غضب "أولياء التلاميذ" بعد اعلان توقيت التدريس في رمضان

IMG_87461-1300x866

اتّهمت المنظمة الوطنية لأولياء التلاميذ، في بيان لها، وزارة التربية بالفشل الذريع في تسيير المرحلة الاستثنائية لقطاع التعليم في الجزائر، بسبب البرنامج الدراسي المخصّص لشهر رمضان.

وحمّلت المنظمة وزارة التربية مسؤولية أي حذف لمضامين ومحتويات البرنامج الدراسي بشكل يؤثّر على مستوى التلاميذ، واعتبرت أنها تقوم بتسيير المرحلة باللجوء إلى الحلول السريعة دون دراسة بدل الاستشارة والتنظيم المسبق.

وجاء في بيان منظمة أولياء التلاميذ أن " أن توقيت شهر رمضان كان ينبغي التحضير له مسبقًا، بدل التصرّف مع التوقيت في آخر لحظة وكأن الشهر الفضيل وليد الصدفة وليس مبرمجًا مسبقًا".

يذكر أن قطاع التربية يشهد اضطرابات عديدة على هدّة أصعدة، حيث نظم أساتذة الابتدائي الأسبوع الماضي، إضرابًا وطنيًا مدعمًا بوقفات احتجاجية أمام مديريات التربية عبر مختلف الولايات، ويأتي التصعيد بالتزامن مع الذكرى الثانية لمسيرة الكرامة، بعد تراجع الأوضاع الاجتماعية وانخفاض القدرة الشرائية مقابل جمود كتلة الأجور وعدم مسايرتها لوتيرة الارتفاع المطرد لكل المنتوجات، بحسب التنسيقية.

وأكدت النقابة في بيان سابق، على ضرورة التزام الوزارة بوعودها السابقة، خاصّة ما تعلق بالتزاماتها المرتبطة بآجال تنفيذ المحاضر وإصلاح الطور الابتدائي بشكلٍ ينصف أساتذته.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك