بوجه أكثر من فولادي جيلالي سفيان: جيل جديد ساهم في انطلاق شرارة الحراك الشعبي

IMG_87461-1300x866

أكد رئيس حزب جيل جديد جيلالي سفيان أن حزبه ساهم في انطلاق شرارة الحراك الشعبي 22 فيفري 2019، كونهم كانت طوال الخط ضمن المعارضة وتبيان النقائص الحاصلة آنذاك.

وقال جيلالي سفيان، في كلمته خلال ندوة الذكرى العاشرة لتأسيس الحزب، إن جيل جديد  لو كان انتهازيا يبحث عن المناصب لحصل عليها، كونه في الساحة السياسية منذ 1989، بالمقابل أكد أن إطارات جيل جديد مكونة لتسيير الدولة.

وحذر جيلالي سفيان من تأزيم الوضع أكثر مما هو عليه، متهما بعض الأطراف بمحاولة تغذية الغضب الشعبي الذي وصفه بالغضب المشروع، في حين أنه يتعين على الطبقة السياسية تنظيم الصفوف وبناء مؤسسات الدولة والدخول ضمن مرحلة جديدة والتي قال إن الفرصة مواتية لها الآن.

وأكد جيلالي سفيان أنه لا يلوم من يخرج لغاية اليوم ضمن الحراك إلا أنه ينبغي النظر للأمور نظرة واقعية، معلقا على مطلب رحيل النظام بأن النظام ليس كيانا له حدود يمكن تغييره كأنه قطع غيار، خاصة أن النظام الجزائري مبني على أساس ثورة وتم بناء الدولة الجزائرية وفقا للإطار الذي رأوه ولا يمكن تقييم كل ذلك من نظرة اليوم دون دراسة البيئة التاريخية آنذاك.

وتساءل جيلالي سفيان عن آليات إعادة البناء بعد الهدم التي يتم الترويج لها، معتبرا أن الحوار مرحلة مهمة جدا الآن، نظرا للفرصة التاريخية المطروحة والتي يمكن أن تنقل الجزائر لمرحلة حيوية أخرى بحسبه، بدل رفض الحوار الذي يمكن أن يؤدي لعودة انغلاق السلطة على ذاتها، مستذكرا فترة التسعينات وعينات سورية واليمن وليبيا.

واعتبر أن طرح المجلس التأسيسي يفتح الباب أمام الاحتكام للقوة بدل الانتخابات، كونه يعني خروجا عن الآليات القانونية المعمول بها.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك