جنرالات الإرهاب يلجؤون الى سياسة تلفيق التهم للمعارضين في الخارج

IMG_87461-1300x866

في خطوة رأى فيها الكثير من المراقبون مؤشرا على تفاقم وضعية حقوق الإنسان وحرية التعبير في الجزائر حيث رصد المتتبعون مزيدا من التضييق على معارضي النظام في داخل وخارج الجزائر وما يثير حفيظة العديد من الهيئات الحقوقية المتتبعة للأوضاع في الجزائر هو لجوء النظام إلى تقنية تلفيق التهم بتوريط المعارضين في “جنح تقيل” لها علاقة بالإرهاب لتفادي محاكمتهم رسميا بسبب آرائهم السياسية…

ورغم الدعاية الكبيرة التي تروج لها الصحافة المرتزقة بالجزائر بخصوص قيم التعددية وحرية التعبير فإن الرقابة الرسمية تحكم قبضتها على المشهد الإعلامي بشكل لم يسبق له مثيل كما يؤكد ذلك تلفيق تهم الإرهاب والتخابر على الناشطين السياسيين زيتوت وأمير ديزاد وهشام عبود وغيرهم من المعارضين الذين لا تروق آراؤهم للنظام حيث إلتمس وكيل الجمهورية لدى محكمة بئر مراد رايس اليوم إصدار أمر إيداع ضد المتهم منصوري أحمد وأمر بالقبض الدولي ضد المتهمين زيتوت محمد وعبود هشام وبوخرس أمير ومحمد عبد الله في “قضية جنائية خطيرة تمس بالنظام العام وأمن الدولة واستقرارها وأضح بيان لوكيل الجمهورية لدى محكمة بئر مراد رايس (الجزائر العاصمة) أنه عملا بأحكام المادة 11 من قانون الإجراءات الجزائية يعلم وكيل الجمهورية لدى محكمة بئر مراد رايس الرأي العام بمقتضيات وقائع قضية جنائية خطيرة ماسة بالنظام العام وأمن الدولة واستقرارها والتي هي حاليا محل معالجة قضائية بعد أن عرفت تحريات معمقة لعدة أشهر توصلت للكشف عن مدبريها ومموليها ومن بينهم نشطاء على الشبكة العنكبوتية ومن مدبري هذا التخطيط المدعو زيتوت محمد العربي الذي ربط علاقات عبر مواقع التواصل الاجتماعي مع عدة أشخاص آخرين منهم المدعوين عبد الرحمان کمال عبود هشام بوخرس أمير والذي أكدت التحريات التقنية صحة تواصله معهم بهدف تجسيد مخططات ماسة بالنظام العام والسكينة العامة وبالأخص استغلال الحراك الشعبي الذي تعيشه البلاد لإخراجه من طابعه السلمي.

س.سنيني الجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. CHAAB DRISS

    لم أرى غباءا اغبى من غباء كابرنات فرنسا .فالنظام العسكري في الجزائر يحتضر وسقوطه قد وشك .عندما شعر أنه فشل في كل شيء والضربات تأتيه من كل جهة .في الداخل الحراك الدي يوجه رسائله مباشرة وبدون إيحاءات تنحاوو gاع ويطالبون بمدنية الدولة .في الخارج المعارضة لها ملفات تقيلة عن رموز هدا النظام .اين يتجلى غباء كابرنات فرنسا المنحطين عندما تلفقون تهم تتعلق بالإرهاب لمعارضين مقيمين بأوروبا كأن تلك الدول التي يقيمون ليس لها أجهزة بوليسية واستخباراتية حتى تنتظركم انتم ايها الاغبياء .فالعربي زيتوت يقيم في لندن وهو لاجئ وهاتفه مراقب وحركاته مراقبة كدالك الأمر لهشام عبود وامير DZ في فرنسا .ايها الاغبياء ارجعتم الجزائر أضحوكة العالم ومتوسلة بين الدول من أجل الصدقة والهبات .عار على بلد غازي ونفطي يعجز على توفير اللقاح لشعبه ويقبل الصدقات والمساعدات من دول أقل منه إمكانيات .فالنيف المزعوم انكسر وقَبِلَ المساعدة حتى من إسرائيل . حتى الدول الأفريقية تضحك على الجزائر بالأمس مسحت هده الأخيرة ديون كثير من الدول الأفريقية والبارحة في الجمعية العامة للكاف ولا دولة زكت مرشح الجزائر في الانتخابات على مقعد في الفيفا .لأن البحبوحة انتهت والشكارة فرغت .نسأل الله أن يخلص الشعب الجزائري من هده الطغمة العسكرية الجاثمة على صدره.

