كمال رزيق تتوعّد المُضاربين وتعليمات بمضاعفة عمليات الرقابة

IMG_87461-1300x866

ترأس وزير التجارة كمال رزيق عبر تقنية التحاضر المرئي عن بعد اجتماع للمدراء الجهويين والولائيين للتجارة عبر 58 ولاية حيث قدم تعليمات بمضاعفة عمليات الرقابة والتصدي وردع المضاربين حسب ما افاد به بيان للوزارة ويف سياق ذي صلة انتقد وزير الفلاحة المضاربة التي تخص بعض المنتجات ذات الاستهلاك الواسع متوقعا استقرار الأسعار خلال الأيام القادمة بفضل دخول المنتجات الموسمية إلى السوق.
وخصص الاجتماع الذي ترأسه وزير التجارة لمتابعة تموين السوق خلال شهر رمضان إضافة إلى متابعة ارتفاع بعض أسعار المواد الفلاحية المنتجة خارج موسم الجني يضيف نفس المصدر.
وبالمناسبة قدم السيد الوزير تعليمات صارمة بالتدخل بأقصى قوة ومضاعفة عمليات الرقابة والتصدي والردع للمضاربين الذين يلجاون لتخزين السلع وخلق الندرة ورفع الاسعار موكدا على ضرورة التعاون مع مختلف المصالح الامنية من شرطة ودرك للقضاء على هذه الممارسات الغير قانونية وغير الأخلاقية خاصة خلال شهر رمضان المبارك .
كما دعا السيد رزيق إلى التنسيق مع باقي المصالح الفلاحية ودواوين الضبط التابعة لها لمتابعة تموين الاسواق خاصةً اسواق الجملة بالمحاصيل المخزنة على مستوى هذه الدواوين.
وفي سياق ذي صلة انتقد وزير الفلاحة عبد الحميد حمداني يوم الاثنين بالجزائر العاصمة المضاربة التي تخص بعض المنتجات ذات الاستهلاك الواسع سيما البطاطا متوقعا استقرار الاسعار خلال الايام المقبلة وذلك بفضل دخول المنتجات الموسمية إلى السوق.
وتأسف الوزير خلال زيارة مفاجئة لنقطة بيع مباشرة متواجدة بباب الوادي (وسط العاصمة) للمضاربة التي عرفتها بعض المنتجات الفلاحية ذات الاستهلاك الواسع على غرار البطاطا حيث انه لم يجد أي تفسير لارتفاع اسعار هذ المنتوج ولا حتى سوء الاحوال الجوية التي عرفتها البلاد خلال نهاية الأسبوع الأخير.
كما أكد السيد حمداني ان دائرته الوزارية ستستمر في التدخل من اجل تموين السوق سيما من خلال عمليات تصريف المخزونات على غرار تلك التي تمت يوم الاحد بالنسبة للبطاطا بهدف كسر المضاربة التي تعد -كما قال- افة يتحتم على كل واحد محاربتها على مستواه .
وأضاف ان دائرته الوزارية كانت قد اعلنت انها ستتدخل في حالة حدوث اضطراب في تموين السوق ببعض المواد الغذائية من اجل اعادة استقراراه وضمان استقرار الاسعار سواء فيما يتعلق بالبطاطا او اللحوم البيضاء او اي منتوج آخر.
وتابع الوزير قوله ان وزارة الفلاحة قد فتحت اكثر من 500 نقطة بيع عبر كامل التراب الوطني حتى نضمن للمواطنين منتجات ذات نوعية جيدة واسعار معقولة فضلا عن انشاء ارضية رقمية تتمثل في الفيرمة لكي يتمكنون من الوصول إلى نقاط البيع تلك.
و خلص السيد حمداني في الاخير إلى التأكيد بأنه بمناسبة دخول المنتجات الموسمية إلى السوق على غرار البطاطا ومواصلة عمليات الضبط التي قامت بها وزارته فإن السوق ستشهد استقرارا خلال الايام المقبلة .

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. ابلاد البرقوق الحراك الى يوم الدين دون نتيجة

    سنفونية الازمات في بلاد اخرى وين حبيت ازمة زيت ازمة فرينة ازمة البطاطة ازمة الدجاج ازمة رئيس ازمة الماء ازمة السيولة ازمة البريد ازمة البنان يا لها من زريبة النضام يبحث لاستيراد رئيس من الصين ورؤساء البلديات من المانيا لتنطلق دولة البرقوق الاقليمية حراك مراطوني كل يوم جمعة عبارة عن رياضة وطنية لن يغيروا شيء في بلاد ميكي لن يتغير الوضع ستستمر حليمة في عادتها القوة البرقوقية للغوغاء

الجزائر تايمز فيسبوك