الجنرالات يتفنن في معاقبة الشعب الجزائري وتركيعه بقطع الماء في عز الحر ورمضان

IMG_87461-1300x866

يتفنن الجنرالات في معاقبة الشعب الجزائري وتركيعه وذلك باتباع اخبث الطرق كالإرهاب وعدم توفير المواد الغذائية الضرورية لكي يذل الجزائري في الطوابير لكن أن تصل بهم الديكتاتورية أن يقطعوا الماء على المواطنين فهذا ما لا يتقبله عقل البشر فقد بدأ مسلسل العقاب الجماعي للجزائريين بقطع المياه يتجدد مبكرا هذا العام وسط مخاوف المواطنين من أن يواصل انقطاع المياه طيلة شهر رمضان…

وأمام هذا الواقع يلجأ العديد من المواطنين إلى شراء المياه المعدنية والتي يستغل تجارها حاجة الناس ليقوموا ببيعها بأضعاف سعرها مما يرتب أعباء مالية إضافية على أرباب الأسر ويرجع الكثيرون سبب الانقطاعات المتكررة للمياه إلى الإهمال الممنهج الذي يفرضه الجنرالات وعدم الاستعداد الكافي لشهر رمصان وسوء أعمال الصيانة التي تقوم بها شركة المياه عمدا في رمضان وغيرها من الأسباب التي تتكرر هي الأخرى كل رمضان وفي سياق الموضوع صرحت شركة المياه الجزائرية “سيال” اليوم عن انقطاع التزويد بالماء الشروب على أربع بلديات أخرى بداية من الساعة الثامنة صباحا إلى غاية الساعة الثالثة زوالا على مستوى محطة ضخ بربيسة وسيقطع الماء على كل من بلدية بربيسة والشعيبة وشينق وبوسماعيل و سيتم إستستأنف التزويد بالمياه الشروب تدريجيا غدا في المساء كما تعتذر شركة سيال من زبائنها الكرام عن الإزعاجات الناتجة عن هذه العملية.

س.سنيني للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. abd

    en vérité il y a l’Algérie des généraux et celle des civils algériens, qui manquent des moyens les plus élémentaires, l’eau ,le lait les viandes , les fruits et les légumes. Les généraux et leurs serviteurs ne manquent de rien et conduisent le peuple dans la précarité, arrêtons ce mode de gouvernance de l’ère communiste et concédons la conduite du pays aux forces vives et jeunes, arrêtons la dilapidation dès pétrodollars dans l’achat de l’armement qui ne sert point les attentes du peuple.

  2. مزطول

    الحلم الجزائري على شاكلة الحلم الامريكي . عشية الاستقلال كان الجزائريون صانعوا القرار والشعب يحلمون بدولة عظيمة قوية نافذة مهيمنة تقود شمال افرقيا ولما لا كامل القارة السمراء من جنوبها الى شمالها والحق كل الحق ان البلاد لها من الامكانات والمقومات التاريخية والجغرافية والمادية ما يؤهلها لتحقيق ذلك الحلم .تاريخيا اطلق عليها مكة الثوار جغرافيا الدولة الافريقية الوحيدة التي لها حدود مع 6 دول والبحر بمساحة عملاقة ماديا الجزائر توجد على كنوز اكثر بكثير من كنز علي بابا غاز نفط ذهب فوسفاط حديد ... مع العلم ان فرنسا تركت بنية تحتية جد متطورة بالنسبة لذلك الوقت طرق مصانع ضيعات فلاحية متطورة واطر في جميع الميادين اطباء مهندسون اساتذة ... لان فرنسا كانت تتعامل مع الجزائر باعتبارها جزء منها ومقاطعة من مقاطعاتها اذا كل الظروف كانت مهيئة والطريق كانت جد سالكة للجزائر لتحقق حلمها واكثر . السؤال الحارق لماذا فشل الحلم ؟ لماذا تحول الى كابوس ؟ طبعا الاجوبة متعددة ومتشابكة لكن برايي ثمة جواب واحد وهو : الامية والجهل والشيوعية والعسكرتارية . فور الاستقلال سيطر مجموعة من الاميين العسكر على السلطة ثم انتقلت من امي الى امي ثم الى جاهل بعد جاهل والكل عبر الحديد والنار بعد اكثر من عقود على الاستقلال لم يحكم البلاد رجل واحد او نظام واحد شرعي لليوم لم يحكم الجزائر لليوم رجل وطني غيور بداية فرضوا الحزب الواحد وتحت الضغط لجؤوا للتعددية الصورية ومازالوا يزورون ويسيرون بالبلاد بالبروبكاندا الشيوعية التي تخلى عنها حتى الشيوعيون انفسهم وكل فنزويلا وانتم بخير .

  3. أيت السجعي

    نحن لا نفهم كيف لجنرالات يستعدون لحرب العدو الكلاسيكي في الوقت الذي يعاني فيه المواطن الذي يفترض في أن يكون هو الداعم الأول للقوات المقاتلة من نقص في التموين واظطراب في التزود بالمياه.

  4. السميدع من قارة المغرب الاطلسية

    حتى الاحمق يعلم لما فرنسا دخلت الجزاءر بمساحة ٣٠٠ الف كلم م و حين خرجت منها تركتها بمساحة مضاعفة ٨ مرات فهل كل هذا كان في سبيل الله ام لسواد عيون الجزاءريين . انها امبراطورية المغرب يا يادة انتقموا من ابناءها و حولوا معظمهم لجزاءريين رغما عن انوفهم و بالحديد و النار حكمتم باغبباء على مقاسها و باديولوجية منحرفة شيوعية و مجوسبة باطنية عمدا كي يكون شعبا مستلب العقل و جاهل مثل حاكمه و عايش غير بابلابلا و التفرعين و الزلط و يتباهى انه من اغنى الامم و اقواها و انه قبلة الثوار و في دينه يسمى الخوارج بالثوار اي البوزبال التي صنعت بامر من فرنسا كي لا يطالب المغرب باراضيه التي ضمتها فرنسا لمقاطعتها الجنوبية و لهذا كل شيء كان مخططا له لتذهب الثرات كلها للمقايضة بالايلحة و الطعام و الهبات بالملايير لمدعمي البوزبال و لاستغلال ثروات المقاطعة من قبل فرنسا بحصة الاسد ٦١ بالماء لها و الباقي لمناديبها العسكر و للبوزبال و الفتات للشعب المسكين العبد المكبل ريثما تؤدي هذه المقاطعة دورها و سوف تعاد الامور لنصابها لاعادتها لمساحتها الاولى اي ٣٠٠ الف كلم مربع .

الجزائر تايمز فيسبوك