  2. النبراس

    وأين العجب؟ ! ألسنا في زمن تبون؟ ألا يرأس الجزائر أضحوكة الدنيا؟ طز ثم طز على دمية كابرانات فرنسا الخبيثة

  3. لمرابط لحريزي

    ما عندناش مع الديكتاتوريين وخصوصا الانظمة القمعية الاستبدادية... باش نكونو واضحين. من جهة الشعب كلها يلغي في لغاه، شي يقول خاوة خاوة او نحن إخوة أو مابيناتناش مشاكل، نفس المعنى. واحد فرضو عليه تسمية الاستعمار سنة 1839، مالي انا غادي يقول انه عدوي؟؟؟ الشعب ليس عدو احد لانه الضحية رقم 1 بالنسبة لهذا نظام بنوخرخر العسكري الاستعماري الاستبدادي الحركي. ومحاربة نظام بنوخرخر كااااااااااااع نضال حلال بشتى انواع المقاومة القانونية طبقا لقوانين الامم المتحدة. يعني كون على حق وماتخافش. جيرانك معاك 1000%، غير ماتمشيش تدير الارهاب وارتكاب الجرائم والانتقام والسليخ والذبيحة تبدى تقول مظلوم.. لا. المظلوم لا يرتكب الظلم. ولكن إلى يجي راس محمد مدين التوفيق لعب الكورة كما فعل ثوار ليبيا وكما تشاء. داك الشي واضح، حتى خالد نزار معاهم وحتى شنقريحة وحتى تبون والعلامة باينة والسما صافية والدنيا هانية. عندك الحق كشعب تكون مصدر للشرعية السياسية. اما الحكم الحالي في دولة الخرائر فهو حكم استعماري، مافيهاش التخرشيش. الله يعاونكم وتبقاوْا على خير

  4. غاندي

    كانت شمال إفريقيا جسدا واحدا وجاء المستعمر وقسمها إلى حضائر ووضعوا على كل حضيرة كلب ومع الزمن أصبحت الوطنية هي الإنتماء إلى الحضيرة والدفاع عن الكلب

  5. علي

    ▪هل الجزائر لها سفارة في فلسطين؟ الجواب : لا... ▪هل الجزائر سلحت فلسطيــــــــــن؟ الجواب : لا... ▪هل الجزائر سلحت البوليساريـــــو؟ الجواب : نعم ... ▪هل الجزائر تنتقد تركيا المطبعـــــة؟ الجواب : لا ▪هل الجزائر تنتقد الأردن المطبـــــــع؟ الجواب : لا... ▪هل الجزائر تنتقد مصر المطبعــــة ؟ الجواب : لا ... ▪هل الجزائر تنتقد الامارات المطبعة ؟ الجواب : لا... ▪هل الجزائر تجلس مع إسرائيل في الأمم المتحدة ؟ الجواب: نعم... ▪هل الجزائر تجلس مع إسرائيل في مقر الناتو ؟ الجواب : نعم . ▪هل الجزائر قطعت علاقاتها مع حليفها الاستراتيجي الروسي المطبع مع إسرائيل ؟ الجواب : لا ▪هل الجزائر مولت القضية الفلسطينية ب750 مليار دولار ؟ الجواب : لا... ▪هل الجزائر مولت مرتزقة بوليساريو ب750 مليار دولار ؟ الجواب : نعم ... ▪هل الفلسطينيين مع حل الدولتين على حدود 67 ؟ الجواب : نعم.. إذن فلسطين مع التطبيع ▪هل العرب مع حل الدولتين على حدود 67 ؟ الجواب : نعم .. إذن العرب مع التطبيع ▪هل الجزائر مع حل الدولتين على حدود 67 ؟ الجواب : نعم .. إذن الجزائر مع التطبيع ▪هل المغرب مع حل الدولتين على حدود 67 ؟ الجواب : نعم .. إذن المغرب مع التطبيع الجزائر لا تعترف بإسرائيل المستمدة شرعيتها من قرارات الأمم المتحدة الجزائر تعترف بالبوليزاريو الغير معترف به من طرف الأمم المتحدة الجزائر تنادي بتطبيق شرعية الأمم المتحدة في الصحراء المغربية ▪هل الجزائر تعترف بحق تقرير مصير هونغ كونغ و بحدود الاستعمار المتروكة فيها ؟ الجواب : لا .. لماذا : الخوف من ضربة صينية صاعقة .. ناس تخاف ما تحشم ▪هل الجزائر تعترف بحق تقرير مصير القرم و بشرعية الأمم المتحدة فيها ؟ الجواب : لا .. لماذا : الخوف من ضربة روسية مدمرة .. ناس تخاف ما تحشم . ▪هل الجزائر تعترف بحق تقرير مصير كاتالونيا ؟ الجواب : لا .. لماذا : الخوف من علقة إسبانية أوروبية مزلزلة .. ناس تخاف ما تحشم ▪هل حقوق مسلمي كوسوفو و الأحواز و الروهينغا و التيكوار ووووو ....أقل من غيرهم الجواب : لا خلاصة : هناك من يسترزق بالقضية الفلسطينية و يضحك بها على السذج من الناس و إنما بسبب تبخر الأهداف الاستراتيجية من وراء دعم عصابة البوليساريو .. حُرمت على المنافقين الدولة الوظيفية و المحيط الأطلسي و ما أكل السبع و ما امتلك المغرب. الصحراء المغربية الله الوطن الملك

  6. مون جينيرال

    دول ترتقي لمزيد من الإزدهار رغم قلة مواردها ـ والجزاءر تجوع شعبها رغم موارها الغنية ٠٠يطبقون على شعبهم المتل المشهور جوع كلبك يتبعك حثى المعارضون من فيهم بصيص من الأمل يريدون تدميرهم .والله ما يحز في نفسي هم النساء والرجال الكبار في السن

