سخرية عارمة من تصريحات سعيد سعدي حول “ذبح المرأة الخائنة”

IMG_87461-1300x866

أثار الرئيس السابق لحزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية سعيد سعدي، جدلا واسعا بعد نشر مقطع فيديو على موقع “فيسبوك” يتحدث فيه عن التربية الدينية في المدارس الجزائرية.

ومرد الجدل هو تصريحاته خلال مروره في حصة تلفزيونية على قناة “إسلاموسكوب”، التي يملكها الصحافي الجزائري المثير للجدل محمد سيفاوي وتذيع من فرنسا، قال فيها سعدي بأن “أبناءه تابعوا دراستهم بالمدرسة الجزائرية، بأطوارها الثلاثة، ويدرك جيدا ما يوجد بالمقررات المدرسية” وتحدث عن نشر ثقافة القتل وحمل الإسلاميين مسؤولية ما تحمله هذه البرامج ومضى قائلا “يعلمون الشباب كيف يقوم الزوج الذي تخونه زوجته بذبحها من الرقبة بسكين غير حاد حتى يفرح الله”.

تصريحات سعدي نالت قدرا واسعا من الانتقادات والتندر من طرف رواد الموقع، حيث سخروا منها على خلفية أنهم درسوا بالمدرسة الجزائرية لكنهم لم يدرسوا نفس مقررات أبناء سعدي، وكذبوا جملة وتفصيلا ما جاء على لسان سعدي، لأن البرامج الدراسية في الجزائر حسبهم لا تحتوي على دروس من هذا القبيل ولا الشرع الإسلامي ولا أحاديث الرسول تشير إلى ما جاء على لسان سعيد سعدي.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. غاندي

    أغلب القتله والسفاحين رجال .. أغلب العصابات واللصوص رجال .. أغلب المغتصبين والخاطفين رجال .. وأغلب الجرائم والحروب يصنعها الرجال .. ولكن أكثر أهل جهنم هن النساء، ﻷنها تحف حواجبها وتكشف عن شعرها  ! ! يجي بدوي صحراوي اكبر قاتل ومغتصب وسابي النساء يقول اغلب اهل النار هن النساء

الجزائر تايمز فيسبوك