سفير فرنسا يستدعي بن قرينة حول اتهاماته لبعض السفارات بالتآمر على الجزائر

IMG_87461-1300x866

استقبل رئيس حركة البناء الوطني، عبد القادر بن قرينة، السفير الفرنسي بالجزائر، فرانسوا غويات بطلب منه، حسبما أورده بيان للحركة.

و وفقًا للبيان ذاته فإن بن قرينة نقل للسفير الفرنسي غضب الجزائريين من بعض المواقف والتصريحات من المسؤولين الفرنسيين التي يصنفها في خانة التدخل في الشأن الداخلي على غرار دعوة ماكرون لممرحلة انتقالية في الجزائر.

من جهته استفسر السفير الفرنسي عن الاتهامات التي وجهها بن قرينة في خطابه أمس بأم البواقي لبعض النخب بالتآمر على الجيش في جلسة بقلاوة عند السفراء، قائلًا: “المهم أنك لا تقصد بخطابك السفارة الفرنسية”.

و كان رئيس حركة البناء الوطني قد أتهم أمس السبت من أسماها بـ”أقلية بائسة” باختطاف منطقة القبائل والدعوة لندوات تسعى من ورائها لتكريس الجهوية والفيدرالية.

وأكد المرشح السابق لرئاسيات 12 ديسمبر 2019 على أن مصلحة فرنسا في أن تكون الجزائر آمنة مستقرة ودولة محورية في المنطقة ولا يكون ذلك إلا ضمن مصالح مشتركة وبندية ودون التدخل في الشأن الداخلي.

ووجه بن قرينة في خطاب ألقاه بتجمع شعبي صباح أمس في أم البواقي نداء لـ” أحرار القبائل الأمازيغ وجبال جرجرة في تيزي وزو و بجاية ”، قائلًا إنه “لا مستقبل لمنطقة القبائل إلا في حضن الوطن الأم وأن المحاولات البائسة ستفشل مثل المحاولات التي سبقتها”.

و أضاف بن قرينة: “عيب أن نجد بعض النخب تتردد على السفارات وربما تبيع بلدها بثمن بخس والبلاد لا تباع وليس لها بورصة تشترى فيها لأنها وديعة الشهداء”.

وأضاف في هذا السياق: “عيب أن تجد بعض النخب ربما تتآمر على جيشنا في جلسة بقلاوة على موائدالأعداء .و عيب أن تجد بعض النخب ربما تنتقص من مؤسسات الجمهورية و تطعن فيها في بيوت السفراء.”

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. متتبع

    على ما فهمت راكم بديتوا أتشموا ريحة المطالبة باستقلال المنطقة القبائلية

  2. شطحات العملاء

    و هل تتنتظرون منه أن ينتقذ الجنرالات الحركيين الخونة العملاء على تردي الاوضاع بالبلاد على كل الاصعدة و المستويات؟ لكن هاته حيلة فقط و من بين اساليب التمويه و المراوغة التي اعتاد نظامالعسكر عليها كلما اشتد الخناق على فرنسا باتهامها باستمرار استعمارها للجزائر عبر وكلائها من العسكر الجزائري و كلما كثر الحديث عن تدخل فرنسا في شؤون الجزائر و اعتبارها الناهب الاول لخيرات الجزائر و هكذا شطحات بنقرينة و غيرة من حين لاخر للقول للشعب الغاضب و العازم على مواصلة الحراك حتى خلع عملاء فرنسا من البلد ان لاعلاقة للعسكر خدام الاستعمار ان لا علاقة لهم بفرنسا و ان الجزائر حرة و مستقلة... اكذوبة لم تعد تقنع حتى الصبيان...

الجزائر تايمز فيسبوك