نوفمبر 1954 كان ميلاد جبهة التحرير الوطني و جيش التحرير الوطني ، و نشر بيان أول نوفمبر 1954 الذي طالب ب"إقامة الدولة الجزائرية الديمقراطية الإجتماعية ذات السيادة في إطار المبادئ الإسلامية". و انطلق العمل المسلح .. 22 اكتوبر 1956 سيكون بوضياف ضمن الزعماء الخمسة بالطائرة المغربية التي اختطفتها فرنسا ،و التي كانت تقلهم لتونس للقاء حول القضية الجزائرية ، يحضره محمد الخامس و بورقيبة .. ( هذه المعلومات من مؤلف لبن يوسف بن خدة¬ ). كان سي الطيب الوطني  ( لقب بوضياف أثناء الثورة الجزائرية ) رجل مبادئ سياسية ثابتة لازمته حتى اغتياله سنة 1992 و لأنه لم يتخلى عن مشروعه السياسي و الوحدوي ، و لا عن مفهومه و تصوره للدولة بعد الثورة ، التي لا تتبنى الإقصاء السياسي و لا الإغتيال السياسي ، وأعلن دائما رفضه القوي للحكم الفردي الديكتاتوري ..حتى وصف من بعض السياسيين بأن سياسته " ليست سياسوية محترف وصولي انتهازي بدون مبادئ ،.. و لا استسلامية انتظارية جبانة و خنوع ، قابلة للمساومة دون شروط ، و لا هي بالأحرى سياسة عمياء ، دون وعي و نظرية و عقيدة  (سياسية ) .. " و صرح يوما بوضياف لفرحات عباس ، الذي كان رئيسا للحكومة الجزائرية المؤقتة قبل الاستقلال قائلا :" فيما يخصني سأرفض الدسائس و لن أنضم أبدا لأي تسوية لا تقضي قضاء مبرما على الحكم الفردي . لقد كنت أعرف من زمن بعيد غرور هذا الرجل  (بن بلة ) الذي لن يتردد للقيام بأي شيء من أجل الانفراد بالحكم " (ص 117  ) و عرف أن الجزائر سقطت " في شراك نظام مقبل على الديكتاتورية ، معاد للديمقراطية ، و مناهض للشعب" . كان يدرك جيدا أن لا حدود لبطش و لظلم و لدسائس و جرائم من سيطروا على الحكم بعد الاستقلال .. لكنه اختار المواجهة و النضال و التحمل لآخر رمق في حياته . أعلن رفضه و بصلابة لهذ السقوط في شرك الديكتاتورية تحث الشعار المزيف " الشرعية الثورية "، إلى جانب بعض الشرفاء الآخرين و القلائل . هل سمع الجزائريون عن " صوت العرب "؟ المناضل الخامس الذي ذاق السجن و العذاب تحث النظام الديكتاتوري وقت اعتقال بوضياف و ثلاثة آخرين .  (؟ ) لم يرى بوضياف في بيان نوفمبر 1954 ، أنه كان قطيعة مع ما سبقه من أحداث ، بل يؤكد أنه " يجب أن لا يتوهم أحد ، أن الفاتح من نوفمبر 1954 قد نزل هكذا من السماء ، فهو في الواقع نتاج عملية إنضاج طويلة استمرت أعواما بل عشرات السنين من العمل الدؤوب من التحريض و التوضيح و التنظيم ." لكن تحول البيان و تاريخه عند من تسلطوا على السلطة ،إلى شرعنة الإقصاء و طمس و تزوير منظم للتاريخ و للمسار السياسي و للقادة الحقيقيين و للأحداث . و هذا ما أكده فيما بعد العديد من المؤرخين الجزائريين .. اصبح احمد بن بلة كأول رئيس مدني للجزائر بعد الاستقلال سنة 1962 ، و نائبه و وزير الدفاع آنذاك محمد ابراهيم بوخروبة  ( بومدين ) و من يسميهم السيد بوضياف في مؤلفه ب " شلة تلمسان" التي انتزعت السلطة بالسلاح و الدم تحث "شعار العمليات الثورية " . . اصبحت كلمة " ثورة " جواز مرور لتصفية المعارضين و اعتقالهم و التهمة تآمر مع الخارج على الثورة . و لا يلبث سي الطيب الوطني أن يتجرأ في طرح السؤال :" هل النظام الحالي هو السليل الشرعي للثورة و بالتالي وريتها ، أليس هو لقيط أنجبته أزمة 1962 ؟ ". يوم الجمعة 21 يونيو1963 سيتم اختطاف المجاهد بوضياف من طرف عناصر من الأمن العسكري الجزائري، خارج منزله ، و أسعفته ذاكرته على أن يتعرف على أحد الوجوه التي اعتقلته ، كان :" .. عون سابق في شرطة الاستعلامات العامة ، و لقد كان بارعا أثناء أحداث ماي 1954 ، خاصة في بلكور ضد المناضلين الشبان في حزب الشعب الجزائري ، ثم التحق في وقت لاحق بجبة التحرير الوطني ." (ص 59 ). يا للمفارقة و يا للغرابة و يا للعجب ، عميل خائن يعتقل مجاهد و قائد من قادة الثورة و زعمائها الكبار و في عز الإستقلال . انطلقت رحلة الأسر ، عبر معتقلات سرية ، منها بقاعدة لطفي بالصحراء بتسابيت . قائد للثورة الجزائرية يعتقل بقاعدة تحمل اسم مجاهد  ( لطفي ) .. الجوع ، العطش، حرارة مفرطة ، الحرمان، الإضراب عن الطعام الذي سيصل الأربعين يوما و الإشراف على الهلاك بعد تحول الأجسام لهياكل عظمية و الاسعاف بالحقن بعد كل غيبوبة او انهيار.. مؤلف بوضياف يندرج أيضا ضمن أدب السجون ، فقد روى عن الفضاعات و كل ما مورس على المعتقلين .. ،في حين ان النظام على لسان بن بلة يتحدث عن المؤامرة و الخارج، و أن " المعتقلين يعاملون معاملة الملوك ." لكن ما ألم بوضياف كثيرا هو الصمت العريض و المطبق للعديد من رفقاء النضال بالأمس و للنخب السياسية و الثقافية ، خاصة من ترأسوا هيئات و أحزاب تحث عناوين الدفاع عن الحقوق و الحريات و الانتصار للديمقراطية. . كان الاستثناء الوحيد رفيق النضال و السجن بفرنسا ، الحسين ايت احمد الذي عقد ندوة صحفية و تسائل عن أسباب الاعتقالات . أيت احمد الذي اكتوى في نهاية الأربعينات بتهمة " البارباريزم " أو ما عرف ب"الأزمة البربرية "و أزيح من المنظمة الخاصة ( منظمة مسلحة ) و كان بن بلة نفسه هو من أشرف على تنفيد الأمر بالعزل .. متى بدأ السطو على الثورة ؟ يورد بوضياف وصفا و تاريخا للسطوعلى الثورة الجزائرية :" قبل أشهر قليلة من اندلاع ثورة أول نوفمبر فقط ، كان كثير من بين هؤلاء أبعد من أن يتصوروا ، ناهيك أن يستسيغوا ، احتمال عمل مباشر ضد المستعمر. و اليوم يقرر هؤلاء الناس أنفسهم و يتأمرون ( بتشديد الميم و فتحها ) على الثورة باستعلاء مغيرين من اتجاه السفينة و طاقمها ، بحسب الميوعة و الاستهتار." ( ص 143 ) بالنسبة للجيش، كان رحمه الله قد اكتشف منذ ذلك الحين ، أنه أصبح يحكم باسم حزب " جبهة التحرير الوطني الجزائرية" و قال عن الجيش :" إن الشعب و الدولة الجزائريين هما في شروط الدفاع لا التوسع ، و إذن فتضخمه ( الجيش ) لن يعني سوى خطرين : 1 ) الإنقلاب على المؤسسات ( و هو ما حصل فعلا سنة 1965 سينقلب بو خروبة كوزير للدفاع و نائب الرئيس على الرئيس بن بلة  ) 2 )العدوان على الجيران ، أو بالأقل المناوشة ، لتبرير العسكرة ..". و تحققت النبوءتان.