دعوات للإفراج عن الصحفيَّين سليمان الريسوني وعمر الراضي المضربَين عن الطعام

IMG_87461-1300x866

دعا صحفيون مغاربة الأربعاء، الحكومة إلى إطلاق سراح زميلين لهم مضربين عن الطعام منذ أسبوع احتجاجا على اعتقالهما “احتياطيا” منذ نحو عام.

وقال بيان وقع عليه 120 صحفيا مغربيا انهم يتابعون “بقلق بالغ التطورات الأخيرة في ملفي الزميلين الصحفيين سليمان الريسوني وعمر الراضي”.

وأوضح البيان أن “الراضي يخوض إضرابا مفتوحا عن الطعام، في حين دخل الريسوني إضرابا مفتوحا عن الطعام والماء أيضا منذ أسبوع، عقب استمرار اعتقالهما الاحتياطي (اعتقال قبل العرض على المحكمة) لمدة تقارب السنة”.

ودعا البيان، إلى توفير شروط المحاكمة العادلة للراضي و الريسوني، من خلال الإفراج الفوري عنهما، لتمكينهما من متابعة الإجراءات القضائية الجاري العمل بها في هذه الملفات وهما في حالة سراح”.

وشدد على أن “أي تطورات سلبية في ملف الزميلين، لن تمسهما وعائلتهما وزملاءهما فقط، بل ستمس صورة البلاد ككل”.

كما طالب البيان “بتوفير ظروف انفراج حقوقي في البلاد، واحترام حق الصحفيين في التعبير ونشر الأخبار والأفكار بكل حرية”.

ولم يصدر أي تعقيب من السلطات المغربية حول بيان الصحفيين المغاربة حتى الساعة 14:30ت. غ.

وفي مايو 2020، اعتقلت السلطات المغربية، الصحفي سليمان الريسوني رئيس تحرير صحيفة “أخبار اليوم” المستقلة، بناء على شكوى تقدم بها ضده شاب من مدينة مراكش (غرب) يتهمه فيها بـ”اعتداء جنسي”.

ويعتبر سليمان الريسوني من الصحفيين المعروفين في المغرب بمقالاتهم المنتقدة للسلطة في البلاد.

وقررت محكمة مغربية، أواخر يوليو الماضي، إيداع عمر الراضي (33 عاما)، وهو صحفي، رهن الحبس الاحتياطي لمواصلة التحقيق معه بشبهتي “اغتصاب” و”تخابر”.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. hamid64

    Non, non et Non faut pas liberer ces fils de putes, Pedophiles, traitres. il faut aussi capturer et juger ce conard nome moujibe, la loi doit faire sont travaille, . on doit pas lier le bras de la Nation Marocaine. si vous faites la greve au faim bein aller au diable. Le Maroc sera bien sont vous sales traitres.

  2. هشام

    المغرب والمغاربة ليسوا في حاجة الى هذه الحزمة من الطفيليين الخونة الاصلاح بهذا البلد ماشي على قدم وساق نساهم فيه بالقليل والكثير عايشين وحامدين ربي على نعمه نحن نعرف جيدا اركان بيتنا وميزانتنا ومن اراد ان يصعد للمريخ فليذهب من حيث اتى

الجزائر تايمز فيسبوك