  7. علي

    حتى حتى لاننسى: يوم قال بوتفليقة للصحافية جيزيل خوري: الصحراء مغربية وعدائي للمغرب يتجاوز إرادتي إن الصحراء أرض مغربية عبر مختلف الأجيال من الأب إلى ابنه…ولا يمكنني أن أنكر ما أثبته التاريخ، لكن وبصفتي رئيسا لدولة الجزائر، فمن الواجب علي أن أعترض على هذه الحقيقية التاريخية الصارمة، لأني في الواقع لا أملك سلطة القرار والأمر يكبرني…ومن فضلك آنسة جيزيل اغلقي هذا الموضوع..”. إن هذا الكلام ليس كلام سياسي مغربي، أو رجل فكر وتاريخ، بل هو كلام الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة. فبعد فوزه في الانتخابات الرئاسية بالجزائر عام 1990، خص الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الصحفية “جيزيل خوري”، بحوار تحدث فيه عن النزاع المغربي الجزائري، حول الصحراء، كما تطرق فيه عبد العزيز بوتفليقة لموقفه الواضح من قضية الصحراء، حيث كشف خارج سياق تسجيل الحوار بأن “الصحراء أرض مغربية، وأنه لايمكن أن ينكر حقيقة أثبتها التاريخ”. بعد انتهاء تسجيل، قيل بأن الرئيس بوتفليقة، ألح على عدم نشر نص الحوار، وأنه لم يكن ليقبل أصلا بإجراء الحديث الصحفي، لولا الحب والاحترام الذي يكنه للصحفية الجميلة الآنسة “جيزيل خوري”، والمعروفة في الوطن العربي بعملها الصحافي المهني. سؤال: ماهو موقفكم من قضية الصحراء؟ هل المغرب يملك حقوقا في هذه الأرض؟ بوتفليقة: إن الصحراء أرض مغربية عبر التاريخ، وعبر مختلف الأجيال من الأب إلى ابنه، ولا يمكنني أن أنكر ما أثبته التاريخ. لكن وبصفتي رئيسا لدولة الجزائر، فمن الواجب علي أن أرفض، وأن أعترض على هذه الحقيقة التاريخية الصارخة، وأن أدعم البوليساريو لأسباب سياسية صارمة. سؤال: لماذا؟ هل تلمحون إلى أن موقفكم هو التواطو مع هذه الجبهة المعادية للمغرب؟ بوتفليقة: إنني لا أتملق لأحد عزيزتي جيزيل، فالسياسة رحلتي ووظيفتي، لكن الحقيقة توجد ضمن ثنايا قوات الجبهة، فلدي أصدقاء أضع فيهم ثقة عمياء، ويعتقدون أن من مصلحة الجزائر أن تعتمد مثل هذا الموقف العدائي تجاه المغرب في قضية الصحراء، وبالتالي أجد نفسي ملزما بالوقوف إلى جانبهم في هذا الإطار. سؤال: أنت رجل سياسي. فما هو السر وراء هذا العداء الذي تكنه لقضية الصحراء المغربية، بغض النظر عن تجربتكم الطويلة واطلاعكم على التاريخ، الذي يؤكد هذه الأطروحة؟ بوتفليقة: سأبوح لك بسر أطلب عدم نشره. فبكل صدق، أوكد لك أن الصحراء أرض مغربية، والعالم بأكمله سيعترف في نهاية المطاف بهذه الحقيقة، لأن التاريخ بكل بساطة قد أثبت ذلك، والحق يبقى حقا مهما حاولت الدوس عليه وإخفائه، لاسيما إذا أخدنا بعين الاعتبار أن البوليساريو لم تمتلك أية شرعية وأية وسائل، ولاتشكل أي كيان. إن شائعة وجود البترول في منطقة الصحراء لا أساس لها من الصحة وستختفي مع الوقت. إنني أعرف الصحراء جيدا، شبرا بشبر، ولو كانت المنطقة تعج بالنفط، لو جدت الشركات المتعددة الجنسيات تتنافس عليها وعلى حقوق استغلال ثرواتها. سؤال: إذا سلمنا بهذا الأمر، ومادمت تقر بحق المغرب في صحرائه، لماذا تتمادى في معارضة ومعاداة المغرب، وهي الدولة التي حاولت طرد المستعمر الاسباني بالوسائل السلمية؟ لماذا كل هذا العداء تجاه دولة وقفت إلى جانب الجزائر من أجل الحصول على استقلالها؟ هل نسيتم أن الجيش المغربي لعب دورا مهما وفاعلا في كفاحكم من أجل الحصول على الاستقلال؟ فالتاريخ لن ينسى ذلك، حتى لو كنت ستفعل ذلك أنت . بوتفليقة: إن الموقف تجاه المغربي يكبرني وفوق إرادتي، لأنني لم أملك سلطة القرار. سؤال: لكن أنت رئيس الجزائر؟ بوتفليقة: إن هذا شأن سياسي كبير لا أملك حياله أي سلطة قرار، لذلك أرجوك آنسة جيزيل أن تغلقي هذا الموضوع.

الجزائر تايمز فيسبوك