و أدرك أن " الوضع السياسي لن يستقر بالجزائر، و هو عابر ومؤقت و أن تحالف الأطراف السائدة فيه انتهازي و غير مبدئي بل و ملغوم .. و ستتوالى الانقلابات .." و ذالك ماحصل فعلا . صدر قرار يمنع تأسيس أي جمعية ذات طابع سياسي باستثناء جبهة التحرير الوطني وحدها . فيعلق بوضياف على ذلك القرار :" ها قد قطعنا شوطا معتبر على طريق الديكتاتورية. ماذا صرت أيتها الجبهة المسكينة. إنه لمصير تعيس آلت إليه منظمة عبأت خلال سبع سنوات شعبا كاملا و فرضت قرارها على خصم قوي لتصبح مجرد حزب للنظام معد ليستخدم وسيلة و غطاء لسياسة حتى الآن عرجاء و رديئة." (ص 148 ) نظام عسكري ألغى حتى نظام الحزب الوحيد , حينما سيحل بوخروبة اللجنة المركزية للحزب و المكتب السياسي و تأسيس مجلس الثورة بدلا عن المجلس الوطني الذي تم حله بدوره . و تحول الحزب "إلى ضرب من ضروب الخيال" حيث أصبح بومدين يعين و يقيل الوزراء ..و يبطش بالمعارضين لقراراته و أدخل الجزائر في حروب أهلية دامية .و لم يكن الجيش يرى "بعين الرضى مبدأ الدستور و لا نظام الرئاسة ..فقد قرر الجيش أن يكون في صلب الحكم و ان يكون المصدر الأول للقرار و العنصر المحرك للسياسة الجزائرية" هكذا تم التمكين لنظام ديكتاتوري على شاكلة أمريكا الاتينية بالجزائر ، في غفلة من شعب منتشي بنجاح ثورته بعد 132 سنة من ويلات الاستعمار و أهواله ، وصلت حد " أصبح الجزائري همه الأول و الأخير أن لا يضمحل و يفنى ".  ( عبد الله العروي ) أما عن سياسة العلاقة بين الدول المغاربية الثلاث ،تونس و الجزائر و المغرب، فوصفها سي الطيب الوطني ب: "السياسة ذات الأسنان المنشارية .." هل يوجد وصف أكثر دقة من هذا ؟ بعد ما يقرب من ثلاثين سنة من مغادرة البلاد ، تأتي أحداث و أزمة 1988 و ما تلاها ، سي الطيب الوطني ، انتصرت بداخله وطنيته ،و لبى نداء وطنه ، لينقد ما يمكن إنقاذه و تفاديه ، ربما ظن أن التيار الديكتاتوري الستاليني قد تلاشى ، أو تغيرت أساليبه الدموية . و تناسى " أن خاصية الثورات الفاشلة البدء أولا في افتراس خيرة أبنائها ." كما قال هو في كتابه. لكنه كان طيبا أكثر ، فتم اغتيال الأمل و إقباره ... أمل الجزائر . و نفد حكم الإعدام ، بعد عقود من صدوره ،مباشرة أمام الجزائريين و أمام العالم. و مرة أخرى زوروا و تواطئوا و سكتوا ،و دونوا إنها حالة انفرادية . كم مرة قتل بوضياف الشخص و الرمز ؟ كان نعش بوضياف ، نعش للثورة الجزائرية . و أعلن الفشل و الإخفاق لثورة رغم حجم التضحيات للشعب الجزائري . و كانت العشرية السوداء ( الحرب القدرة ) بمثابة" ماء مثلج" صب على الشعب الجزائري ليستفيق على حقيقة نظامه العسكري الدموي الديكتاتوري و تحث كل عناوين الفشل ، سياسيا و اقتصاديا و اجتماعيا .. فهل يكون للحراك الحالي اليوم الموعود؟ اليوم الذي بشر به أيضا بوضياف حينما قال :" إنه آت ذلك اليوم الذي تندثر فيه هذه الشعوذة أمام زحف الأحداث ، و أمام الوعي المتنامي عند شبيبتنا و عمالنا و فلاحينا الذين لا يمكن خداعهم إلى ما لا نهاية بهذه الغضاضة." (ص 90  ).هل يقوم الشعب بتصحيح ثوري حقيقي ، أم بثورة جديدة؟ لكن أين القادة من طينة محمد بوضياف. رحم الله سي الطيب الوطني .

