الدول التي تحترم شعوبها وصلت الى 30 في الميئة و الجزائر تدرس شراء كميات جديدة من اللقاح

IMG_87461-1300x866

استمعت الحكومة إلى عرض قدّمه وزير الصحة والسكان وإصلاح الـمستشفيات حول اقتناء كميات جديدة من اللقاح الـمضاد لفيروس كوفيد ــ 19.

وتطبيقًا للبرنامج الوطني للتلقيح، قام قطاع الصحة بضبط كيفيات اقتناء طلبات إضافية للقاح الـمضاد لفيروس (كوفيد ــ 19)، والتي سيتم استلامها طوال سنة 2021.

وخلال اجتماع الحكومة المنعقد اليوم برئاسة الوزير الأول عبد العزير جراد لدراسة مشروع أمر، و3 مشاريع مراسيم تنفيذية، استمعت الحكومة إلى عرض قدّمه وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات حول مشروع أمر يحدد أحكاما تتعلق بالـمسؤولية الـمدنية الـمترتبة عن استعمال اللقاحات ضد فيروس كورونا (كوفيد ــ 19).

نظرا للاستعجال الـمتعلق بمعالجة العواقب الـمترتبة عن جائحة فيروس كورونا (كوفيدـ19)، وكذا التوترات والصعوبات الـمرتبطة بتوفر اللقاح الـمضاد لفيروس (كوفيد  ـ 19) حسب بيان الوزارة اليوم.

يهدف مشروع هذا النص إلى وضع آلية تشريعية خاصة من حيث الـمسؤولية والتعويض قصد التكفل بالنماذج الـمعيارية والـموحدة لعقود بيع اللقاحات التي تنفذها الـمختبرات و كذا الآليات متعددة الأطراف AVATT و COVAXالتي اكتتبت لديها الجزائر من أجل طلبات اللقاح.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. مراد لكحل

    يكفي تبون ان له احسن منظومة صحية في افريقيا و المغرب العربي نظريا وواقعيا راح المانيا للعلاج....بهدلتم انفسكم امام العالم الكل يتمسخر و يتشفي نظام الكراكيز ..من بعد اقوى دولة في الشفوي و الكلام الذي لا يفيد

  2. فضيحة فضيحة جوسوي هونط

    https://www.youtube.com/watch?v=18pAGSDcmg4 لا حديث للجزائريين اليوم إلا عن انهيار عملة بلادهم ، حيث أصبح الدينار الجزائري مذلولا و الجزائريون يرفضون التعامل به. فبعد عقود من السياسات الفاشلة وحركات الإصلاح التي لم تعمل سوى على تجنب التعامل مع الأزمات، لا تزال تلاحق الاقتصاد الجزائري، حيث سجل الدينار انخفاضا جديدا، ويحذر الخبراء من مواجهة مزيد من المصاعب في المستقبل. ولم تُفاجئ هذه الأخبار الكثير من الاقتصاديين الذين ظلوا يحذّرون من الوصول إلى هذه الحالة الخطرة للاقتصاد منذ 2014، وذلك عندما بدأت أسعار النفط العالمية بالانخفاض لأول مرة. واستنزفت الجزائر احتياطياتها من العملات الأجنبية في الأعوام القليلة الماضية، حيث كافحت لتمويل العجز المتضخم، وبعد أن كانت احتياطيات العملات الأجنبية عام 2014 في حدود 200 مليار دولار، فإنه من المتوقع أن يبلغ هذا الرقم 44 مليار دولار بحلول العام الجديد. ومع نفاد احتياطياتها اضطرت الحكومة إلى خفض قيمة العملة، مما أدى إلى ارتفاع معدلات التضخم وسط تقشف متصاعد، في الوقت الذي تحاول فيه موازنة الحسابات العامة. من جهة أخرى، توقع تجار العملات الأجنبية أن يبلغ سعر صرف اليورو أكثر من 250 دينارا بمجرد إعادة فتح الحدود الجزائرية وعودة الأنشطة التجارية إلى طبيعتها، مع احتمال أن تنظم السوق السوداء الأسعار وفقا لزيادة الطلب ومحدودية العرض.

  3. RIAD

    Devant l'instabilité du Dinar qui ne cesse de perdre de sa valeur ; nous conseillons aux algériens d'utiliser le Dirham marocain dans leur transactions commerciales et dans leurs achats quotidien.

  4. أنا مغربي اتمنى لاخواني واخواتي الجزائريين كل السعادة و الهناء. كما أتمنى ان يعم السلام و الحية بين الأخوة في المغرب العربي وفي نظري سنجتمع جميعا في إطار مغاربي ديمقراطي عادل ورصين كي نلتحق بركب الكبار في هذه الأرض قولوا معي إنشاء الله أمين يا رب العالمين

الجزائر تايمز فيسبوك