الجزائر في المركز 146 عالميا في حرية التعبير من أصل 180 بلد

IMG_87461-1300x866

احتلت الجزائر المركز 146 عالميا في مجال حرية التعبير من أصل 180 بلدا شمله تقييم منظمة مراسلون بلا حدود.

ونشرت المنظمة غير الحكومية تصنيفها العالمي لحرية التعبير الخاص بسنة 2021، أمس الثلاثاء، على موقعها الالكتروني حيث تحصلت الجزائر على رقم 47.26 مقارنة بـ45.52 في سنة 2020.

وفي تعليقها على وضعية حرية التعبير في الجزائر، اعتبرت المنظمة أنه بعد عامين على انطلاق أولى شرارات الحراك الشعبي، لا يزال الوضع السياسي "غير مستقر"، معتبرة أن حرية الإعلام أصبحت مهددة أكثر من أي وقت مضى.

وأضافت المنظمة "في سياق أزمة كورونا وتوقف المظاهرات الاحتجاجية الحاشدة التي هزت البلاد منذ فيفري 2019، استغلت السلطات الوضع لسن قوانين فضفاضة بهدف تشديد قبضتها على حرية الإعلام أكثر فأكثر".

وسجلت "مراسلون بلا حدود" توالي محاكمات الصحفيين وقرارات حجب العديد من المواقع الإخبارية، معتبرة أن المضايقات تنهال على جميع الأصوات المعارضة أو الناقدة.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. رانا غملاح اخطونا يا لمراركة

    المرتبة 146 مزال رانا ملاح مزال بوتسوانا و ملاوي قدامنا معليش احنا منعتارفوش بالحرية ولا الديموقراطية المهم السميد والحليب موجود هدا ماكان كي اوصلوا المرتبة 179 انقولو رانا الاولين عل الاقل اللولين من اللخرين نحن مع نضامنا ضالما او مضلوما عاش بوصبع و الزيش تاعنا نتناو ارخصوا اشويا البطاطا برك

  2. Algerien Libre

    وين راه العطاي انتاع شكوبي رخيص الصادق*** بياع العسكر بربي انشاء الله الجزائر تصبح دولة مدنية ديمقراطية او نشوفوا شكون راح يمد لك دراهم يا وحد الطحان.

  3. علي

    سؤال يلح علي قبل أن أبدأ موضوع عداوة حكام الجزائر للمغرب، السؤال هو: ما هي السيناريوهات التي يمكن أن نتخيلها لو أن فضيحة اللواط بين ضباط الجيش الجزائري كانت عن ضباط مغاربة كيف ستتعامل الصحف الجزائرية ووسائل التواصل الاجتماعي مع هذه الفضيحة و كيف ستكون ردود أفعال دهاليز كراكيز تبون في الجزائر العاصمة ؟ مع التأكيد أن هذا الأمر ليس مفبركا بل جاء في تقرير رسمي من الجنرال بلوصيف إلى قائده الأعلى الهواري بومدين ، وستبقى هذه الفضيحة محفورة على أبواب كل الثكنات العسكرية الجزائرية.... أظن لو كان هذا الأمر حدث في المغرب لاعتبرته مافيا الجنرالات الحاكمة في الجزائر بمثابة تحرير الصحراء المغربية وتقديمها على طبق من ذهب للبوليساريو ، لكن المغرب والمغاربة كلهم اعتبروها أمرا عاديا ناتجا عن تربية الغدر والخيانة للمقبور هواري بومدين الذي لا ذمة له ولا أخلاق ولا دين ولا ملة ، إذن ماذا سننتظر من سفيه ديوتي اختار ضباط فرنسا على أحرار  ( جيش التحرير الوطني الجزائري  ) ؟؟ مافيا الجنرالات الحاكمة في الجزائر وجدت فرصة أخرى لتمطيط العداوة مع المغرب قرورنا أخرى، مع العلم أنها هي وكراكيزها في جوقة  ( تبون  ) يوميا بل كل دقيقة وأخرى تقفز من جميع مخارجهم العداوة للمغرب بشتى الأساليب ، فحتى  ( التبون  ) المُعَيَّنُ بدأ حملته الانتخابية قبل أن الانتخابات بشتم المغرب بلا مناسبة إلا لكونه يرسل رسالة إلى الذين سيقومون بتعيينه في كرسي بوتفليقة بأنه مخلص لمبدإ العداوة للمغرب ... وبعد تعيينه رئيسا على الشعب الجزائري المغبون ألقى خطابا قبل أداء يمين التعيين في المنصب رسميا ألقى خطابا يعبر فيه عن فرحه بتعيينه رئيسا للجزائر ولم يترك الفرصة تفوته لشتم المغرب بلا مناسبة ...إن عقدة المغرب وعقيدته العدائية له عند حكام الجزائر من أقدس واجبات الوطن الذي احتلوه منذ 15 جويلية 1961 واستعمروا الشعب الوفي للأخوة المغاربية ، إنهم ينفذون وصية جدهم الجنرال دوغول وعشيقه المقبور بومدين اللذين تآمرا على خنق ثورة فاتح نوفمبر 1954 واغتصاب السلطة في الجزائر حسب شروط اتفاقية 19 مارس 1962 أي قبل مسرحية الاستفتاء على الاستقلال المزور

  4. تحية اخوية الا تونس الخضراء التي تتصدر مؤشر الحريات في عالمنا العربي .

  5. تعاليق اخوتي المغاربة جد متفائلة مرتبة المغرب كذالك مخزية يا اخوة كنت اتمنا نكون في مراتب متقدمة و لاكن للاسف جد جد متأخرة علامة استفهام الا الوزير لغتين و السيد العثماني

الجزائر تايمز فيسبوك