  14. علي

    العقدة من المغرب شعور يحمله المسؤولون الجزائريون ومن معهم ومن يساندهم من الشياتة الجبناء الضعفاء البلهاء المنحطين دوي القلوب الضعيفة .الذين ماتوا مرات عديدة قبل أن يأتي أجلهم أينما حلوا وارتحلوا عقدة التاريخ" هي أبرز تفسير لمواقف القادة الجزائريين من المغرب، فجلهم لا يفوت الفرصة لضرب مصالحه وسيادته الْمَغْرِب حَاضِر فِي أجندة الْقِيَادَات الْجَزَائِرِيَّة.................................... .إن حكام الجزائر اختاروا موقع الدولة " الفَزَّاعَة " في المنطقة المغاربية ، كما اختاروا منطق القوة الممزوجة بنشر الكراهية بين شعوب المنطقة المغاربية ومعاكسة مصالحها ، لا نتحدث عن كراهيتهم للمغرب فذلك مبدأ ثابت عند كل من تولى أي منصب حساس في الدولة الجزائرية بل قيل إن " قسم العداوة للمغرب " أصبح جزأ من اليمين الذي يؤديه كل من تحمل مسؤولية في الدولة بل ومقياسا لاختبار ولائه للعسكر الحاكم

  15. علي

    حالة من التعجب و الاستغراب عمت كل الأطياف بالجزائر  (الجهات المدنية والعسكرية والسياسية ) بعد أن قررت محكمة تيبازة اليوم تأجيل النظر في محاكمة كمال شيخي المدعو “البوشي” المتهم في أكبر قضية كوكايين في تاريخ الجزائر ليوم 4 أبريل المقبل وجاء التأجيل الخامس على التوالي بدءا من أول جلسة محاكمة كانت مبرمجة بتاريخ 17 يناير الماضي ليطرح عدت أسئلة أهمها ما سبب التأجيل ؟؟؟… ولكن إذا عرف السبب بطل العجب أولا الجميع يعرف في الجزائر أن أكبر قضية كوكايين في تاريخ الجزائر متورط فيها بشكل مباشر الرئيس تبون وإبنه خالد وأن رئيس البلاد تبون أصدر قرار تعيين الجنرال السعيد شنقريحة رسميا رئيسا لأركان الجيش الوطني الشعبي مقابل اطلاق سراح ابنه خالد تبون وتغيير أقوال البوشي لتبرئة تبون وابنه في قضية الكوكايين وهنا تقول مصادرنا من وزارة الدفاع أن الجنرال شنقريحة يهدد الرئيس تبون بفتح قضية الكوكايين وان يشهد البوشي في تبون لذلك تؤجل القضية دائما بدعوى عدم اكتمال البحث كما يهدده بفتح ملفات العهد السابق عندما كان تبون وزيرا للإسكان ردا على ما وصفه بانقلاب الذي كان يحضر له الرئيس تبون مع قائد الحرس الجمهوري علي بن علي ونجل رئيس الأركان المغتال قايد صالح “بومدين” وقال المصدر الذي حضر لقاء الجنرال شنقريحة بقيادات من وزارة الدفاع إن الجنرال شنقريحة أمر بوقف كاميرات التصوير وتحدث عما وصفه باستمرار الرئيس تبون في إعاقة عملية التسوية في البلاد وأشار الجنرال شنقريحة إلى أنه كان ينبغي عليه  (أي تبون ) وعلى أبناء القايد صالح شكر القيادات العسكرية على منحهم الحصانة القضائية بدلا من الاستمرار في إعاقة عملية التسوية وإثارة المشكلات وأكد المصدر أن الجنرال شنقريحة هدد بفتح ملفات فساد تبون وابنه قائلا لو فتحنا ملفات الفساد التي قام بها تبون في وزارة الإسكان وحدها لوجدنا مئات المليارات نهبت من الموازنة ورأت المصادر أن ما أثار سخط الجنرال شنقريحة هو تواطئ رئيس قوات الحرس الجمهوري علي بن علي مع الرئيس تبون وإصدارهم تعليمات إلى ابن القايد صالح بتحريك الموالين لأبيه في الجيش ضده مما جعل الجنرال شنقريحة يقلب الطاولة ويستغل قضية الكوكايين ليفرض على تبون إصدار امر إقالة الجنرال علي بن علي من على راس جهاز الحرس الجمهوري وإقالة العديد من المقربين منه في مديريات الأمن والاستخبارات والجيش والتي وقعت مؤخرا والإعداد لسجن أبناء القايد صالح.

