بعد هجوم موزمبيق “توتال” الفرنسية العملاقة تجلي موظفيها

IMG_87461-1300x866

  أجْلت شركة الطاقة الفرنسية العملاقة “توتال” اليوم الأحد نحو ألفٍ من موظفيها من بلدة بالما الساحلية في موزمبيق، والتي يحاصرها مسلحون إسلامويون.

وأوضح وزير الخارجية الموزمبيقي أرميندو نجونجا إن السفينة التي قامت بإجلائهم وصلت إلى مدينة بيمبا الساحلية صباح اليوم الأحد.

وكان نحو مئة مسلح من عناصر جماعة مسلحة تُعرف باسمي “الشباب” و”السنة والجماعة”، والمرتبطة بتنظيم داعش، شنوا هجوما على مدينة بالما الغنية بالغاز في إقليم كابو ديلجادو المضطرب الأربعاء الماضي.

وتوجد بالما في منطقة تقود فيها شركة توتال مشروعا استثماريا أجنبيا بقيمة 20 مليار دولار بالقرب من مصنعها للغاز الطبيعي المسال في شبه جزيرة أفونجي.

وتوقف المشروع في كانون ثان/يناير بسبب التوترات الأمنية وتصاعد حركة التمرد.

ووفقا لمنظمة “هيومان رايتس ووتش”، فقد قُتل عدد غير محدد من السكان جراء التمرد، بينما اضطر المئات للنزوح هربا من العنف.

وقال شهود للمنظمة إنهم رأوا جثثا في الشوارع وسكانا يفرون بعد أن أطلق الإرهابيون النار بشكل عشوائي على الأفراد والمباني.

وقد تعطلت إشارة الهواتف الجوالة، ما يجعل محاولات جمع معلومات حول الموقف على الأرض أكثر صعوبة.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك