الحراك الشعبي في الجمعة 109 بؤكد بشعارات جد قوية تطالب بمدنية الدولة ورحيل نظام العسكر

IMG_87461-1300x866

على إيقاع شعارات أضحت مألوفة لدى الجميع، خرج آلاف الجزائريين في مسيرات شعبية للمطالبة برحيل نظام العسكر، وذلك في الجمع 109 منذ انطلاق الحراك الشعبي يوم 22 فبراير 2019.

وتوجه آلاف المتظاهرين من مختلف مناطق العاصمة إلى وسطها، عقب صلاة الجمعة، ورددوا هتافات تطالب بـ"تغيير حقيقي وشامل" و"إقامة دولة الحق والقانون".

ورفع المتظاهرون شعارات تطالب برحيل نظام الجنرالات، معتبرين أن "الانتخابات مسرحية..والمشكل يكمن في الشرعية"، وذلك في إشارة إلى رفضهم الانتخابات البرلمانية المبكرة.

كما صدحت خناجر المتظاهرين بشعارات "مدنية ماشي عسكرية"، و"صحافة حرة.. عدالة مستقلة"، و"زغماتي للحراش جيبوه جيبوه"، في إشارة إلى وزير العدل زغماتي الذي يطالب الحراك بإدخاله سجن الحراش بالعاصمة الجزائر.

وأظهرت مقاطع مصورة انتشرت على منصات التواصل الاجتماعي، خروج مسيرات احتجاجية شارك فيها الآلاف بعدة ولايات جزائرية، اليوم الجمعة، ومها بجاية وتيزي وزو وبومرداس والبويرة بمنطقة القبائل، إضافة إلى قسنطينة وسكيكدة وجيجل وعنابة، ووهران ...

وفي 22 فبراير الماضي، خرج آلاف الجزائريين في مظاهرات لإحياء الذكرى الثانية للحراك الشعبي، بعد أيام من إجراءات أعلنها تبون "لتهدئة الشارع"، حسب مراقبين، ومن بين تلك الإجراءات حل المجلس الشعبي الوطني (الغرفة الأولى للبرلمان)، والدعوة إلى انتخابات تشريعية مبكرة، وعفو عن عشرات المعتقلين خلال الحراك، وتغيير حكومي جزئي.

 


 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. جزائري زعفان

    المخابرات الجزائرية منظمة ارهابية اصبح امرا مسلما به بالحجج و الدلائل ’ اما الامر الجديد الذي اكتشفناه هو ان هذه المخابرات مجرد خبارجية و خدم عند الغرب و خاصة فرنسا ’ حيث وجهت سفارة بلادنا في رسالة للجالية بتركيا و جورجيا و تركمنستان تستعطفها فيها للاستثمار في الجزائر مع تقديم تسهيلات و تحفيزات...’ و اضافة تركمنستان و جورجيا هو للتمويه فقط المقصود هو تركيا حيث ان العصابة بطلب من ماماهم فرنسا التي لمو لن تنسى الهزائم النكراء بليبيا و ارمينيا حيث اذاقها الاتراك هزائم نكراء ’ فارسلت ابنها البار هذا و امرت بتوليته على قطاع الامن ببلادنا لخدمة مصالح فرنسا ’ فكان اول امر تلقاه من مشغليه في فرنسا هو هذا النداء و الهدف منه هو تجنيد عملاء للتجسس على تركيا او القيام ببعض العمليات التخريبية سواء اقتصادية او امنية بهذا البلد الذي تكرهه فرنسا و يزاحمها في مستعمراتها القديمة ’ و هي خطة بئيسة حقيرة ’ اذا كانت العصابة تنوي تحريك الاقتصاد و تشجيع الاستثمار لتنويع الاقتصاد ’ فلماذا لم توجه الدعوة للجالية باوروبا و خاصة ماماهم فرنسا حيث قيمة العملة كبيرة و هي عملة عالمية اضافة الى المؤهلات العلمية التي تتوفر في هذه الجالية لماذا بالضبط الجالية المتواجدة بتركيا و الدول الواردة اعلاه ’ مخابرات ارهابية و عميلة و بليدة

الجزائر تايمز فيسبوك