  16. مصائب بن بطوش تكبر في الاتحاد الاوربي

    يواصل موقف إسبانيا، التي استقبلت على ترابها زعيم انفصاليي "البوليساريو"، منتحلا هوية مزورة وبتواطؤ مع الجزائر، إثارة السخط بالبرلمان الأوروبي. واحتج عضو البرلمان الأوروبي، توماش زديتشوفسكي، اليوم السبت، على القرار الذي يتعارض مع قيم ومبادئ أوروبا. وتساءل النائب التشيكي "كيف يمكن أن تسمح السلطات الإسبانية بالدخول غير القانوني بهوية مزورة لشخص مثل إبراهيم غالي، المتهم بارتكاب أعمال اغتصاب ؟". وقال "هذا يتعارض مع قيمنا ومبادئنا". وأثار استقبال إسبانيا لزعيم الانفصاليين بهوية وأوراق مزورة، بالتنسيق مع الدولة الجزائرية، ردود فعل شديدة من الإدانة والاستنكار عبر العالم. ويتهم البلد الإيبيري بمساعدة مجرم حرب على الهروب من العدالة والتغاضي عن أفعاله. وكان نشطاء حقوقيون صحراويون قد تقدموا بشكوى أمام العدالة الإسبانية ضد زعيم الانفصاليين بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية، والإبادة الجماعية، والتعذيب، والاختفاء القسري والاغتصاب. وأصدرت السلطات الإسبانية مذكرة توقيف بحقه في العام 2008. وفي 2013، وجهت إليه المحاكم الإسبانية لائحة اتهام.

  17. نضال

    ما من شك في أن عصابة المافيا الجزائرية فقدت صوابها جراء الصفعات المتتالية التي وجهها لها المغرب لدرجة لم تستطع حتى الحفاض ولو على قدر بسيط من توازنها ، بالأمس خرقوا القانون الدولي بتزويرهم لوثيقة شخصية لمجرم مطلوب للعدالة الإسبانية واليوم يكذبون على الأمريكيين في واضحة النهار ، وهلم جرا . لقد أصيبوا بالجنون جراء عدوانهم المقيت على المغرب . فدعوات المطرودين يوم العيد من الجزائر و قطع أرحام الأسر زيادة على شهداء المعارك والمعطوبين واليتامى والتكالى ... لن تمر سدى ، فالله يمهل ولا يهمل .

الجزائر تايمز فيسبوك